للمراسلة | جمهورية أونلاين | الجمهورية | المساء | فيسبوك
الجمهورية للخدمات التعليمية
الرئيسية أخبار التعليم أخبار التنسيق أخبار الجامعات دليل الجامعات دليل الطالب تكنولوجيا مناهج واحة المعلومات
خبر عاجل     التعليمي:  انطلاق برنامج "بداية ويك إند" بالأقصر الخميس القادم           التعليمي:  الإلكترونيات أعلي المجالات الفائزة بمشروعات التخرج           التعليمي:  الباحثين المصريين أمن قومى يجب الحفاظ عليه           التعليمي:  القاضي يلتقي بنائب رئيس شركة أوراكل العالمية           التعليمي:  البحث العلمي يناقش الرؤية المستقبلية لاحتياجات الطاقة           التعليمي:  الانتهاء من الجداول الدراسية بكليات جامعة بورسعيد وتسكين ألف طالب بالمدينة الجامعية           التعليمي:  البحث العلمي يعلن الفائزين بمسابقة مختبر الشهرة في الاسكندرية           التعليمي:  البحث العلمي تعقد ورشة عمل عن " انترنت الأشياء فى مصر "           التعليمي:  دراسة : تصفح الأنترنت أو الفيس بوك قد يشوه مفهومنا للوقت           التعليمي:  بدء فاعليات مؤتمر مخرجات البحث العلمي      
من كل بلد جامعة 
 
    
    جامعة انواكشوط.. أنشئت لتكوين الكوادر الموريتانية
    10/07/2014 08:34:59 م
    جامعة انواكشوط
    
   

   أنشئت جامعة انواكشوط (بالفرنسية: Université de Nouakchott) في العاصمة الموريتانية نواكشوط سنة 1981 لتتولى مهمة تكوين الكوادر الموريتانية، ومن أجل الإسهام في تطوير البحث العلمي.

يدرس بجامعة انواكشوط عدد من الطلاب في حدود 14 ألف طالب.. ونحو 400 أستاذ ، وتضم جامعة نواكشوط 4 كليات ومعهد هي: كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وكلية العلوم والتقنيات، وكلية العلوم القانونية الاقتصادية، وكلية الطب. إضافة إلى مركز دعم تدريس اللغات الحية.

وتضم كلية الآداب والعلوم الإنسانية 6 أقسام هي: قسم الفلسفة وعلم الاجتماع، وقسم اللغة العربية وآدابها، وقسم التاريخ، وقسم اللغة الفرنسية، وقسم الجغرافيا، وقسم المكتبات والأرشيف والتوثيق.

أما مركز دعم تدريس اللغات الحية في جامعة نواكشوط، فقد أنشئ سنة 1996، لترقية تدريس اللغات الحية بصفة عامة، ولغات التدريس في موريتانيا (العربية والفرنسية) بصفة خاصة، وقد فرض المركز نفسه كفاعل وطني مؤثر في ميدان التكوين والتقويم اللغويين، فهو يتوفر على فريق تربوي حيوي، ومركز للتوثيق ومصادر المعلومات قائم حول المكتبة، ومكان خاص بوسائل الاتصال مجهز بمعدات متطورة، وقام بالكثير من التكوينات تضم «سنة لغة»، هي اليوم في دفعتها الخامسة، كما طور شبكة لربطه بعلاقات داخل موريتانيا، وعبر العالم العربي والفرانكوفوني. وبعد أن ضاعف طاقة فضائه الخاص بوسائل الاتصال، فتح دروسا سنوية في اللغة الفرنسية. وهو الآن ينطلق نحو التقنيات الجديدة معتمدا على ما تتيحه من فرص تعليمية وتربوية. وتم تنفيذ ذلك بفضل الدعم الجوهري المقدم من التعاون الفرنسي في إطار «مشروع دعم تحديث وتمهين جامعة انواكشوط».
المصدر - القاهرة - الشرق الأوسط

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 5703        
تقييم الموضوع : 57%
عدد التعليقات : 
 ممتاز    جيد    ضعيف      
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
اقرأ أيضا
جامعة الكويت تستضيف الاجتماع الـ 20 لرؤساء ومديري الجامعات الخليجية
جامعة الملك فيصل تشارك في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب
طالبات جامعة زايد يجمعن التبرعات دعماً للأيتام
اختتام معرض الكتاب الـ17 بجامعة الخليج العربي
جامعة بيت لحم تحتفل بيوم التراث الفلسطيني
إنطلاق معرض "طبقات" للإعلام الرقمي بجامعة البحرين
جامعة الإمارات ضمن أفضل 400 جامعة في العالم
جامعة الملك خالد تستقبل 75 ألف طالب وطالبة في كافة فروعها
جامعة سلامنكا.. الأقدم في إسبانيا