شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
7- تقارير
      نقص حاد في البنسيلين.. والمرضى يصرخون
كتب: ممدوح المصري
 


الأمبول يرتفع سعره من 7 إلى 250 جنيها بالصيدليات!
نصدق مين: النقابة تؤكد.. والصحة تنفي


أزمة حادة ونقص شديد في البنسيلين بسائر المحافظات الأمر الذي أدي إلى ارتفاع سعره من 7 جنيهات إلى 250 جنيها بالسوق السوداء..
الصحة من جانبها نفت وجود أزمة مؤكدة توافر البنسيلين بالمراكز الطبية الحكومية والصرف للمرضى بعد توقيع الكشف الطبي عليهم لدرة أن الصرف أحيانا يتم بموجب بطاقة الرقم القومي..
المرضى وذووهم يشكون من نقص البنسيلين برغم أهميته القصوى لمرضى الأورام والقلب والضغط والسكر وأمراض الدم.. 
الجمهورية أون لاين فتحت الملف وسألت كل الأطراف...

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة عن ضخ 100ألف جرعة من العقار سيتم توزيعهم خلال ساعات، وتوفر كميات كافية داخل فروع الشركة المصرية لتجارة الأدوية على مستوى الجمهورية،، ليتم توزيعه، وهو ما سيكفى احتياجات السوق حتى الإفراج عن أول إنتاج محلى له من إحدى الشركات
إلا أن حتي كتابة تلك السطور كانت الأزمة 

1c45f696264e785a6.jpg

، قالت الدكتورة رشا زيادة، رئيس الإدارة المركزية للشئون الصيدلية بـ«الصحة»، إن الوزارة لن تكتفى بوجود كميات تغطى احتياجات السوق فقط، ولكن بحلول نهاية الشهر الحالي سيوجد لدينا احتياطي استراتيجي يكفى نحو 6 أشهر، وذلك اعتماداً على «الإنتاج المحلى» الذى سيتم الإفراج عنه يوم 10 ديسمبر الحالي، علي حد تعبيرها.

 سبب الأزمة تنازل مسئول بـ "أكديما" لشركة زوجته عن انتاج البنسلين 

ومن جانبه، أكد الدكتور محمود فؤاد مدير المركز المصري للحق في الدواء، أن الأزمة الحقيقة تأتي في عدم وجود سياسات دوائية واضحة، مشيرا إلي أنه بالرغم من أن مصر صاحبة تاريخ طويل في صناعة الدواء التي بدأت منذ ثلاثينات القرن الماضي لكننا نقتقد الرؤية المستقبلية.

وفجر فؤاد مفاجأة خلال تصريحاته الخاصة لـ« الجمهورية أون لاين» أن أزمة نقص البنسلين ترجع لشبهة فساد يتم التحقيق بها حاليَا من قبل بعض الأجهزة، موضحًا أن الشركات المنتجة للبنسلين في مصر 3 شركات متمثلين في"المهن الطبية" والتي تنتج 300 ألف وحدة في السنة، وشركة "النيل" وتنتج 200 ألف بالسنة، وشركة "أكديما" والتي هي سبب رئيسي بالأزمة الحالية.

وأوضح فؤاد، أن سبب الأزمة الحالية، هي تنازل أحد المسئولين بشركة "أكديما" عن انتاج "البنسلين" لشركة خاصة بدون وجه حق، وبعد ذلك أتضح أن الشركة الخاصة تابعة لزوجته، وحصل تنازع بين الشركتين بعد ترك المسئول عن هذه الكارثة للشركة.

شكاوي يوميًا

أوضح رئيس مركز الحق في الدواء، أن المركز يستقبل يوميا شكاوي من نقص البنسلين، وهو ما جعل سعره في السوق السوداء يصل إلى 250 جنيها، في حين أن سعره الأصلي لا يتجاوز الـ7 جنيهات للعقار المحلي، و9 جنيهات فقط للمستورد، مضيفا أن حقنة البنسلين ضمن ما يقرب من 1500 صنف دواء يواجه نقص، رغم أهميته لآلاف من مرضى الأورام والقلب والضغط والسكر وأمراض الدم.

وأوضح أن قائمة النواقص تتضمن العديد من الأدوية الهامة، بينها 55 مادة علمية بدون بدائل، منها أصناف للأمراض النفسية والعصبية والهرمونات، وأدوية أورام مثل عقار "هولكسان، اندوكسان، واسبيراجنزا"، وأدوية الأشعة التداخلية المعروفة بأدوية الصبغات "البروجرافين"، وأدوية الفشل الكلوي "كيتوستريل"، و"ليبدوول" لأورام الكبد، بالإضافة إلى اختفاء بعض الأصناف للأمراض المزمنة "أسبرين بروتكت" و"ينتيرا" للقلب ومن بينهم حقنة البنسلين التي تسببت اختفاءها في أزمة كبيرة خلال الفترة الأخيرة، مما يضطر المواطن للذهاب للسوق السوداء لشرائها.

وشدد على أن الكمية التي أعلنت عنها وزارة الصحة بخصوص توفير 300 ألف وحدة من البنسيلين، يكشف عن وجود أزمة حقيقية في ذلك العقار، حيث أن هذه الكمية لا تكفي سوى 48 ساعة فقط.

الصحة سبب الأزمة.. والحل يبدأ بتطبيق الاسم العلمي للأدوية


وحمل الدكتور مصطفي الوكيل، وكيل نقابة الصيادلة، ومقرر لجنة الإغاثة والدواء، وزارة الصحة، موضحًا أن الوزارة رغم تفاقم أزمة نواقص عدد كبير من الأدوية تخرج وتنفي، ولا تقدم حلول عاجلة.

وأضاف الوكيل، في تصريحات خاصة لـ"الجمهورية أون لاين"، أن نقابة الصيادلة حذرت كثيرًا من أزمة نواقص الأدوية الحيوية ولكن لا أحد يسمع، مؤكدًا أن حل تلك الأزمات يأتي في بدايته تطبيق "الاسم العلمي".

وأوضح أن هناك قصور واضح من قبل الدولة ممثلة في وزارة الصحة، والتي لم تقم بدورها تجاه شركات قطاع الأعمال، للمنافسة، وأهتمت فقط بالشركات التابعة لها، وبعض الشركات الآخري.

وأكد أن الوزارة من المفترض أنها تتابع عن قرب بعض الأدوية الناقصة بالسوق، وعليها أن تقوم علي وجه السرعة بمخاطبة المستشفيات تعلمهم بأن هناك بدائل للدواء الناقص حتي يتم إعلام الصيدليات وجميع المستشفيات، حتي لا تحدث أزمة، مثل "البنسلين"، ولكن ما تفعله الوزارة أنها تنتظر تفاقم الأزمة لتخرج ببيان نفي، وبعد ذلك تبحث عن حلول بطريقة تقليدية وبطيئة.

برلمانية: تحدثت مع وزير الصحة "أكثر من مرة لكن "مفيش حاجة تحققت

وكشفت إلهام المنشاوى عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، في بيان عاجل موجه للدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، ألقته فى الجلسة العامة للبرلمان، بخصوص استمرار أزمات ملف الدواء وعدم مراعاة المواطنين للحصول على حقهم الآدمي فى العلاج.

396a18142435fb60d.jpg

وأكدت النائبة إلهام المنشاوى، على أنها تحدثت مع وزير الصحة أكثر من مرة لكن "مفيش حاجة تحققت"، موضحة: أنه تم الأتفاق مع الوزير على ضوابط معينة بخصوص تطبيق زيادة الأسعار على “التشغيل الجديدة” من منتجات الشركات للأدوية، لكن ما يحدث أن الشركات تطبق زيادة الاسعار على الأدوية السابق إنتاجها من قبل.

وأكدت إلهام المنشاوى، أن ذلك ينطبق على دواء البنسلين طويل المدي الذى يفترض أن يباع فى الصيدليات بـ8 جنيه، الذى اختفى تمامًا من الصيدليات، وأصبح يتراوح سعره في السوق السوداء من 120 إلى 200 جنيه.

 نموت ولا أحد ينظر إلينا ومفيش غير كلمة"معندناش"

محمد غريب، مواطن سبعيني على المعاش من امبابة، مريض بالروماتيزم منذ سنوات، ويبحث عن حقنة "بنسلين" في صيدليات عدّة منذ أكثر من شهرين، حصل خلالها على حقنة واحدة فقط.

يقول: " بموت ألف مرة وأنا بدور علي البنسلين، ولا أحد يساعدني، كل الصيدليات عليها كلمة واحدة بس مفيش غيرها "معندناش" .

ومن أمام أحد الصيدليات بمنطقة وسط البلد، صرخت مديحة محمد لأحد الصيادلة :" بنتي بتموتمش وأنتم بتتفرجوا عليها، كل ما اجيلكم تقولولي مفيش، ومش معايا فلوس عشان اشتري المستورد من السوق السودا،، أعمل أيه ؟ ".
 

 
      wednesday 12/04/2017 21:54
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
القليوبية تكرم طالبتين لفوزهما ببطولة كأس العالم للكاراتية بإسبانيا
 
رئيس حي روض الفرج: العقارات المنهارة"ملهاش ملفات عندنا"
 
الأمم المتحدة وشركاؤها يطلقون خطة لدعم 5 ملايين لاجئ سوري
 
الإعادة تحسم الانتخابات فى كليتي التربية الرياضية والعام بجامعة السادات
 
السكة الحديد: سقوط عجلة من البوجى الامامى لجرار في محطة سوهاج
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات