شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
7- تقارير
      حقائق جديدة في فساد "دائرى" المنوفية
 التلاعب فى مسار الطريق لصالح أشخاص ذوي نفوذ
تقرير - ماهر عباس وعبدالناصر عبدالله
 


ثغرات في التراخيص .. والسعر يصل إلى 600 ألف جنيه

تكشفت حقائق جديدة فى قضية فساد الطريق الإقليمى الذى يخترق المنوفية بطول 37 كيلو متراً من قرية أجهور الرمل وحتى قرية دلهمو فى أشمون ومنها إلى بنى سلامة فى الجيزة. ليس ذلك فقط بل هناك أبعاد أخرى للفساد تتمثل فى وجوه عديدة لم تقف عند إهدار نحو نصف مليار جنيه لكن الوقائع الجديدة كشفت أن من حصلوا على تراخيص بالبناء نظير قطع الأرض الخاصة بهم والتى جاءت فى مسار «الإقليمى» بعضها أصحاب حق وبعضها من المخالفين أصلاً ولديهم قرارات إزالة من الوحدات المحلية العابر منها الطريق.. والغريب أن الترخيص يباع بمبالغ طائلة تتراوح ما بين 200 إلى 600 ألف جنيه. 

ثغرات الترخيص
والترخيص به ثغرات جعلت الفاسدين يسعون للتربح والمزايدات حيث يتيح لصاحبه بيعه أو البناء فى أى أرض ليست فى نطاق وحدته المحلية كما كان يعتقد لكن فى أى مكان وهنا مربط الفرس.. وتغلغل الفساد على الأراضى الزراعية.
.. ووسط هذا الفساد كان هناك مسئولون شرفاء فى الهيئات المحلية بالتنظيم وفى مديرية المساحة وقفوا منذ البداية مع الشفافية والحفاظ على حقوق الوطن.
ونقف عند تقرير حصلنا على نسخة منه صادر من مديرية المساحة بالمنوفية يقول فيه مدير عام المساحة المهندس محمد وفيق: كثرة عرض أصحاب المبانى بيع التصاريح التى حصلوا عليها لأى مواطن يرغب فى البناء على أرض زراعية بمبالغ طائلة ـ لم يحددها ـ وكذلك كثرة الشكاوى من المواطنين الذين لديهم مبان لم يتم إدراجها ضمن المبانى المحصورة بمسار الطريق ويطالبون بتصاريح تفيد بوجود مبان لهم. 


المهندس وفيق عزت كما هو واضح من المستندات التمس إلى المسئولين بالمحافظة تشكيل لجنة لبحث الشكاوى للتأكد من جديتها واقتراح أن تكون من مديريات المساحة والزراعة والإسكان والوحدات المحلية واقترح فى كتابه إن أمكن بأن تضم اللجنة بالإضافة إلى الجهات السابقة أحد الأجهزة الرقابية لمزيد من الشفافية ومنع التلاعب وحفاظاً على المال العام والرقعة الزراعية. 
 
المسار مسئولية الطرق
مديرية المساحة فى المنوفية أكدت فى تقاريرها وكتاباتها الدورية أن أى تعديل على مسار الإقليمى كما وصلها من رئيس الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى فى 2 يوليو العام الماضى بالالتزام بمسار الطريق.. وأن المساحة تقوم بالأعمال الفنية والمساحية الممهدة لصرف التعويضات حسب «الأورنيك» الوارد من هيئة الطرق لنزع الملكية والالتزام الدقيق به.
وأكدت أعداد كشوف بالأراضى والمبانى وتم إرسالها إلى إدارة الحسابات بالمنوفية لصرف 75% من التعويضات مع التشديد على أن المساحة ليس لها رأى فنى فى مسارات الطريق المعتمدة من هيئة الطرق. 


كانت المديرية بذلك ترد على شكاوى وردتها من نواب ومواطنين حول تعديل المسار على «الإقليمى» والتى تقدم بها النائب هانى مرجان الذى عرض قبل فترة شكوى المواطن عماد السيد يحىى بشأن طلب الموافقة على تنفيذ تعديل مسار الإقليمى لمروره بكتلة سكنية فى تلوانة تضم نحو 20 منزلاً بحوض 22 ببى العرب بمركز الباجور.. فيما قامت السلطات المختصة بحصر المبانى القديمة المقامة بتراخيص وأعد كشوف خاصة بها وحملت الرمز «أ» أما المبانى المخالفة فأيضاً تم حصرها وحملت الرمز «ب» وأرسلت للمحافظة لأخذ احتياطيات الصرف والاتصال بالجهات ذات العلاقة قبل صرف أى مبالغ لأصحابها. تعويضات المبانى المخالفة موضوع تعويضات المبانى المخالفة أخذ مساحة كبيرة من التداول والبحث فى اجتماع تم فى 20 مارس 2016.. وكان من رأى مديرية المساحة بالمنوفية أن اختصاصها صرف التعويضات للمبانى غير المخالفة وأن المبانى المخالفة تخضع لرأى السلطات المختصة والمسئولين عن الطريق وتم إرسال الكتاب الدورى فى 11 يوليو 2016 الذى تضمن ما يفيد صرف التعويضات لجميع المبانى المتعارضة فى مسار الطريق دون تحديد مخالفة أو غير مخالفة.
وبخصوص ما ورد عن قيام المسئولين بالموافقة على صرف التعويضات لأصحاب العقارات المخالفة فى الأراضى الزراعية وبدون ترخيص.
ومن جانبها قامت مديرية المساحة بتبرئة نفسها وأرسلت كشوفاً بالمبانى التى تعترض المسار سواء مخالفة أو غير مخالفة مع تصنيف كل منها وتحديدها.
واتضح من التقارير وأطرافها 5 جهات من الطرق والزراعة والرى والوحدات المحلية توضح تكرار الشكوى من بعض القرى التى يمر بها الطريق.
الأهالى خاصة فى قرية كفر سنجلف وبى العرب وتلوانة يؤكدون فى شكواهم تضررهم وتوجيه الاتهام إلى المشاركين فى الأعمال الفنية بالتلاعب فى مسار الطريق لصالح أشخاص لهم نفوذ دون أن يشيروا إليهم صراحة.
والصورة على الواقع تعكس أن هناك مبانى مخالفة بالأساس قبل الشروع فى تنفيذ الإقليمى بأرض المنوفية.
وفى كتاب للمديرية بتاريخ 24 ابريل 2016 خاص بنزع الملكيات أكد أنه تمت مخاطبة الزراعة بحالات تم حصرها وإعداد كشوف بها بلغت كما ذكر التقرير الذى نحتفظ بنسخة منه 116 حالة لصرف التعويضات وهى حالات «مقننة» بعد إزالتها على الطبيعة. 

 
      sunday 12/03/2017 18:31
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
رئيس حي روض الفرج: العقارات المنهارة"ملهاش ملفات عندنا"
 
الإعادة تحسم الانتخابات فى كليتي التربية الرياضية والعام بجامعة السادات
 
السكة الحديد: سقوط عجلة من البوجى الامامى لجرار في محطة سوهاج
 
مستشار أبو مازن: الفصائل الفلسطينية في تنسيق مستمر منذ قرار ترامب
 
«المهندسين» تشكل لجنة لمعاينة عقارى «روض الفرج» المنهارين
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات