شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
19- المقالات
      رأي
      "غضب الطبيعة".. و"السوق المشتركة".. و"صحة الرجال"..!
السيد البابلى
 

والطبيعة أيضا غاضبة منا وعلينا.. فحالنا وواقعنا العربي لا يسعد أحداً.
وبعد زلازل السياسة المتلاحقة في العالم العربي منذ ثورات الربيع المشئوم وما أحدثته من انهيار متلاحق في المنظومة العربية وخروج تام من ساحة التأثير والتواجد العالمي. وأزمات عاصفة متكررة لا تتوقف سياسياً واجتماعياً في مختلف أنحاء المنطقة. وتهديدات مستمرة بحروب هنا وهناك فإن الطبيعة أتت لترسل بإنذار وصيحة تحذير بأن الدمار الشامل لن تحدثه قنبلة نووية وإنما زلزال من النوع المتوسط.
وسكان الكويت والعراق ولبنان وإيران والسعودية واجهوا زلزالاً بمقياس 7 درجات كان مركزه في إيران وشعر به سكان هذه الدول الذين أحسوا بالخطر.
والغريب والمثير أن الزلزال كان مسموعاً في الدول التي تحتل بؤرة الأحداث السياسية حالياً والتي يمكن أن تواجه في أي لحظة مخاطر حرب محتملة.
ہہہ
فإيران مركز الزلزال. هي أيضا مركز التوترات والاضطرابات السياسية في المنطقة وهي التي تصدر المؤامرات والفتن إلي دولها وشعوبها.
والسعودية التي اهتزت مع الزلزال فهي التي ترفع لواء التصدي لإيران وتدعو لاجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بهدف كشف إيران والبحث عن موقف عربي موحد في مواجهة التدخلات الإيرانية.
وهو اجتماع علي أية حال لن يتمخض عنه الكثير لأن هناك انقساماً عربياً تجاه كيفية التعامل مع إيران. والعديد من التحفظات التي تحول دون إيجاد موقف عربي موحد.
أما الكويت التي ذاقت وعرفت مرارة الغزو والحرب عندما احتلها صدام حسين عام 1990 فإنها تكتفي بمحاولات للوساطة وتهدئة الأجواء في ظل ظروف شبه مستحيلة.
ولبنان هو الدولة التي يمكن أن تكون ساحة لحرب جديدة بالوكالة بين إيران والسعودية. وهي أيضا الدولة المرشحة لحرب داخلية بهدف الحد من نفوذ حزب الله المدعوم من إيران والذي يتحكم في مصير وقرارات لبنان.
ولأن الغموض في القرارات والسياسات هو سيد الموقف. فإن المنطقة تظل مضطربة ومتوترة وينعكس هذا علي اقتصادياتها وعلي الحركة التجارية السياحية بين دولها وحيث ينكمش الجميع في انتظار المجهول..!
وحين يأتي الزلزال فجأة فإنه يذكر الجميع بأن الطبيعة أيضا غاضبة من منطقة لم تحسن استغلال ثرواتها وامكانياتها في خلق وإيجاد كتلة عربية حضارية متطورة ولا تعرف حتي الآن معالم الطريق..!
ہہہ
وبينما معالم الطريق غائبة وغير واضحة فإن هناك من يحاول التذكير بأننا عرب وأن في مقدورنا أن نكون وأن الأمل مازال باقياً.
فالمهندس شريف إسماعيل رئيس وزراء مصر ذكرنا بالماضي عندما تحدث عن أهمية وجود منطقة حرة لسوق عربية مشتركة.
والحلم عظيم. وقد تأخر تنفيذه كثيراً. وتوقعنا خلال عدة عقود أن تكون هناك خطوة للبداية. فلم نجد إلا تفرقاً وتباعداً وانقساماً واتجاهاً نحو قوي إقليمية أخري. ذهبنا إليها كزبائن ومشترين دون أن نفكر كيف يمكن أن نذهب إليها كتلاميذ نتعلم منها ونستفيد من خبراتها ونحاول أن نتفوق عليها.
ولأننا مجرد زبائن فإن الزبون لا يتعلم ولا يستفيد ولا يجيد إلا اختيار ما يعتقد أنه الأفضل.
ولهذا فشلنا في إدراك قيمة السوق العربية المشتركة. ولم نستوعب معني وأهمية أن تكون لنا حضارة جديدة وأن يكون لدينا زراعة وصناعة واكتفاء في الكثير من المجالات.
والمهندس شريف إسماعيل يذكرنا من جديد. وليتنا نسمع ونستوعب ونتخذ خطوات من أجل التنفيذ ونتجاوز خلافاتنا وأوهام مصالحنا ونتجه للأمام بفكر جديد قبل أن يصبح العرب مجرد ذكري في التاريخ وجزءا من الماضي..!
ہہہ
أما وزير القوي العاملة محمد سعفان فهو يبشرنا بالأخبار السعيدة ويقول إن ثمار المشروعات الكبري سوف تظهر مع مطلع 2018.
ويقول وزير القوي العاملة إن محور تنمية القناة وحده سيوفر مليون فرصة عمل للشباب وسيساهم إلي حد كبير في القضاء علي أزمة البطالة.
ومحور القناة هو أملنا في التنمية. وأملنا في أن يكون لمصر دور جديد في التجارة العالمية وأن نخرج من دائرة المشروعات الصغيرة إلي المشروعات العملاقة التي ستعيد لمدن القناة ذكريات الرواج والتجارة وأيام بورسعيد في بدايات الانفتاح.
إننا نشعر بالتفاؤل.. وعلي ثقة بأن هناك تحسناً وهناك انفراجة وهناك وعوداً تتحقق.
ہہہ
ونترك القضايا الحقيقية ونتجه إلي قضايا "الفضائيات" التي تخدرنا وتشغلنا عن همومنا ومتاعبنا.
وهم يتحدثون في هذه القضايا عن تعدد الزوجات وتطالب السيدة مني أبوشنب مؤسسة مبادرة تعدد الزوجات الرجال بالإقدام علي الزواج من أكثر من واحدة. فزوجة واحدة لا تكفي..!
ولكن أبوشنب زادت هذه المرة بالقول إن تعدد الزوجات يجلب الرزق ويحسن من صحة الرجال..!
ولأن الكلام لا يحتاج لتعليق. ولأن الستات رددن عليها بما يكفي. والرجالة أيضا لم يعجبهم ما تقوله فإننا نكتفي بذلك حتي إشعار آخر وحتي يظهر استطلاع يوضح حقيقة تحسن صحة الرجال بعد تعدد الزوجات..! هايلاقيها حكاية..!!
ہہہ
وفي معركة محمود طاهر ومحمود الخطيب حول رئاسة النادي الأهلي فإن الواقعية تدخل المواجهة مع الشعبية.. والناس بتحب النجوم.. وبيبو هو نجم كل العصور. 

 
      monday 13/11/2017 23:23
أعمال أخرى
 
وطن..فى طريق الانتحار..!
 
"جند الله".. والحقيقة الغائبة..!
 
لقاء مع الرئيس
 
ولم يكن ممكنا تحقيق "الوعود"..!
 
محاولة "توريط" جيش مصر..!
اقرأ أيضا
 
علماء الأزهر.. وفتنة كشوف الفتوي
 
غزل البنات
 
مواجهة.. الإرهاب والنوم في العسل!!
 
الإفتاء بالاسم "2"
 
عقوبة الفساد.. لا تكفي
أخر الأخبار
 
"اختبار "يختتم تحضيراته قبل عرضه في مهرجان المهن التمثيلية
 
بالصور.."الضحكة" شعاراً لمرضى السرطان فى ذكرى المولد النبوى
 
أشرف سعد رئيسا لنادي قنا الرياضي
 
مرور الأقصر يضبط سيارة ملاكى مسروقة من مدينة نصر منذ 10 أيام
 
ضبط 40 الف قرص مخدر بمطروح
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات