شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
12- احزاب ونواب
      حقوق إنسان البرلمان: قرارالإعتراف بأن القدس عاصمة إسرائيل كان متوقعآ
كتب / مصطفى قايد
 

وهذا القرار بات جليآ بعد قيام مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض جنرال فلين بتغيير أقواله فيما يخص علاقة ترامب بالروس أثناء الحملة الإنتخابية الرئاسية .. وكان هذا بمثابة إنذار للرئيس ترامب لتنفيذ أمر هام وجلل الذي هو تهويد القدس لصالح إسرائيل وهذا يذكرنا بمشهد مماثل ومكرر مع الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عندما وضعت في طريقة المتدربة اليهودية مونيكا ووضعته في موقف لا يحسد عليه وتم تطويعه كما يحدث مع ترامب الآن وهي مشاهد مكرره مع الرؤساء الأمريكيين بصورة أو بأخري تثبت للعالم أن القرار الأمريكي بيد الصهيونية العالمية تفعل به ما تشاء .

وهنا ألقت أمريكا بالورقة الأخيرة لتثبت عدم حيادها في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإنحيازها الكامل لليهود ووجوب أن ينتهي النظر إليها كطرف محايد لحل القضية والأشرف لها إن كانت تحمل بقية من شرف أن تجلس ضمن الجانب الإسرائيلي علي أي طاولة مفاوضات مستقبلية .

وأود أن أراجع الماضي قليلآ .. نعلم جميعآ أن القرار الأمريكي يؤخذ عن طريق مؤسسات ومراكز أبحاث معظمها يهودية وهي التي تطوع القرارات الأمريكية إلي مصلحة إسرائيل ولكن للضمان الكامل لتحقيق هذا الغرض يحبذ أن يكون هناك شخص بإستمرار موجود يوميآ علي طاولة الطعام مع الرئيس الأمريكي وفي ملعب الجولف وفي البيت الصيفي وفي العطلات الأسبوعية مهمته وضع السم في العسل والحديث عن ضعف إسرائيل وسط العرب وأهمية إسرائيل لأمريكا وغيره من الأحاديث التي تصب في نفس الجانب وذلك لمدة 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع و30 يوم في الشهر فمن يكون هذا الشخص .. هو زوج إبنة الرئيس ..


كان مارك ميز فينسكي اليهودي هو زوج تشيلسي كينتون إبنة الرئيس الأسبق بيل كلينتون الذي ظل في البيت الأبيض 8 سنوات وكانت حماته هي هيلاري كلينتون مهندسة تنفيذ الربيع العبري التي ظلت ال8 سنوات التالية كوزيرة للخارجية في حكومة أوباما الذي كانت لديه إبنتان لكن للأسف في عمر الطفولة ولا تصلحا للزواج .. والأربع سنوات التالية كانت من نصيب جاريد كوشنر اليهودي مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و زوج إفانكا ترامب إبنته ومهندس التواصل مع الروس أثناء حملة الرئاسة الأمريكية ومنسق الزيارات الرئاسية إلي تل أبيب .

وأكاد أجزم بأن هناك معهد يهودي لتخريج أزواج بنات رؤساء أمريكا .. هذا للعلم فقط .. أما عن المصيبة التي نحدد بصددها الآن فأري أن هناك تعاطف كبير إقليمي ودولي مع فلسطين وضدد القرار الأمريكي الظالم الأحادي الجانب الذي تم إتخاذه بناء علي قانون صدر من الكونجرس الأمريكي بأغلبية ساحقة كحد وصف الرئيس ترامب .. فرمبا يكون من الحكمة أن تصدر البرلمانات العربية وعلي رأسها مصر قانون ملزم للحكومات العربية من شأنه الإعتراف بدولة فلسطين علي أن تكون السفارات الممثلة للدول العربية في القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين ومناشدة المجتمع الدولي المتعاطف أن يحذو نفس حذو الدول العربية وخاصة أن أمريكا بهذا القرار ألغت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والجمعية العامة وضربت بالمواثيق الدولية عرض الحائط وشيعت الشرعية الدولية إلي مثواها الأخير ..

 
      wednesday 12/07/2017 15:19
اقرأ أيضا
 
مُرة ومنصور فى أسوان لمتابعة استعدادات الانتخابات
 
جلال مرة: قادرون على حشد المواطنين لأي فعالية
 
الكرامة : حكم إلغاء الحراسة على الصيادلة تاريخي .. ولا عودة للوراء
 
النور ينفي تهديده لمحلب.. وحركة قبطية تتهم مخيون باشعال الفتنة
 
أنورالسادات يطالب الحكومة بتطوير أسطول الصيد المصرى
أخر الأخبار
 
جامعة السادات : الإعادة تحسم الانتخابات فى التربية والتربية والرياضية
 
السكة الحديد: سقوط عجلة من البوجى الإمامى لجرار فى سوهاج
 
رئيس حي روض الفرج: العقارات المنهارة"ملهاش ملفات عندنا"
 
الأمم المتحدة وشركاؤها يطلقون خطة لدعم 5 ملايين لاجئ سوري
 
الإعادة تحسم الانتخابات فى كليتي التربية الرياضية والعام بجامعة السادات
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات