الدبلوماسية المصرية تهزم المليارات القطرية ؟!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
7- تقارير
      الجمهوريه اون لاين تقتحم عالم " المخدرات الحريمي"...نساء يقمن بعمل " الصبيه" ويدفعن باطفالهن مقابل اليوميه
كتبت - مى ياقوت
 

خريطة المخدرات بالقاهره الكبري تبدأ من " السحر والجمال" وتنتهي في دواليب الشوارع

مخازن للهيروين والكوكايين محصنة بالجيرانوف وملوكها هاربين من الاحكام

المدمنات .. امالنا معلقه في طوق نجاة من الداخليه.. نريد العلاج ولكننا لانقدر علي مصاريفه

مدمنه.. عالجوا المدمنين ..تجار المخدرات هيختفوا مش العكس



"انا عاوزه اتعالج وافوق من اللي انا فيه.. انتو بتكتبو عن تجار المخدرات ..طيب اكتبوا عننا جايز نلاقي اللي يساعدنا ..صدقوني نسبة المدمنين في شوارع مصر كبيره وهما سبب جرايم كتير.. بدل مانضيع ونضيع غيرنا ..ساعدونا ..احنا مستعدين نرشد عن الدواليب وكل الطرق الجديده للبيع والشرا للداخليه بس حد يعالجنا"..صرخة مدمنه جاءت عبر هاتف الجريدة ..عدد كبير من المدمنين في شوارع مصر يعجزون عن العوده من طريق يقود للضياع والموت ويمضون فيه مجبرين بعد ان ذلهم " الكيف" وبات مسيطرا علي كافة امور حياتهم ومتحكما في دقات قلوبهم التي عادة ماتتوقف بسببه .. صرخة تتعلق في بصيص امل قادم من ثقة بأن الجهات المعنيه ستساعدهم بعد ان عجزوا عن مساعدة انفسهم طارحين حلولا واقعيه لتقليص سوق الكيف في مصر ضاربين المعادلة الصحيحه التي كان يراها الجميع معكوسه .. فالحل الامني يأتي في نهاية المطاف

موت من الامراض الفتاكة التي تنتقل من خلال الدم "كالايدز" او مقتول برصاصة تاجر مخدرات لاتساوي بضعة جنيهات في طابور لل"ضريبه " امام دولال او هالك ب "الاوفر دوز"او الجرعه الزائدة ..كلها نهايات مأساويه لمدمني المخدرات .. "شمة" هيروين او "حبايه" من حبوب الهلوسه او حقنة "ماكس" تكون البدايه لطريق مملوء بالتنازلات وفي اخره ضياع للنفس والمال والصحه والسيره التي تلتصق بصاحبها كوصمة عار لا تتركه حتي بعد ان يواري جثمانه المملوء بوخز "الابر" التراب

" لن ننتصر علي المخدرات ولو اغلقنا كل يوم "وكر" من اوكارها الا بمحاولات جاده من كافة الجهات المعنيه للقضاء علي ظاهرة الادمان واقناع المدمنين بالاقلاع عن المخدر ومساعدتهم في العلاج فالامن يأتي كاخر الحلول و القانون الذي يعطي احكاما رادعه تصل الي الاعدام يأتي كعقاب قالها مصدر امني عندما سالناه عن سبب وجود عدد من الاوكار رغم محاربتها بشراسه اللانها تعاود فتح ابوابها

قليلون من فهموا الدرس مبكرا وحاولوا الهرب من جحيم " البودرة" و سموم " الترامادول " ومشتقاته وكثيرون مازالوا يحاولون النجاة بأنفسهم مما اوقعوا انفسهم فيه املين في الحصول علي طوق نجاة ويد تمسك بهم لتخرجهم من ظلمات " الشم" و الضياع الي نور الصحة والاستقامه ليحيوا حياة طبيعيه .. ارادات ضعيفه وفقدان للثقة في انفسهم وضعف الامكانات الماديه كلها اسباب حالت بينهم وبين تحقيق الحلم بالتحول من مواطنين ضالين الي صالحين يفيدون مجتمعاتهم

http://www.3rbz.com/uploads/7cb965365b3d1.jpg

"الجمهوريه اون لاين" تدخل الي حدود امبراطوريات الصنف المدججه بالسلاح لاول مره من خلال مدمنيها او تحديدا مدمناتها اللاتي بتن يكرهنها ويتمنين الخلاص منها بعد ان ضيعت حياتهن و مستقبل اسرهن وجعلتهن يتنازلن عن شرفهن وكرامتهن

البداية كانت من هنا .. من منطقة بولاق الدكرور بعد ان اتت للقائنا " ليلي" الموظفه والام ومدمنة " الترامادول" ..التي باحت بأسرار علاقتها بالمخدرات كنوع من التكفير وتقديم عربون حقيقي لنيتها في الخلاص من سيطرة " حبوب الهلوسه" .. "ليلي" عرفتنا علي باقي المدمنات من صديقات "البيسة" و" الضرب" و"السف" واللاتي كن يرغبن ايضا في الخلاص ليتحولن الي مرشدات لنا طوال المغامره التي تكشف الكثير

لكل من هن حكاية قادتها الي ذلك الطريق ولكل منهن شيطان وسوس اليها بأخذ اول " حبايه" او اول"شمه" لينتهي بها الامر كمروجه لما تتعاطاه بالمجان او تحت سيطرة شياطين الصنف الكامله

http://www.3rbz.com/uploads/9c1c912b89832.jpg


تقول " ليلي" بعت نفسي للشيطان وجسدي للتجار وصبيانهم من اجل الجرعات عندما كنت اعجز عن سداد قيمتها وانا الام لثلاثة ابناء لا استطيع ان انظر في عيونهم رغم عدم معرفتهم ان المخدرات التي تأكل قوتهم جعلتني اسقط في بئر الرذيله وكل خوفي من ان يأتي ذلك اليوم الذي ينكشف المستور به ويضيع كل شئ

اضافت " انا عاوزة الداخليه تساعدني.. انا عارفه ان عندهم ادارة اسمها حقوق الانسان للحالات الانسانيه وكنت هروح بس خفت يتقبض عليه .. معرفش هو الادمان ضمن الحالات الانسانيه ولا لا " .. تنهدت واكملت " ولو لا ياريت يخلوه .. في مدمنين كتير عاوزه تتعالج ومش لاقيه مصاريف العلاج او اللي يقويها ويخرجها من اللي هي فيه .. بدل مايقبضوا علي تاجر والمدمن يروح يدور علي غيره ... يساعدونا في العلاج فمش هيلاقوا تجار ولا دواليب لانه مش هيبقي في مدمنين او عالاقل العدد هيقل .. انا عارفه انها مش وظيفتهم بس مين بيقدم مساعده جد من غير مقابل غير الجيش والشرطه"

تقابلنا مع " ورده" و"ورده "ليس اسمها الحقيقي بل الاسم الذي اخترناه لها لتتواري شخصيتها خلفه لترينا اماكن الشراء التي تذهب" لتستقضي " منها بالجيزة علي حد قولها ... قبل الذهاب الي مغامرة عنونها الخطر عرفتنا علي " سهير" التي لم تكن فقط مدمنه هيروين بل يستغلها تجار الصنف لترويجه علي الزبائن فأنوثتها كانت تحميها من اعين المباحث ولاتجعلها مجال للشك في الكثير من الاحيان
من هنا تبدأ حكاية" نساء البودرة".. هنا في شارع الترسه الشارع الشهير الذي تحكمه النساء فقط ..فمنهن ارامل مدمني مخدرات ماتوا بجرع "الاوفر دوس" ومع ذلك لم يتعظن او يهابن توزيع سمومهن علي المتعاطين ليجعلن غيرهن ارامل او زوجات لمحبوسين علي ذمم قضايا اتجار في المواد المخدرة

شارع طويل وكوبري يقفن عليه..معروف انه مكانهن ..تمتلئ حافظات نقودهن بشرائط الترامادول واجسادهن بقطع الحشيش .. يقصدهن زبائنهن ويتحدثن معهن بلغة فاقت الرجال قسوة فوجهة نظرهن انهن تاجرات صنف وليس بائعات للهوي وهو مايضطرهن للتعامل الغير ادمي احيانا مع بعض زبائنهن الذين من وجهة النظر الاخري فبالننسبة اليهن تجارة المخدرات مهنه ربما ورثنها بعضهن ابا عن جد

http://www.3rbz.com/uploads/c26a9510e8b61.jpg

سلمتنا " ورده" ل" عبير" بائعة المناديل التي توجهنا معها الي ترعة عبد الغال 1 حيث يوجد شارع البرديسي المتفرع من شارع الثلاجه ..بسهولة بالغه قامت عبير التي جعلتني ارتدي مثلها جلبابا اسود حتي لانثير الشبهه بشراء " كيفها" فالشارع الطويل مملوء بصبيان احد التجار الكبار والذين اتخذوه وكرا لهم.. شعرت بالفزع عندما رأته وهمست "ده مصطفي.. جاله ايدز من ضرب الحقن . تقريبا حد عداه .. كان رايح يتعالج من الادمان وهناك قالوله المصيبه دي ومفيش مستشفي عاوزه تقبله وعايش هنا زي الجربان.. محدش بيقرب منه ..الا الناس اللي متعرفش واللي بيعرفوا كده كده بعدين"

وعن حكايتها مع " البودره" قالت "عبير" الام ايضا لطفلين انها تعرضت لصدمة نفسيه عقب وفاة زوجها فقدمت لها صديقتها اول جرعة في حياتها لكي تخرج من احزانها لتتحول بعدها الي مدمنة مثلها واضافت " كنت مصدقه الجمله المشهوره اللي بيضحكوا بيها علي اي حد عاوز يجيب رجل حد للطريق ده.. خد جرب انت اللي هتتحكم في مزاجك ووقت ماتحب تبطل تبطل ..وطبعا واحده تجر واحده تلاقي نفسك دخلت ومش عارف تخرج"

مثلما فعلت "ورده" مع" عبير" ..سلمتنا عبير لشهيره التي اكتوت بنار المخدرات بعد ان تم بتر قدم شقيقها الوحيد بسبب حقنة حقن نفسه بها خطأ ومازال مدمنا رغم ماحدث والتي اتت معنا الي وكر اخر لترينا كيف تباع المخدرات بسهوله في موقف العشرين.. فببساطه دخلنا واشترينا والحقيقه انه اكثر مايصدمك هنا اعتماد تجار الصنف علي الاطفال في فكرة الترويج مستغلين طفولتهم التي لن تثير اشتباه احد اسوأ استغلال .. لغتهم القذرة التي تلوثت من عالم المخدرات وطريقتهم في التعامل اضافت فوق عمرهم عمرا فمن المستحيل ان تصدق ان حامل السلاح الابيض الذي يحشو جيوبه بأصناف المخدرات والمتحول الي "دولاب" متنقل هو نفسه طفل لايتعدي عمره 7 سنوات

http://www.3rbz.com/uploads/4a0510ca3d384.jpg

خيوط كثيره تشابهت بين المناطق الاربعه بالجيزه قادتنا الي تجار الجمله .. ملوك الصنف الذين يسكنون في منطقة صفط اللبن التي باتت تشتهر بين المدمنين وتجار التجزئه انها مخزن للمخدرات بكل اشكالها ومنها تخرج الطلبيات واليها تعود الارباح التي قد تتجاوز مئات الاف الجنيهات في اليوم الواحد !

"نساء البودرة والتامول" في الجيزه عرفونا علي " شاديه" التي تسكن بعزبة خير الله بالقاهره وهي اكثر من ترغب بينهن في العلاج بعد ان فقدت نجلها "بالاوفر دوس" ورغم كرهها للمخدرات الا انها مستمرة في ادمانها فالعلاج بالنسبة اليها املا صعب المنال
تختلف اسعار المخدرات ببولاق الدكرور عن خير الله .. فالعزبة بالنسبة للقاهره هي مكان لتجارة الجمله لذا ينخفض سعر المخدرات بأنواعها فيها تقريبا بمقدار الضعف .. تقول " شاديه" " ناس كتير هنا واخده المخدرات مهنه وناس اكتر اتجرت ليها ودفعت التمن غالي زيي كده .. انا نفسي اتعالج عشان ولادي التلاته التانيين "

الصنف الاكثر شيوعا هنا "البودرة" و"الترامادول" غير اننا رصدنا عودة "الابلادور" و" الالترا دول "...للمنافسه في سوق الصنف بعد اختفاء دام لعشر سنوات تقريبا و "الابلادور" او " البلاطات" مثلما يطلقون عليه كاسم شعبي له اكثر تأثيرا واشد فتكا من "الترامادول" ومشتقاته ..شريط "الابلادور" يحتوي علي 5 حبات ويباع ب 150 جنيها

بمجرد ان تدخل ستدرك انك في واحده من ممالك الصنف الكبيره ..هنا في شارع الكنيسة تباع المخدرات ليل نهار وللنساء نصيب كبير في الترويج او في توصيل المخدرات خارج العزبه وعادة ماتكن مدمنات

تقول "شاديه" اول مااشتريت اشتريت من صيدليه هنا .. وبعد كده بقيت بشتري من الصبيان علي اساس انه لحد من اخواتي الولاد وبعد كده عرفوا اني بتعاطاه ولان سعره غلي اقنعوني ابيع معاهم مقابل يوميه اللي بتروح علي جرعتي طبعا "

تضيف شاديه " نفسي اعيش في امان .. انا تبت من بيع "البودره "بعد ما ربنا عاقبني واخد ابني" مني بنفس السم اللي بيعته لولاد الناس ولسه في رقبتي 3 بنات عاوزه اربيهم"

http://www.3rbz.com/uploads/5cfa60acdf7b6.jpg

في العزبة توجد " عربة الكبده " الشهيره التي يملكها المعلم " ع" ومنها يأخذ المدمنين المخدرات في سندوتشات الكبدة فزوجته تتخذ من السياره ستارا لتجارهما الغير مشروعه
من خير الله قادتنا الصدفه الي " مرشد" اخبرنا ان مخدرات العزبه يحصل عليها التجار من صحاري السلام بالقرب من بلبيس .. وبالرغم من المداهمات الامنيه الا ان اسطورة بلاد الذهب الابيض لم تنتهي.. كانت مغامرتنا الاكثر خطورة في بقعة من اخطر بقاع خريطة تجارة المخدرات الامنية المستمرة لاطرافها مازال قلبها الذي يحكمه الاعراب هو منبع "الهيروين" في القاهره الكبري
هنا يقبع ملوك "الذهب الابيض" نسبة "للبودرة" مثلما يطلقون علي انفسهم ..يتحصنون بمساحات الصحاري الواسعه و المرتفعات و يتفاخرون بصور لاسلحتهم الثقيله كالجيرانوف الذي يلتقطون لانفسهم صورا بجواره وهم ملثمون لنشرها علي صفحاتهم علي الفيس بوك في اشارة لبيان قوتهم

هناك ثلاث طرق تقودك الي جحيم «السحر والجمال»، بعيدًا عن طريق «مصر – الإسماعيلية الصحراوي والتي تبعد فيه عن القاهره مسافة 30 كيلو مترا فقط فالطريق الاول يبدأ من داخل مدينة العاشر من رمضان وتحديدًا من الأردنية مرورًا بالمنطقة الثالثة، ومنطقتى 30 و31 ومنطقة «بيفور» وصولًا إلى هناك فيما يبدأ الطريق الثانى من مدخل الـ60 مرورًا بمنطقة «البركة» وصولًا إلى منطقة هناك ، ويبدأ الطريق الثالث من مدينة «الصالحية الجديدة» حيث تبعد نعنها نحو 15 كيلومترًا، ونحو 5 كيلومترات من مدينة وادى الملاك

وادي "شق القمر " هو المنطقة الحصينة داخل نطاق السحر والجمال ويمثل خطرا كبيرا لمن يحاول ان يقترب منها ..هنا لا وجود لاي لغة سوي الرصاص فاي خلاف يحدث بين التجار وزبائنهم يكون نتبجته طلقه تنهي حياة الزبون الذي يتم القاء جثته فيما بعد علي اسفلت الطريق الصحراوي

المنطقه يحكمها "العربان "و"الهاربين" من الأحكام والذين يحصنون تجارتهم أسلحة آلية متعددة يجلبون المواد المخدره مثل "الكوكايين" و"الهيروين" و"الحشيش" من خلال تهريبها من شمال سيناء عبر "دروب" وسط الصحاري حتى أبوصوير بالإسماعيلية إلى أن تصل إلى منطقة السحر والجمال حيث البيع فكل تاجر له مكان للبيع يسمى بـ"الدولاب" حيث يجلس على حصير مفروش على الأرض بجوار عشة صغيرة من "البوص" وفى جانبه سلاح آلى ويقف خلفه سيارات دفع رباعى نصف نقل يطلقون عليها "مارادونا"، وتحمل على ظهرها مدافع "الجرينوف" لتهديد المدمنين الذين يتوافدون عليهم من مختلف المحافظات واللذين يصطفون فى طوابير مثل طابور الخبز ينتظر دوره للحصول على تذاكر "الهيروين"، مقابل دفع المال الذى يحدده التاجر

عملية البيع تتم بعد بتفتيش الوجوه الجديدة وسحب الهواتف المحمولة والتأكد من عدم وجود أى معدات تصوير أو أسلحة. والتاكد من خلو المكان من رجال الشرطة من خلال "أبراج" مراقبة عديدة مخفية بين الأشجار، يتواجد عليها "ناضورجية"، مسلحين بمدافع متعددة الطلقات، مهمتهم التحذير كما توجد خنادق لإخفاء البضاعة حال نشوب أى اشتباكات بين التجار ورجالهم والشرطة فهم يستقلون دراجات نارية يقومون بتمشيط المنطقة دائمًا وطوال الوقت لتأمين التجار والمدمنين بالداخل فكل هذا يصعب دائما من اقتحام ودخول الشرطة لهذه المنطقه وهذا ما جعلها منطقه امان يتردد أكبر مروجى المواد المخدرة على مستوى الجمهورية وأيضًا المدمنين، حيث أصبحت قبلة المدمنين من محافظات الإسماعيلية والقاهرة والجيزة وحلوان والشرقية وبورسعيد ودمياط، وتبدأ عملية البيع الجماعى والإقبال الشديد من قبل المدمنين بدًا من مساء كل يوم وحتى الساعات الأولى من الصباح، عن طريق فتح ممرات للسيارات فى المنطقة الجبلية الواقعة على طريق الإسماعيلية- القاهرة لدخول ا لمدمنين لشراء "الهيروين"

تبقي امال المدمنين معلقه فرغم حملات التوعيه من المخدرات ووجود صندوق لمكافحتها وعلاج الادمان فان نسبة المدمنين في ازدياد وليست هناك وسيله فعاله وواقعيه لتصلهم بمراكز العلاج المجاني التابعه للصندوق الذي لم يسمعوا عنه شيئا ولا يعرفون كيفية التواصل معه

 
      wednesday 14/06/2017 21:45
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
احتفالات جماهير الأهلى فى مصر الجديدة بالفوز
 
غدا.. محافظ أسيوط ورئيس جامعتها في افتتاح اكبر وحدة عناية مركزة بمستشفي الاطفال
 
بالصور.. احتفالات أهالى الشيخ زايد بفوز الأهلى على النجم
 
بالصور.. شاهد احتفالات جماهير الأهلى بمدينة نصر
 
التعليم الفني بالخانكة يحصد المركز الاول محافظة في الكاراتيه
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات