شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
19- المقالات
      أحداث ورؤى ..
      إحذروا يا عرب .. قرار القدس ما هو إلا (كرسي في الكلوب).. !!
سميحة المناسترلى
 

إن قرار نرامب بمؤازرة إسرائيل و إهدائها (القدس) على أعتاب عام 2018 يدل على عربون المحبة وحسن النية من ماما أمريكا لإستكمال مشروع الإستيلاء الشامل للمنطقة العربية ,كما يدل على تحكم الصهيونية العالمية بمصالح أمريكا، تحت شعار المصالح السياسية و الاقتصادية، بالإضافة إلى تحكمها بالإعلام العالمي الذى يثير الضغائن بين جميع الأديان لبفوز هو بغنيمة الكون تحت معتقد أنهم الصفوة بين الشعوب و الأديان .. فهذه ليست هدية من مسيحى ليهوذا بأعياد الكريسماس و رأس السنة، لكنها صفقة القرن بين الدولتين تدشيناً لعلاقات التعاون والعمل الذؤوب على مدى عقود ،لتمكين إسرائيل من الأرض وصناعة لتاريخ يملؤه الزيف، مقابل اقتسام الغنائم وتبادل لمصالح كبرى بالمنطقة ،ألم نسأل أنفسنا لماذا صدر هذا القرار الآن في هذا التوقيت ؟!! ألم يدر في عقولنا الشريط بما يحتويه من خسائرو كوارث بالسنوات الأخيرة وحتى الآن من تداعيات ومحاولات سرقة لتاريخنا وهويتنا بالمنطقة العربية !! ألم نلاحظ أننا مازلنا داخل شبكة العنكبوت التي نسجت حول منطقتنا بوجود إسرائيل كشوكة في قلب الأمة .. سببت الآلام وأدمت القلوب ناهبة للخيرات ،ألم تنجح مع الغرب و ماما أمريكا في نشر الفتن، و الدسائس حتى نفترق مستخدمة كل إمكانيات وأدوات الجيل الرابع للحروب و ما تلاه من أدوات،نعم لقد زرعوا الفتنة ولعبوا بعقول الشباب ،وشرائح ليست بفليلة من الشعوب العربية ، نعم قاموا بتكسير وإضعاف وسرقة العديد من دول المنطقة ،من خلال كيانات منظمة بأسماء مختلفة و ما زالوا !!
لم يستطع رئيس أمريكي سابق أن يتخذ مثل هذا القرار من قبل، لأن لم يكن تم إضعاف المنطقة بصورة كافية .. حتى تكون ردود الأفعال في أضعف صورها (حسب توقعاتهم و حساباتهم) ..فنحن نرى المؤامرة أمامنا الآن بكل وضوح أين العراق ،سوريا،لبنان،اليمن و السودان .. ؟ من تعول عليهم الآن هما مصر والسعودية، فهما اللاعبان الأساسيان في المنطقة وهما أيضا الهدف المنشود في زحمة الرفض ،الفوضى ،وبركان الغضب بسبب هذا القرار .. عذراً بسبب (الكرسي الذى ضربه المعلم ترامب في الكلوب) إستفزازاً لمصر ودول الخليج .. و إقتناصاً لحالة الهرج والمرج ،ووضع الجميع أمام أمر واقع.. و إلا فإن هناك حالة إستنفار كبيرة للقوات الإسرائيلية !! إن هذا القناص وشركاءه اتخذوا هذا القرار استناداً على شيء واحد وهو (الخلاف العربي-عربي).. فالنستفيق و ليتحد من تبقي من هذه الأمة كما ينبغي، حتى يحترمنا العالم الذى رفض هذا القرار ،فالنتحد اتحاد حقيقي للنصرة .. للغلبة ..لإسترجاع الكرامة و ليس لإتخاذ الصور الفوتوغرافيه و اصدار بيانات عقيمة .. اتحدوا يا من تبقي من العرب ليكون لنا دور (الفاعل) و ليس المكسور.. أفيقوا للقدس التي تنهب أمامنا جهراً و تحدى فالينحد الجميع صفا واحدا و لنسنمد من ضعفنا قوة يداً واحدة و على قلب رجل واحد بصدق و نية صافية تكون الغلبة لنا بإذن الله .. تحيا مصر قوية صامدة رغم أنف الطامعين و الأعداء.

 
      wednesday 12/07/2017 12:19
أعمال أخرى
 
وزير الثقافة ، السادة المحافظين: لماذا التخلي عن قصــور الثقافة ؟!!
 
جيش و شعب .. مرحلة واجبة الآن !!!
 
السيسى والعصا السحرية
 
الرئاسة ليست نهاية المطاف
 
الدستور.. وخطوة للأمام
اقرأ أيضا
 
حوار "العرابي".. والجهل بالتاريخ.. وشارع "الموت"..!
 
انطلاقة البناء المعرفي والأمن الفكري.. من جامعة الأزهر
 
حلوة.. وملهاش زي
 
الضعفاء لا يحررون القدس!!
 
ترامب.. الذي وعد فأوفي
أخر الأخبار
 
الاتحاد السكندري يؤدي مرانه الأول مع مدربه الجديد اليوم
 
ندوة بعنوان "مخاطر الارهاب والتطرف" بمركز شباب المنوفية
 
"ستوك سيتى" يبحث عن الانتصارات أمام بيرنلي بـ"البريميرليج"
 
"الأصالة فى ربيع العمر" بساقية الصاوى
 
بالصور.. نجاح عرض"الليلة الكبيرة" بالأقصر عاصمة الثقافة العربية
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات