الدبلوماسية المصرية تهزم المليارات القطرية ؟!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
11- سياحة
      مواجهة حاسمة للتعنت من الجانب الروسي في إستئناف الرحلات السياحية لمصر
كتب - مجدى الجندى:
 

قال الآثري أحمد عامر إن السياحة تعتبر واحدة من مقومات الدخل القومي المصري وأحد أهم مصادره حيث أنها تساعد علي جلب العمله الصعبة للدولة المصرية، وفي أكتوبر عام 2015 تم إستهداف الطائرة الروسية علي الأراضي المصرية وعقب هذا الحادث الإرهابي حظرت كافة شركات السياحة الروسية السفر إلي مصر، مما كان له آثر سلبي وضُربت السياحة المصرية في مقتل، وتمثل السياحة الروسية ما يقرب من 70% من عدد السُياح إلي مصر، فنجد أن الغردقة كانت تستقبل حوالي 60%، أما شرم الشيخ فكانت تستقبل 40% من السياحة الروسية، وكانت أُولي الضربات القاصمه عقب إصدار الرئيس الروسي الروسي "فلاديمير بوتن" بفرض حظر مؤقت على نقل المواطنين الروس إلى مصر، ثم ازداد الموقف سوءا عقب إعلان هيئة "روزافياتسيا" الروسية لتنظيم النقل الجوي حظر رحلات شركة مصر للطيران إلى روسيا، بسبب عدم ثقتهم في الإجراءات الأمنية داخل المطارات المصرية، ثم جاء المرسوم الرئاسي الكارثي بإلغاء كافة رحلات الشركات الروسية وترتب على ذلك إلغاء نسبة 90% من حجوزات أعياد الكريسماس الماضية.

وتابع "عامر" أن الضربة القاصمه الثانية تلقتها الدولة المصرية وهي إنخفاض التصنيف الإنمائي للدولة نتيجة قرار عدد من منظمي الرحلات في العالم تعليق رحلاتهم السياحية لمصر لتقليل معدلات السياحة الوافدة وقد تسبب ذلك في تقليل موارد العملة الأجنبية والتأثير على موقف مصر الإنمائي خاصة بعد خروج ما يزيد على 10 مليارات دولار من الإستثمارات الأجنبية في أذون الخزانة المصرية في ظل تدهور وضع الجنيه بشكل ملحوظ، ونجد أنه في الشهور الماضية قد تردد لدي الجميع عن قُرب ميعاد إستئناف السياحة الروسية مرة آُخري وعلي الرغم من ذلك نجد أن كل ميعاد يتردد بخصوص ذلك الأمر بمثابه شائعات أو تصريحات غير رسمية يتم نفيها فيما بعد.

وأشار "عامر" أنه علي الرغم من إستجابة السلطة المصرية لكافة الإشتراطات الأمنية التي طلبتها الدولة الروسية والتي نفذت منها الدولة المصرية أكثر من 90% الا أن عدم إستئناف الرحلات الروسية إلي مصر مره ثانية أصبح بمثابة لغز غير مفهوم وأصبح الأمر به جدلاً كبيراً، حيث أن القرار أصبح في يد الجانب الروسي، ونجد أن عودة السياحة الروسية إلى المطارات المصرية ليست متعلقة بإجراءات التأمين كما يدعي الجانب الروسي، ولكنها مرتبطة بقرار من القيادة السياسية، وكل ما يحدث من تفتيش روسي على التأمين بالمطارات مجرد مماطلة لا غير فالمطارات المصرية مؤمنة على أعلي مستوى بشهادة المنظمات الدولية.

وأضاف "عامر" أن هناك تعنت وتشدد من الجانب الروسي في إستئناف الرحلات الروسية لمصر مره آُخري، وفي تلك الفترات السابقة لم تنجح وزارة السياحة في تعويض تراجع السياحة الروسية ولم تنجح في الترويج للسياحة المصرية في العديد من الدول الأوربية وفشلت الكثير من المبادرات الداخلية والخارجية، وتنتظر شركات السياحة إشارة البدء لإستئناف السياحة الروسية مره آُخري حيث أنها أصبحت الأقل تكلفة عالمياً عقب تعويم الجنية المصري في نوفمبر الماضي، هذا بالإضافة أن المطارات المصرية أصبحت على أتم الإستعداد لإستقبال السائحين الروس وكذلك الشواطئ والمدن الساحلية.

 
      saturday 08/04/2017 18:30
اقرأ أيضا
 
الانتهاء من إجراءات تنظيم رحلات الحج السياحي
 
3 اشهر مهلة لسداد اقساط صندوق تنشيط السياحة
 
زيادة السياحة الوافدة من النمسا إلى مصر خلال أبريل
 
الاتحاد الدولى للسياحة يعتمد رسميا النقابة العامة المستقلة للسياحيين
 
أثرى مصرى يطالب باستغلال جزيرة تيران أثريا
أخر الأخبار
 
بالصور..سلطان: الانتهاء من أعمال الكهرباء والصرف بمنطقة القلعة
 
هل الفلاح المصري إلي زوال؟!
 
النصر .. بدماء الشهداء
 
ورحم الله شهداءنا الأبرار
 
عاصمة الأحلام الجديدة
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات