شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
7- تقارير
      الخبراء: الخلافات العربية والحروب الأهلية والتآمر القطري الايراني ساعد علي التلاعب بالقضية الفلسطينية
تقرير يكتبه: صفوت عمران
 

العالم العربي مصدوم من قرار ترامب اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل


جاء قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكية الي القدس واعتبارها عاصمة لاسرائيل ليلقي حجرا ضخما في عقل الشعوب العربية التي استفاقت على حجم الضعف والهوان الذي اصابها خلال العقدين الاخيرين بداية من احتلال العراق والحرب الاهلية في سوريا واليمن وليبيا، وأصبح ما يحدث نتيجة لما يعانيه العالم العربي من انقسام وليس فقط النزعة الإمبريالية لامريكا والغرب.

2017_12_6_0_17_12_272.jpg

انهاء الخلافات والنزاعات لنستطيع المواجهة 

قال عضو مجلس النواب مصطفي بكري ان القرار جاء بسبب الاوضاع العربية التي تعيشها المنطقة العربية بأكملها من تمزق وحروب اهلية وضياع للدولة الوطنية وخيانة قطرية تركية ايرانية وتآمر علي ثوابتنا الاساسية، فمنذ ان شاركت الامة في اغتيال العراق وتفتيته وتدمير كيان الدولة بدأ مسلسل الانهيار يحدث في المنطقة بسقوط دول اخري واشتعال حروب لا اول لها ولا نهاية ونشوب النزاع الفلسطيني -الفلسطيني الذي تسبب في ضياع الكثير من الفرص وتحديدا عام 2006 واشتعال الحروب بين الفلسطينيين انفسهم وتفاقم الازمات بينهم.. كل ذلك في النهاية ادى الي هذه الجرأة الامريكية علي حقوقنا الدينية والجغرافية والتاريخية، مؤكدا انه امام هذه المأساة علينا ان نحدد خطواتنا للمواجهة علي الوجه التالي وهي تفعيل كل ما لدينا من اوراق سياسية واقتصادية ووحدة كل القوي الوطنية والقومية علي ارضية واحدة وانهاء النزاعات والخلافات حتي نستطيع ان نواجه.. ويجب علي البرلمان ان يكون له موقفه القوي والواضح في مواجهة هذا الاعتداء الغاشم وان يأتي وزير الخارجية لكي يقول لنا كيف تتعامل مصر مع الازمة الخطيرة.

واضاف بكري اننا علي ثقة ان قيادتنا السياسية والرئيس عبد الفتاح السيسي الذي اعلن من علي منبر الامم المتحدة مؤخرا عن حق الفلسيطنيين في اقامة دولتهم المستقلة علي حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية هذا الامر يجعلنا نتفق جميعا علي عمل برنامج وطني لمواجهة هذا الخطر الذي يكاد يعصف بالمنطقة باثرها فالجريمة ليست بالهينة والكارثة فادحة ومعني نقل السفارة الأمريكية الي القدس والاعتراف بها كرامة لاسرائيل اننا دخلنا الي النفق الاخير ولن نسمح للقدس والمسجد الأقصى ان يرفع عليها العلم الصهيوني هذه ارض العرب بحكم التاريخ والجغرافيا ولابد ان نكون يدا واحدة في المواجهة.

--1.jpg

على مجلس الأمن تحمل مسئولياته
قال عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، إن الدول العربية بإمكانها أن تتفق على قرارات وتبدأ تنفيذها فى مواجهة قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالإعتراف بالقدس كعاصمة لدولة إسرائيل، مشيرا إلى انه ينتظر النتائج التى سيسفر عنها إجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية السبت المقبل مؤكدا على ضرورة أن يتحمل مجلس الأمن مسئوليته تجاه قرار الرئيس الأمريكى الذى وصفه بأنه يهدد السلم والإستقرار فى منطقة بالغة الحساسية، ومن الممكن أن تتناقش مصر بأعتبارها عضوا فى مجلس الأمن مع الدول العربية فى إمكانية الدعوة لاجتماع بمجلس الأمن لمناقشة تداعيات الرئيس الأمريكى "لكنه شدد فى الوقت ذاته إلى انه لا يمكن مطالبة مصر أو آى دولة بإتخاذ أى إجراء قبل مناقشة الأمر جماعيا فى إطار الجامعة العربية، مشيرا إلي انه حان الوقت الذي تنتهي فية الخلافات العربية العربية وتتوحد كلمة العرب لمواجهة المخاطر ومنها تهديدات القضية الفلسطينية

a1431515033.jpg

الانقسام العربي أبرز الأسباب
قال الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد ان قرار الرئيس الامريكي رونالد ترامب نقل السفارة الامريكية الي القدس المحتلة واعتبارها عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني يعد استخفافا واستهانه بكافة الدول العربية والاسلامية وبكل الإزدراء لمشاعر مليار وثمانمائة مليون مسلم وعدوانا علي قرارات مجلس الامن ومبادئ القانون الدولي، محذرا من انه سوف يزيد من مخاطر عدم إستقرار المنطقة والعالم كله وانه الفتيل الذي سيؤدي إلى الإنشطار الإرهابي المتطرف الذي سوف يطال الأبرياء في كافة بقاع الأرض، مشيرا إلي الوفد بالتنسيق مع مختلف القوي السياسية في العالم العربي سوف يتحرك لمطالبة الامم المتحده والمجتمع الدولي بالتصدي لهذا القرار الذي لن يجني العالم من ورائه الا مزيدا من الشرور والخراب مؤكدا ان فلسطين عربيه وسوف تظل عربيه، مشددا علي ان الانقسام العربي كان أحد ابرز اسباب ما يحدث من جانب اسرائيل وامريكا مطالبا جميع الدول العربية بضرورة نبذ الخلافات وعلاج المشكلات المشتركة واعادة بناء الثقة من اجل مواجهة اعداء الأمة.

2016-636056577103596963-359.jpg

سيؤدي لاخفاق المفاوضات السلمية
حذر د.عصام خليل،رئيس حزب المصريين الأحرار، من تداعيات نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية للقدس؛ مؤكدا أن أتخاذ مثل هذا القرار سيؤدى إلى هدم مبادىء التسوية السلمية للقضية الفلسطسنية وفي القلب منها اتفاقيات اوسلو مشيرا إلي أن القرار سيمثل كذلك عصفًا بالقرارات الدولية التى أصدرتها الأمم المتحدة في هذا الشأن والتى استقرت على خضوع مدينة القدس للتفاوض الفلسطينى –الاسرائيلى مؤكدا أن مثل هذا القرار سيؤدى بعد اخفاق المفاوضات السلمية لتنامى تيارات وجماعات العنف المتطرفه مما يهدد بعدم الاستقرار بالمنطقة واستمار العنف والارهاب، مطالبا المجتمع الدولى والمؤسسات الاقليمية ذات الصلة بالتدخل لمنع تدهور الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط التى كانت على بعد خطوات قليله من الاستقرار بعد ان نجحت مصر عقد اتفاق مصالحة تاريخى للفصائل الفلسطينية لأول مرة في تاريخها.

e90c625d16-img.jpg


تقول د.نورهان الشيخ استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وعضو المجلس المصرى للشؤون الخارجية ان مواجهة القرار الامريكى بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل لابد ان يكون من خلال التحرك فى عدة اتجاهات تهدف الى الضغط على الولايات المتحدة للتراجع عن قرارها فينبغى ان تتحرك المجموعة العربية، مشيرة الى ان الاجتماعات المرتقبة سواء على المستوى العربى او منظمة التعاون الاسلامى لابد ان يصدر عنها قرارت قوية وتضع سلسلة من الاجراءات لمواجهة القرار الامريكى مرتبطة بجدول زمنى، مطالبة بضرورة ايضا التخلص من حالة الضعف العربي الشاملة من خلال دعم الدول الوطنية وتعزيز الاستقرار في الدول العربية مطالبة بضرورة تحرك المجموعات العربية التى تملك ادوات ضغط داخل دوائر صناعة السياسة الامريكية بجانب اهمية التحرك بقوة فى المحافل الدولية .

212.jpg

القوى العربية المشتركة هي الحل
من جانبه قال د.سعد الزنط الخبير السياسي إن هذا القرار صادر من الكونجرس منذ 22 سنة ويتعارض مع قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ونحن كعرب لنا معارك سياسية ودبلوماسية وإقتصادية و قانونية ومعركة بالداخل وهذه المحاور يجب أن تفعل فوراً مع مخاطبة مجلس الأمن للدول دائمة العضوية بمجلس الدخول معهم في إجراءات قانونية أن تُخاطب وتحدد موقفها من قرار يضرب بعرض الحائط بكل القرارات الصادرة على مدار 70 عام الماضية وهذا مركز قانوني مضبوط وأعلن الأمين العام لمجلس الأمن إدانته هذا موقف سياسي وقانوني مهم، كما انه يجب على المستوى الإقتصادي إعادة النظر بجدية في الإستثمارات الخليجية بأوروبا كوسيلة للضغط عليها لأن الموقف الأوروبي بدأ في التخلي عن القضية ، فالدول العربية تستثمر بامريكا قرابة 3تريلون دولار مؤكداً على اهمية التلويح الآن بإنشاء القوى العربية المشتركة لأنها الذراع الكفيلة بإحترامنا علماً بان القرار الذي أعلنه ترامب ليس في صالح إسرائيل إطلاقاً رغم أنه في وقت مناسب لإسرائيل و أمريكا حيث إسرائيل بدأت في عمل علاقة مع الدول العربية والأجيال الجديدة بدأت تتحلل من الموروث الثقافي بأن إسرائيل عدو ولكن ما حدث ساعد على إخراج النار من تحت الرماد من جديد ويجب سرعة تحرك الـ12 مليون فلسطيني في إنتفاضة جديدة لا تنتهي لأن هذا يرهق إسرائيل وأمريكا بشرط دعمها من الدول العربية والإسلامية وبهذا يتم وضعهما في حرج والعالم بأكمله سيؤيدنا وإذا لم نتخذ إجراءات سيتم تنفيذ باقي مخطط القرن فوعد بلفور كان عام 1917 والآن بعد 100 تكتمل عناصر الدولة القدس ويتم الترتيب له من هذا التاريخ وتم إلهائنا بأزمتنا وتركنا القضية، مشددا علي انهاء الانقسام العربي هو أول خطوة لعلاج القضية الفلسطينية حيث نعاني من التشرذم والانقسام في مختلف الدول العربية سواء في العراق او سوريا أو اليمن أو ليبيا وغيرها من الدول، ووقف دعم وتمويل بعض الدول العربية ومنها قطر للإرهاب والجماعات المتطرفة.



     

 
      wednesday 12/07/2017 21:56
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
السكة الحديد: سقوط عجلة من البوجى الإمامى لجرار فى سوهاج
 
الأمم المتحدة وشركاؤها يطلقون خطة لدعم 5 ملايين لاجئ سوري
 
الإعادة تحسم الانتخابات فى كليتي التربية الرياضية والعام بجامعة السادات
 
السكة الحديد: سقوط عجلة من البوجى الامامى لجرار في محطة سوهاج
 
مستشار أبو مازن: الفصائل الفلسطينية في تنسيق مستمر منذ قرار ترامب
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات