شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
14- متغربين
      أبناء مصر في الخارج: كفي صمتا وواجب علينا نصرة الروهينجا
كتبت - منيره غلوش
 

أدان الدكتور محمد الجمل رئيس الاتحاد الدولى لأبناء مصر فى الخارج الأحداث الانتهاك وقتل الأطفال والنساء لأقلية الروهينجا في مينامار "بورما سابقا".

وأضاف "الجمل" في بيان اليوم الخميس: نوجه من القلب هذا النداء الي كل إنسان حر شريف والي القلوب الرحيمة والي كل حاكم عربي والي كل حاكم في كل بلد إسلامية او غير إسلامية. هذا نداء للوقوف مع الحق ولمنع استمرار الإبادة الجماعية ولمنع التطهير العرقي الذي هو ضد كل القيم وضد كل الأديان.
نتمنى ان تبدأ الحكومة المصرية بقيادة حملة عالمية لمنع القمع والظلم وانتهاك الأعراض وقتل الأطفال والنساء لأقلية الروهينجا في مينامار( بورما سابقا) .
والغريب في هذا الامر والمثير للدهشة والتساؤل هو ان من يشرف علي هذه الاعمال اللا إنسانية والإجرامية شخصية نالت جائزة السلام بسبب وقوفها ومناصرتها لحقوق الانسان والمنتهكة في بورما او ماينمار الان ومكافحتها الحكم العسكري في بلادها. هذه الإنسانة نفسها هي التي تحت امرها تنفذ الاعمال الاجرامية والابادة الجماعية والانتهاكات البشعة لحقوق الانسان والتي نفسها عانت منها وسجنت من اجلها اكثر من 15 عاما هي الظالمة القاتلة أونج سان سو كأي .
والمعروف ان ماينمار ( بورما سابقا) لها تكوينها الخاص والذي يشمل اكثر من 150 مجموعة اقليات والذي اغلبهم يدينون بالبوذية. الغريب هنا ان مجموعة الروهينجا من اقدم الجاليات في بورما وهم من سكانها الأصليين. منذ عام 800 بعد اعتناقهم الاسلام لا تعتبرهم الدولة حتي من الأقليات وتمنع تزاوجهم ويتم الاعتداء عليهم وعلي منازلهم ومحلاتهم التجارية وتحت عيون رجال الأمن وبدون ان يقف احد معهم. تعتبرهم الدولة وللأسف الامم المتحدة بأنهم ليس لهم دولة stateless people. ولايسمحلهم بالحصولعلي هوية او جواز سفر.
وبعد هذه الاعتداءات المتكررة عليهم وخاصة من رجال الأمن وفِي 25 اغسطس هذا العام تصدوا لرجال الأمن للدفاع عن أنفسهم بعد ان تم قتل الكثير منهم وفِي هذه الحالة قتل 12 جندي من المعتدين عليهم. وهنا قام رجال الأمن وكل الجيش تحت أوامر السيدة الحائزة علي جائزة نوبل للسلام بعملية تطهير شامل (ClearanceOperation ) وقتل الرجال والنساء والأطفال وحتي اغتصاب النساء وهتك اعراضهم في المساجد وحرق قري كاملة بما فيها من كل إنسان وذبح الأطفال . ويتم اجبار عشرات الآف الي الفرار خارج البلاد والآن يوجد اكثر من 329 الف لاجئ في بنجلاديش ( وهي بلد فقيرة ولا تستطيع إيواء كل هذه الآلاف ).
وبسبب كل هذه الانتهاكات نقول لأصحاب الضمائر الحية كفي صمتا ونقول لحكوماتنا يجب علينا التحرك ونحن معكم لإحقاق الحق وكف الظالمين عن ظلمهم وهذا باتخاذ الخطوات الآتية واللازمة وهذا اقل مايمكن فعله وعمله بأقصى سرعة وبدون تردد:
اولا: إغلاق اي بعثة دبلوماسية لدولة مينا مار وطرد كل الدبلوماسيين وغير الدبلوماسيين بها حتي تكف دولتهم عن ارتكاب الجرايم وقتلهم الأبرياء ورد حقوق الروهينجا لأصحابها.
ثانيا: السماح بجمع التبرعات العينية وتوصيلها للاجئين والمحتاجين من جماعة الروهينجا داخل وخارج ماينمار
ثالثا: الوقوف مع الروهينجا معنويا ومساندتهم في المحافل الدولية
رابعا: المطالبة بضرورة سحب جائزة نوبل للسلام منآونج سان سو كأي لارتكابها أبشعالجرائم ضد الانسانية واشرافها علي الإبادة الجماعية والتطهير العرقي لأقلية بعينها في بلادها لأسباب دينية ولاعتناقهم الاسلام
خامسا: عدم استقبال قادة البوذية في ماينمار لأي بلد عربية او إسلامية او غير إسلامية لعدم ادانتهم للجرائم السابق ذكرها ولوقوفهم ومساندتهم حكومة وجيش ماينمار الظالمين.

 
      thursday 16/11/2017 22:27
اقرأ أيضا
 
عشرة آلاف أدلوا بأصواتهم في السعودية في يومين
 
مظاهرة أمام السفارة المصرية في لندن إحتجاجا على الأحكام على مبارك ومعاونيه
 
إقبال ضعيف بالدوحة.. في أول يوم إعادة
 
إقبال كبير من المصريين بإثيوبيا على التصويت فى إنتخابات الإعادة
 
تباين أراء المصريين في بريطانيا حول الحكم في قضية مبارك
أخر الأخبار
 
القليوبية تكرم طالبتين لفوزهما ببطولة كأس العالم للكاراتية بإسبانيا
 
رئيس حي روض الفرج: العقارات المنهارة"ملهاش ملفات عندنا"
 
الأمم المتحدة وشركاؤها يطلقون خطة لدعم 5 ملايين لاجئ سوري
 
الإعادة تحسم الانتخابات فى كليتي التربية الرياضية والعام بجامعة السادات
 
السكة الحديد: سقوط عجلة من البوجى الامامى لجرار في محطة سوهاج
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات