شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
ملفات
      تبدأ من سفير للنوايا الحسنة وتنتهى بالدكتوراه الفخرية
      ألقاب علمية.. للبيع!
تقرير - إيناس محمود
 

مؤسسات وهمية تتاجر فى الشهادات العلمية.. والقانون غائب!

أساتذة جامعات تسيئ لسمعة مصر ومطلوب تشريع فورًا

هنا فى مصر
.. منح الألقاب العلمية وغير العلمية من الدكتوراه الفخرية حتى سفير النوايا الحسنة بلا ضابط أو رابط.. حتى بات الأمر يسيئ لسمعة مصر العلمية برغم أن هذه الألقاب فى الأساس تعتمد على الإجلال والتقدير لم يستحق.

هنا يمكنك أن تجد نفسك أحسن مسئول وحامل لألقاب علمية لا حصر لها دون عناء أو مجهود أو حتى أى مقومات علمية أو إنجاز فكرى أو ثقافى أو إنسانى لتتحول المسألة إلى سبوبة وبيزنس من قبل الجميع حتى وصل الثمن فى بعض الهيئات لـ5 آلاف جنيه فيما فوق حسب الزبون.

يؤكد الدكتور ممدوح نصار، وكيل كلية العلوم للدراسات العليا للبحوث، أن لقب الدكتوراه الفخرية لا يتم منحه من الجهات الحكومية "المؤسسة التعليمية" إلا إذا سمحت بذلك لائحتها الداخلية ويكون للشخصيات العامة فى حدود تلك اللوائح والقوانين كتعبير عن الشكر أو العرفان بالجميل عن الإنجازات العلمية أو الاجتماعية للوطن أو للجامعة كالأدباء والعلماء والمسئولين.

ويضيف وكيل كلية العلوم "يفترض منح تلك الشهادة لشخص يتمتع بخصوصيات استثنائية" لافتاً إلى أنه لا يحق لحاملها أن يمارس بها مهنة ولا يستطيع أن يثبتها داخل أوراقه الشخصية على أنها مؤهل علمى مؤكداً ان هناك فارقا كبيرا بين الدكتوراه الفخرية الشرفية والعلمية الأكاديمية.

ويشير إلى أن هيئات المجتمع المدنى سواء منظمات أو جمعيات ليس من حقها نهائيا منح الدكتوراه الفخرية إلا إذا كانت المؤسسة المانحة لها صلاحية منح شهادة الدكتوراه الأكاديمية ومصرح لها منح شهادة الدكتوراه الفخرية.

ويتايع نصار، أن الكثير من المبعوثين المصريين يعودون بشهادات تعطى ألقابا علمية متعددة إلا أنه لا يتم إقرارها إلا بعد تأكد المجلس الأعلى للجامعات منها ومعادلتها بالدرجات العلمية المصرية من خلال جمع البيانات فى الداخل والخارج، مؤكدًا أنه على وزارة الداخلية اتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم إثبات مثل هذه الألقاب ببطاقة الرقم القومى أو جواز السفر إلا بعد اعتمادها من الجهات المختصة ومحاسبة كل مخالف بتهمة التزوير فى محرر رسمى ومن يسبق اسمه بلقب غير مستحق بتهمة انتحال صفة.

فى حين يقول دكتور مصطفى رجب، عميد كلية التربية الأسبق بجامعة جنوب الوادى، إنه لا توجد معايير مصرية لمنح درجة الدكتوراه الفخرية، حيث يقترح مجلس الجامعة منحها لشخص ما ويوافق رئيس الجامعة أو يرفض حسبما يرى ولو أن هناك شخص تربطه علاقة قوية برئيس أي جامعة فإنه من الممكن أن يحصل على الدكتوراه الفخرية.

ويقول العربى أبو طالب، الأمين العام لأكاديمية أكسفورد للاستشارات والدراسات المتخصصة ورئيس جمعية مفتشين مصر "هناك الكثير من المؤسسات والمنظمات التى تقوم بدعوة الوزراء والمسئولين لمنحهم الدروع والشهادات التقديرية كأحسن مسئولين لتحقيق نجاحات فى نطاق مسئولياتهم أو منحهم درجة الدكتوراه الفخرية برغم فقدان المؤسسة صلاحية إصدارها فى مقابل تحقيق مصالح شخصية تؤدى إليهم".

248908f17bfceada9.jpg

ويضيف أبو طالب "أنهم يعقدون المؤتمرات الوهمية لأولئك المسئولين بمبالغ طائلة للتقرب منهم لإنهاء مصالح وطلبات وتصريحات، وهنا يدخل البيزنس كشريك حقيقى فى عمليات التكريم فهنا ليس الهدف خدمة المجتمع وإنما تحقيق مآرب شخصية.

وهنا يشير أبوطالب إلى أنه من الذين منحوا الدكتوراه الفخرية من مؤسسة اكسفورد للدراسات الاقتصادية والتنموية وهى مسجلة بسجل تجاري في الاستثمار ولها ترخيص رسمي بمنح الدكتوراة الفخرية.

ولم يتخط البيزنس والتربح المالى لقب "سفير النوايا الحسنة" والذى يعد لقب تكليفى وتشريفي لبعض المشاهير من قبل المنظمات المختلفة التابعة للأمم المتحدة لاستغلال شهرتهم في نشر الوعي والدعم تجاه القضايا التي تعالجها سواء كانت اجتماعية أو إنسانية.

تقول الدكتورة إقبال السمالوطى العميدة السابقة لمعهد الخدمة الاجتماعية بالقاهرة، ورئيسة جمعية حواء المستقبل، إن لقب سفير النوايا الحسنة لا يمنح إلا من خلال الأمم المتحده ومكاتبها فقط فهي صاحبة الحق في منحه كما أن منح لقب الدكتوراة الفخريه أيضا حق أصيل فقط للجامعات الأكاديمية وفقا لما تقره لائحة كل جامعه موضحة ان ماتقوم به بعض المنظمات الآن هو فوضي ونصب وبيع ألقاب.

وتضيف إقبال "أما الجهات التي تمنح هذه الألقاب فلابد من أن تعاقب قانونا، فى حين أكد مسئولين من وزارة التضامن أنه لا يتم التعرف على مثل تلك الجمعيات للتعامل معها ومواجهتها إلا بعد تقديم شكوى حقيقية تدين المنظمة أو الجمعية"، مشيرًا إلى أن إشهار أى جمعية أهلية أو حقوقية يتوقف على نوع النشاط الذى تزاوله سواء أن كان وهنا يتحتم الغلق فى حالة إثبات أن الغرض من انشائها هو جمع الاموال بالمخالفة للنشاط الحقيقى لها.

3db27f2457eda966e.jpg

وتابعت الدكتورة إقبال "الأمثلة كثيرة على الممنوحين لقب سفير النوايا الحسنة من خلال منظمات وجمعيات مختلفة وعلى رأسهم مؤخرا شعبان عبد الرحيم وفيفى عبده، وبالعودة بالزمن قليلا نجد من الأسماء محمود ياسين ومحمد صبحي ومحمد فؤاد وهاني شاكر وحسين الجسمي وراغب علامة ورجال أعمال وسياسيين ولكن لم يلبث هؤلاء أن احتفلوا بحصولهم على اللقب حتى كانت المفاجأة بنفى مركز الأمم المتحدة للإعلام بالقاهرة مؤكداً أن مئات الرموز الذين فرحوا باختيارهم سفراء للنوايا الحسنة ليسوا كذلك وان هناك منظمة تزعم أنها "تابعة للمجلس الإقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة " وتقوم هذه المنظمة بجمع مبالغ طائلة من الناس و تزعم منحهم مزايا عديدة منها لقب سفير للنوايا الحسنة وجوازات سفر ديبلوماسية مؤكداً انها لا تتمتع بالصفة الإستشارية لدى المجلس الإقتصادي و الإجتماعي للأمم المتحدة ولا تمت للأمم المتحدة بأي صلة على الإطلاق".وقد ابلغت الهيئة الدولية فى ذلك التوقيت الجهات المسئولة في مصر لإتخاذ كافة الإجراءات المناسبة تجاه هذه المنظمة.

http://www.up4.cc/imagef-1509273097181-jpg.html

ويقول اللواء الدكتور أشرف السعيد، رئيس شبكة معلومات وزارة الداخلية الأسبق ومحاضر بأكاديمية الشرطة، أن هناك مافيا منتشرة بشكل كبير في الدولة تمنح الدرجات العلمية الاكاديمية والشرفية دون وجه حق لكل من يريد بمقابل مادى وليس من المهم أن يكون الشخص حاصلا على مؤهل دراسى عالي من الأساس أو لديه مرجعية ثقافية أو علمية مؤثرة فى المجتمع لكن المهم هو أن يكون لدية المقدرة المادية لكى يحصل على تلك الشهادات طالما استطاع يساعدة فى ذلك هيئات ومنظمات وجمعيات لاتهدف الا للتربح سواء بقضاء مصالح شخصية أو مادبة.

ولفت إلى أن هناك كيانات تقوم بالتعاون مع بعض مراكز تنمية الشباب التابعة للجامعات أو وزارة الشباب والرياضة لتمنحها المصداقية والتمرير من خلال التواجد الفعلى داخل مؤسسات الدولة التعليمية بمايوحى للمجتمع أنها كيانات ذات وزن وان الشهادات التي تمنحها معتمدة من الجهات الرسمية فضلاً عن انه بالامكان الحصول علي تلك المؤهلات سواء شهادة ماجستير أو دكتوراه مهنية من جامعة عالمية وهمية ليس لها علاقة بالمؤسسات العلمية التي تستغل اسمها

واكد السعيد أن المشكلة تكمن فى أنه قد يتمكن صاحب المؤهل من الكيان الوهمى من تسجيلها في بطاقة الرقم القومى، كما يمكنه أن يعمل بها إذا كانت جهة العمل غير حريصة على التحقق من صحتها مثل دكتور تنمية بشرية او بالتدريس فى بعض المعاهد الغير المعتمدة والتى لاتؤجل شهادة الخدمة العسكرية لطلابها أو محاضر في بعض المراكز وأعطاء استشارات ودورات تدريبية للطلبة سواء في الإعلام أو الاقتصاد بعوائد مادية

وتابع أن هناك أيضاً القاباً منها لقب "مستشار" وذلك بعد منحهم شهادة خبرة موثقة من الشهر العقاري تتيح لهم القيد بجداول المحكمين، حيث بلغ الحال ببعض هذه المراكز الإعلان عن تدشين نادي "القضاة الاتفاقي" ليكون بمثابة غطاء لإضفاء الشرعية على أنشطتهم الوهمية وإضافة لقب "قاضي اتفاقي" ببطاقة الرقم القومي رغم انه لكى تحصل على دبلوم تحكيم دولى يجب ان تدرس دبلومة لمدة عامين من جامعة عين شمس على سبيل المثال

وأكد أن الإعلان عن تلك المراكز أصبح منتشراً فى كل مكان مثل صفحات التواصل الاجتماعى التى تتيح الفرصة الكاملة لخداع المواطنين بمؤهلات دولية كما تجد الإعلانات متوفرة فى الجامعات والشوارع هذا على المستوى المحلى أما على المستوى الدولى فهذه المراكز الوهمية أصبحت موجودة في جميع دول العالم ولا يتم السيطرة عليها، موضحًا أن الحل الجزرى لذلك هو اعتماد الشهادات من المجلس الأعلى للجامعات فقط لا غير.

ويقول الدكتور نبيل أحمد حلمى، أستاذ القانون الدولى وعميد كلية الحقوق الأسبق، إنه لا شك أن التسميات التى تصاحب الدرجات العلمية الحقيقية مثل الدكتوراه وغيرها مُعرفة بالقانون وفى حالة حصول شخص على أى من هذه الشهادات من أحد هذه الهيئات الوهمية وإثباتها بوثيقة رسمية أو بطاقة الرقم القومى فهذا يعد جناية تزوير بالقانون فى أوراق رسمية، كما تقع الهيئة المانحة لذلك تحت طائلة القانون بتهمة النصب على المواطنين ويتحتم غلقها والإبلاغ عنها.

 
      saturday 28/10/2017 13:18
اقرأ أيضا
 
خبراء الاتصالات: يبررون الزيادة بترشيد الاستهلاك
 والمواطنون يبحثون عن بدائل للهروب..!
 
شركات الانترنت: الفايبر والقيمة المضافة سبب زيادة الأسعار
 
"الفور جي" .. خراب للمشتركين
 تغيير الأجهزة أزمة لكل العملاء .. والمليارات حصيلة الشركات
 
اوهام التجميل .. في مراكز الموت
 
رئيس العلاج الحر بـ "الصحة": إغلاق أي مركز لا يعمل بترخيص
أخر الأخبار
 
"اختبار "يختتم تحضيراته قبل عرضه في مهرجان المهن التمثيلية
 
بالصور.."الضحكة" شعاراً لمرضى السرطان فى ذكرى المولد النبوى
 
أشرف سعد رئيسا لنادي قنا الرياضي
 
مرور الأقصر يضبط سيارة ملاكى مسروقة من مدينة نصر منذ 10 أيام
 
ضبط 40 الف قرص مخدر بمطروح
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات