شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
19- المقالات
      عزف على حرف
      الإرهاب الفكري
محمد منازع
 

طعن في التراث.. تدمير للثوابت.. تشوية للرموز والمعالم.. إفتاء بغير علم ولا تخصص.. إثارة قضايا تجلب الفتن والخلافات والفرقة.. مناقشة موضوعات تافهة وأمور سطحية.. تشغل الناس بلا فائدة.
هذا هو حال الذين يدعون أنهم من النخبة.. وأنهم المثقفون الذين يجب أن يقودوا سفينة الوطن في هذه الظروف.. يظهر واحد منهم أو واحدة بين الحين والآخر.. ليدلي بدلوه من الماء العكر.. يزيف الحقائق.. ويدعي أنه المفكر الأوحد.. والفارس المغوار الذي سيأتي بمفاتيح المدن.
يوماً بعد يوم.. يخرجون بأفكارهم الملوثة.. يتناوبون الأوقات.. يصيبوننا بالغثيان.. وهم يرددون كلمات كغثاء السيل.. مثل الزبد لا قيمة لها.. تذهب جفاء.. ولكنها تترك آثارها السيئة في النفوس وفي المجتمع.. كلما خبت نجومهم.. عادوا ليشعلوا الفتن بكلام فارغ ومغالطات.
وبكل أسف.. فإن الفضائيات هي التي تنقل هذه الخزعبلات ويصر أرباب البرامج علي استضافة هذه الجراثيم القاتلة والفيروسات المدمرة.. فإذا أراد أحدهم المزيد من الشهرة وإثارة الجدل.. فإنه يلقي بأفكاره المسمومة.. البعيدة عن الدين والمنطق والأخلاق.. بل المخالفة لكل القيم.. حتي يتحدث عنه الناس.
كثيرون هؤلاء الذين ابتلينا بهم وبهن في السنوات الأخيرة.. وما يحدث منهم لا يخفي علي أحد.. فهو يقال علي العلن وعلي الشاشات وعندما يتم التصدي لهم ولو بكلمة.. تتعالي الصرخات والنحبيب والبكاء باعتبار أن الرد عليهم تكميم للأفواه وضد حرية الرأي.. وردة إلي الجاهلية.. وعودة للديكتاتورية.. ويقوم زبانيتهم من أصحاب دكاكين حقوق الإنسان بالعويل عليهم.. وهم يلبسون الحق بالباطل.. مثل تلبيس إبليس.. ويلقي شياطين الإنس زخرف القول غرورا.
يعف القلم عن كتابة اسماء هؤلاء الشرذمة.. وإن كانوا لا يخفون عليكم.. إذا أنهم ينشرون رذائلهم في صحف بعينها.. ويظهرون في قنوات محددة وبرامج معروفة.. لكن الأسف الأكبر أنهم لا يعرفون أنهم جهلاء.. أجهل من الدواب.. وأنهم أخطر علي الأمة من الإرهاب.. فالإرهاب واضح ومعروف..يغتال بعض الأشخاص.. ومعروف وواضح في بعض الجوانب.. لكن هؤلاء الجهلاء يغتالون الأمة.. ويغتالون الوطن.. ويخربون كل العقول.. ويسممون الأفكار.
لقد أن الأوان للتصدي لكل أنواع الإرهاب.. وفي مقدمتها هذا الإرهاب "الفكري".. وتلك الهيمنة العقلية.. والحديث باسم الثقافة.. وهي في الأصل ثقافة مزيفة ضحلة.. تجعل الشباب في حيرة من أمره في بعض الأحيان.. كما آن الأوان للتخلص من الإرهاب الإلكتروني.. ومواجهة عصابات الإنترنت وجيوش مواقع التواصل الاجتماعي التي تعتمد علي التضليل.. ونشر الأكاذيب والتشكيك في كل إنجاز.. وإلقاء الروع في نفس كل شريف.. حتي يسكت الجميع.. ويتكلمون هم وحدهم.
لم يكن هذا الكلام عاماً ولا إنشائياً- وإنما وليد شحنة من الغيظ من أشخاص بذواتهم.. ينخرون في مجتمعنا مثل الدود.. وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً!! 

 
      monday 13/11/2017 23:26
أعمال أخرى
 
مازلنا.. تحت الصفر
 
حقوق البلطجية!!
 
أشبال تحت الستين!!
 
نحن ملائكة .. والآخرون شياطين!!
 
أغيثونا .. يرحمكم الله
اقرأ أيضا
 
علماء الأزهر.. وفتنة كشوف الفتوي
 
غزل البنات
 
مواجهة.. الإرهاب والنوم في العسل!!
 
الإفتاء بالاسم "2"
 
عقوبة الفساد.. لا تكفي
أخر الأخبار
 
"اختبار "يختتم تحضيراته قبل عرضه في مهرجان المهن التمثيلية
 
بالصور.."الضحكة" شعاراً لمرضى السرطان فى ذكرى المولد النبوى
 
أشرف سعد رئيسا لنادي قنا الرياضي
 
مرور الأقصر يضبط سيارة ملاكى مسروقة من مدينة نصر منذ 10 أيام
 
ضبط 40 الف قرص مخدر بمطروح
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات