اكاديمية جماهير الأهلي
اسئلة السيسي في ليلة القدر .. والثورة المطلوبة !!
اسئلة السيسي في ليلة القدر .. والثورة المطلوبة !!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      الذئاب المنفردة تعبث بالخريطة الارهابية
      اوروبا المدهوسة !!
مجاهد خلف
 

بقلم : مجاهد خلف
[email protected]
يبدو ان اوروبا باتت على موعد متجدد مع ارهاب الدهس .. العالم امام تطور مهم على خريطة الاجرام .. الارهاب والقتل ونشر الفوضى يعتمد الدهس وسيلة ارهاب , تخترق كل الحواجز وتطعن كل اجهزة الاستخبارات والمراقبة في مقتل , خاصة تلك الاجهزة التى كانت تتباهى بقدرتها الخارقة على معرفة دبة النملة .. تصاعد عمليات الارهاب الاسود وتعدد اساليبه كشف المستورواسقط اوراق التوت عن الدول الكبرى وقدراتها بعد ان اصابتها الحوادث بالدوار .. ولعل ما يجري واخرس السنتها يذكرها بمواقفها المتخاذلة ابان العمليات الارهابية الان وفي السابق ايضا .. حين كانت تقف متفرجة رافضة للتعاون او مد يد العون لدول كانت و لا تزال تعاني ويلات الارهاب .. اللهم لا شماتة اصبح الجميع امام الارهاب سواسية .. كلنا في الهم ارهاب .. او كلنا في الارهاب هم واحد .. خاصة بعد ان باتت الذئاب المنفردة تمرح و تتجول في قلب القارة العجوز بحرية تامة على متن شاحنات عملاقة او حقيرة ..
يبدو من تصاعد وتيرة الارهاب وتعدد و تنوع مفاجآته انه يتطور ويتقدم في استخدام الاساليب القذرة بصورة أسرع ..وانه يبحث عن مناهج جديدة للتخفيف من القيود او للهروب من الحصارات المفروضة وعندما يضيق عليه الخناق في اي مكان ..
الارهاب يتقدم بخطوات وليس خطوة واحدة على جهود المكافحة
واجهزة المقاومة حتى في اوروبا وفي اكبر العواصم الاوروبية مثل لندن وباريس وبرلين وغيرها .. وهذه مسألة خطرة للغاية ومقلقة للجميع ..

تكرار حوادث الدهس وتنوعها وتعدد الاهداف المقصودة في اوروبا يؤكد ان الاعتماد على ما اصطلح بتسميته " الذئاب المنفردة " هو الاستراتيجية المعتمدة خلال المرحلة المقبلة .. وهو ما يدق اجراس الانذار في العديد من الدول التى تعتبر مسرحا و هدفا مستمرا للارهابيين والقوى المساندة للارهاب الداعمة له ..
وعلى الرغم من وقوع العديد من حالات دهس في فرنسا على شاطئ نيس و راح ضحيته اكثر من ثلاثين قتيلا و عشرات الجرحى .. وحادث دهس في برلين واخر في استكهولم اغلق القصر الملكى .. الا ان حادث دهس لندن على المصلين وفي وقت السحور في شهر رمضان .. يأتي مغايرا ويعتبر نقطة تحول مهمة جدا ليس فقط لأن الضحايا من المسلمين .. ولكنه اشارة او اعلان واضح وصريح على استهداف المسلمين وبداية لتنفيذ توجهات عنصرية لليمين المتطرف الذي بات يزحف ويكسو وجه الحياة في العديد من الدول الاوروبية .. وقد شاهدنا في الفترة الاخيرة حملات منظمة تستهدف الجاليات المسلمة بوضوح وتطالب بطردها من اوروبا .. وتعمل بكل قوة على الربط بين الاسلام و الارهاب باي طريقة و لا يكلون ولا يملون من الضرب على هذا الوتر ..
الاخطر في الموضوع انه لا يوجد اتباع دين واحد يصلون في الشوارع و الميادين وامام دور العبادة الا المسلمين وهذه مشكلة كبرى لان عددا كبيرا من ابناء المسلمين من المصلين سواء في ايام الجمع والاعياد اصبحوا اهدافا سهلة وسريعة ..
الارهابيون اصبحوا يرون ان استخدام الدهس في جرائمهم الإرهابية الحل الأسهل بديلا عن الأسلحة التقليدية لان الرسالة التي يحملها تنطوي على رعب أكبر ولك ان تتخيل الموقف عندما يصبح المارة في الشوارع عرضة في أي وقت لأي سيارة شاردة دون أي إنذار أو تحسب وهذا مكمن الخطر ..

اساليب التنفيذ الارهابية المفاجئة وغير المتوقعة تلقى بالمزيد من الاعباء على رجال الامن وهم في الاصل على اهبة الاستعداد .. علي كل اجهزة الامن ان تبحث مع الدول التى كانت كبرى
وضليعة في التعامل والارهابيين واحتضانهم .. عن افضل السبل لمواجهة الاساليب الجديدة وكيفية التقليل من اثارها الضارة .. وامامنا نموذجان .. طريقة الدهس وطريقة التعامل مع الاكمنة المتحركة مثلما حدث في جادة الشانزليزيه عشية الانتخابات الفرنسية ..
فالتكتيكات تكاد تكون متقاربة في التنفيذ وفي وسائل الكر والفر والهروب من مسرح الجريمة .. فاذا لم يكن المصدر واحد فانه يتم تقليد الوسائل والاساليب على الاقل ..
يا سادة الارهاب ليس لديه شيء مقدس ولا يعترف بحرمة اماكن او شعائر او الدماء الانسانية وبالتالي فان المواجهة لابد ان تكون شاملة في الداخل والخارج واصبح التعاون الدولي فريضة وليس واجبا فقط .. هذا اذا كان الجميع يفكر بجدية في استئصال شأفة الارهاب .. وعدم السماح له او لاعوانه في ان يشموا رائحة الحياة ..!!

 
      monday 19/06/2017 16:08     مرات قراءة الموضوع: 157
أعمال أخرى
 
الهروب من اسطبل الخيانة!!
 
المتخصصون في الهدم!
 
النظافة والمرور والحل العبقري!!
 
الورقة الطائفية .. والرئاسة !!
 
حـالة خـوف !!
اقرأ أيضا
 
30 يونيو.. شعب وجيش
 
عيديتك اندروفين وسيروتين!!
 
مجتمع بلا كاش.. كيف؟
 
مسألة عائلية!!
 
جيش الشعب.. دُرة الوطن
 في العيد.. لا تنسوا الشهداء
أخر الأخبار
 
غــريـب فـي قـريـتـي
 
أغمد فى قلب البائع سكيناً
 
عيد الفطر .. وفرحة التزاور
 
حَبيبى.. تُريدهُ أمْ تأباهْ؟
 
بالفيديو.. ينابيع الخير في العيد للدكتور أحمد عمر هاشم
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات