شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
8- المــــرأة
      هدي بدران تؤكد دور الفنون فى مناهضة العنف والتطرف والتمييز الديني والنوعي
كتبت - عزة قاعود
 

عقد الاتحاد العام لنساء مصر مؤتمرا صحفيا ضمن فاعليات منتدي الشباب الاول لمناهضة التمييز الديني والنوعي، وقد ركز المؤتمر على عرض أهداف مشروع الثقافة والمسرح ضد التمييز والذى ينفذه الاتحاد بالتعاون مع وزارة الشباب وجامعة القاهرة وقد تناول المؤتمر علاقة المفاهيم الثقافية بظاهرة التمييز والتعصب وكيف يمكن استخدام الفنون فى مواجهة التمييز الديني والنوعي،

شارك فى المؤتمر ممثلي جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار الرئيس السابق للجامعة والدكتور أحمد عمار منسق انشطة دوار الجامعة للفنون والثقافة بالإضافة الى عشرات من طلاب جامعة القاهرة من النشطاء فى مجال المسرح والموسيقى والرسم والتصوير كما شارك ممثلين عن وزارة الشباب من منسقي الانشطة وعدد من رواد مراكز الشباب .

اكدت الدكتورة هدي بدران رئيس الاتحاد العام لنساء مصر و خلال كلمتها اهمية ودور الفنون فى تناول مشكلات المجتمع ومناهضة مظاهر العنف والتطرف والتمييز الديني والنوعي ، وشددت بدران على اهمية مواجهة المفاهيم الثقافية السلبية التي تساهم فى التمييز الديني والنوعي، واوضحت ان جزء من الشباب يعاني من الاحباط نتاج انه لا يستطيع التعبير عن نفسه ومشكلاته واننا فى المنتدي نسعى لحلق منصات تعبير للشباب عبر الفنون .

عرض الدكتور جابر نصار خلال كلمته بالمؤتمر جهود جامعة القاهرة فى مواجهة التطرف الديني ونشر التنوير واعطي امثلة للأنشطة الفنية التي نفذتها جامعة القاهرة والتوسع فى اقامة المسارح والحفلات الفنية وتشجيع واطلاق القدرات الابداعية لطلاب الجامعة واعتبر نصار خلال كلمته ان الفن سلاح قوي فى مواجهة كافة اشكال التطرف والتمييز الديني، والفنون تفتح مدارك الانسان، والافكار المتطرفة افكار احادية تغلق المدارك ،ان العنف الذى تمارسه قوى التعصب هو انعكاس لأفكار التطرف التي تريد فرض نفسها بقوة السلاح .

بينما اوضح الكاتب الصحفي عمار على حسن خلال كلمته اشكال التعصب والتمييز الديني والنوعي والطبقي واسباب ومظاهر التمييز فى المجتمع المصري وكيف يكون الابداع طريقا لمواجهة التمييز، واشار عمار الى اهمية مواجهة التمييز لأنه يؤدى الى النبذ الاجتماعي وتفتت المجتمع وهو السوس الذى ينخر جسد المجتمع، واشار القس محسن نعيم الى ان الشباب هم طافة المجتمع وحاضر ومستقبل مصر، وتثقيف الشباب ودعمه فى مواجهة التمييز يضمن تماسك المجتمع، واستخدام الحوار والفنون فى مواجهة التمييز من شانه ان يواجه التمييز الديني والنوعي، واكدت الدكتورة منى مكرم عبيد على ان المجتمع المدني عليه دورا هاما فى مواجهة التمييز الديني والنوعي، واشارت الى ان العمل مع الشباب ضرورة قصوي اذ كنا نريد مواجهة التمييز الدنيى والنوعي مستقبلا

 
      tuesday 08/08/2017 21:25
اقرأ أيضا
 
معرض فنى وتدشين وحدة لمناهضة العنف ضد المرأة بأكاديمية الفنون..الأحد
 
مها سامى : جلسة ” النتوياج ” تحمي البشرة من الشيخوخة طول العمر
 
الدكتورة رانيا عبد الرحيم استشارى الطب النفسى تحلل الشخصية الارهابية
 
دورة تدريبية لداعيات الاوقاف حول المرأة والقضية السكانية
 
نادى اعلاميات افريقيا يشارك فى ملتقى "أطفال إفريقيا أمل الغد "..السبت
أخر الأخبار
 
ضبط عصابة الكابلات الكهربائية من شركة بترول بالجيزة
 
جولة مفاجأة لرئيس هيئة السكة الحديد بورش صيانة الجرارات والعربات بالقاهرة
 
نيبوشا يعلن تشكيل الزمالك أمام الإسماعيلي فى الدورى
 
السبت.. جمعية الأطرش تقيم حفل تأبين للفنانة شادية
 
بالفيديو.. إنجي أمين تطلق كليب "اللي حاسدني" بتوقيع حسام بدران
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات