شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
7- تقارير
      الحسينيه..من هنا خرج قاتل الشهداء
      سكنها المتطرفون وغرروا بالمراهقين وجندوهم في عام الاخوان
تقرير - مي ياقوت:
 

" هيفضل الارهاب والتطرف يخرج من
هنا طول مااحنا راميين كل حاجه عالداخليه والجيش .. دول مش اول ولا اخر شباب هيطلعوا من منطقتنا ..عشان لسه مصرين نحارب فكر جهنم ده بالامن وبس .. الامن بيعمل دوره بس لسه جهات كتير مقامتش بدورها"... بهذه الكلمات التي وصفها بخلاصة المشكله بدأ علي محمود 70 عاما الموظف بالمعاش واحد قاطني منطقة الحسينيه منذ اعوام طويله حديثه معنا بعد وصول 3 جثامين لشباب متطرف تمت تصفيتهم خلال الايام القليله الماضيه والذين كانوا ضمن مجموعة ارهابيه استهدفها الجيش .. الحسينيه المنطقه الشعبيه التي يسكنها نسيج من مختلف الطبقات والمراكز العلميه فبالرغم من شعبيتها الا ان الكثيرين مرتبطين بأزقتها الضيقه وشوارعها المحدوده .. المنطقه التي يظهر اسمها بين حين واخر مرتبطا بأسماء ارهابيين لم يتخذوا من الفكر المتطرف منهجا فقط بل اعتنقوا واقتنعوا بالتحرك المسلح بعد ان تعرضوا لعمليات " غسيل مخ" فكانوا اذرعا عسكريه للعديد من الحركات التي انبثقت من رحم الجماعه المحظوره وكان اخر مشاهيرها من الارهابيين احمد عبد الرحمن الملقب هنا بقاتل الشهداء وحجر جهنم والذي استطاع بمفرده اغتيال 13 شهيدا من افراد وضباط الشرطه منهم المقدم محمد عيد شهيد الامن الوطني بالشرقيه والذي كان مسئولا عن ملف الجماعات الاسلاميه والذي اقدم الارهابي علي اغتياله باربع رصاصات امام بيته بمنطقة القوميه بمدينه الزقازيق قبل ان يلوذ بالفرار ويتم قتله بعدها بيومين عندما اغتال اخر فرد شرطة من سلسلة ضحاياه علي مقربة من مديرية الامن ليقتله زميل البدله الميري الذي فوجئ بالهجوم ويبدو ان الارهابي لم يكن يعلم بوجوده

محافظة الشرقية كان لها حظ تعس بعد ان ورثت نصيب لابأس به من خروج ارهابيين ينتمون للفكر المسلح ملأ صيتهم المر اقاصي واداني الجمهوريه ليكونوا صداعا في رأس الامن قبل ان تمسك القيادات الحاليه والسابقة بزمام الامور غير ان مناطق بعينها مازالت تفاجئنا بين الحين والاخر بارتباط اسمها بشباب يتم سلب عقله والتغرير به باسم الجهاد لينضم الي صفوف الجناحات العسكريه المسلحه رغم انتمائه لكليات مرموقه كالطب والهندسه واصول الدين دون ان تفكر الدوله ورغم خروج عدد كبير من المراهقين المسلحين من تلك المناطق في توجيه فكر مناهض للافكار الخبيثه المنتشره هنا وتركت الحل الامني يواجه الوضع

"" كانت الجمهوريه اون لاين قد انفردت بقصة الاخوين الصعيدي اللذين تحولا من طالبين بكلية الهندسة الي ارهابيين كانا يحاولا الهرب الي ليبيا بعد المساعده في دخول اسلحة علي الحدود الغربيه المصريه قبل ان تتم تصفيتهم مع اخرين ربما كانوا في مثل اعمارهم التي لاتنجاوز 22 عاما



هم شباب اختلفت اسماؤهم وتشابهوا في كونهم مازالوا في سن المراهقه وانتموا لمنطقة واحده ومحافظه واحده هي نفسها ذات المحافظة التي قدمت مدنها شهداء من الجيش والشرطه في كل بقاع المحروسه لتبقي المناطق المترامية الاطراف والشعبيه فيها هي التي تحتاج الي من يخاطب فكرها ويحارب تلك الحركة السريه التي تستقطب عقول المراهقين فيها لان قادة التنظيمات وشبابهم الذي تجاوز الثلاثين اضحوا معروفين امنيا فكان البديل تجنيد وجوه اخري غير معروفه وليس لديها ملفات او معلومات بالامن الوطني وهو ماحدث في اكثر من عمل ارهابي خسيس

.. هناك في شارع المعلمين حيث كان يسكن مع اسرته قبله في مساكن الايواء قبل ان يفاجأ اهالي المنطقة بتغيير حالهم وتدفق الاموال عليهم عقب ثورة يناير ليبنوا ذلك البيت المكون من 3 طوابق .. يقول الاهالي ان احمد عبد الرحمن اشتهر عندهم بالشيخ حماده بعد ان قام فجأه بتقصير جلبابه واطلق لحيته هو وشقيقه ايمن الذي اختفي في ظروف غامضه

قالت المصادر الامنيه للجمهورية اون لاين ان احمد عبد الرحمن سافر الي سوريا هو وشقيقه ايمن بعد ان استقطبهم الارهابيون وتدربا هناك علي السلاح والقنص ليعود الشقيق الاكبر مرتكبا عملياته الارهابيه الخسيسه فيما اختفي الاخر تماما

الاهالي هنا يحكون عن " الشيخ مدين" او " شيخ النار" او " مفتي الشيطان" مثلما يطلقون عليه .. يقولون انه دخل الي منطقتهم لاسابيع قليله عقب هروبه من السجن ليغير مظهر شبالةكثير قاموا بتقصير جلابيبهم وفكرهم الذي خلق منهم كارهين للمجتمع لا يلقون السلام الا لمن يتبع فكرهم الضال متهمين المجتمع بالكفر وان قاتل الشهداء وصديقه الشهير ب " السماك" كان احد اتباعه و في اروقة عالم سري كل مايدور هناك ان هناك اتباع لشيخ الدمار تركهم يضللون الخلق وكل وظيفتهم استقطاب الشباب المراهق والسيطره علي عقله وتجنيدهم للقيام بعمليات ارهابيه بعد تلقي التعليمات من امراء التكفير في سوريا

مدين ابراهيم حسنين او شيخ النار مثلما يطلقون عليه ليس مجرد اسم في قائمة الارهاب بل احد منابع الافكار التكفيريه والعقل المدبر لتسفير الشباب للجهاد و بحسب مصادر امنيه فالشيخ مدين سبق اعتقاله عدة مرات فقد كان احد ابرز الداعين للجهاد والداعمين للعنف متبعا الفكر الجهادي الشاذ الذي يدعو له سيد قطب وكان من ضمن الهاربين مع الرئيس النعزول مرسي العياط من سجن وادي النطرون وانه سافر لي سيناء ومنها الي غزة ثم الي تركيا ليمكث قليلا متوجها بعدها الي سوريا ليعود اثناء حكم الجماعه ليبدأ في غسل ادمغة الشباب وتجنيدهم في مدينة الزقازيق ومناطق بعينها فيها كالحسينيه وتشجيع الشباب علي السفر للجهاد مقابل اغداق الاموال عليهم لينجح في الهرب مع اقتراب سقوط حكم الاخوان عقب ثورة الثلاثين من يونيو ليبدأ الامن في القاء القبض علي عدد من الخلايا الارهابيه اشهرها " خلية الحلواني" بمنطقة الحسينيه التي تكونت من 6 افراد كانوا سببا في عمليات حرق وتخريب وتكدير للامن واطلق عليها هذا الاسم لانها تزعمها " حلواني" قبل ان يصبح اميرا يذيق المجتمع الخراب والمر

محافظة الشرقيه من ضمن المحافظات التي طالها التيار الاخواني الارهابي مستغلا انها رابع المحافظات من حيث المساحه وان لها اطراف مترامية وقري بعيده عن اعين الحكومه تغرق في الاهمال والجهل فهناك في قرية الاحراز مركز ابو كبير نشأ عادل محمد ابراهيم المعروف بعادل حباره والذي قتل 25 جنديا بدم بارد و هي العملية المعروفة باسم مذبحة رفح قبل ان يتم اعدامه مؤخرا والمعروف هناك ان عدد لايستهان به من شباب تلك القريه والقري المجاوره نجح حباره في غسل ادمغتهم في عام حكم الاخوان وان تلك القري مازالت تنتظر من يخاطب فكرها ويغير مانشره هذا الفكر الضال ويطهر سمومه

من الشرقية ايضا خرج حلمي محمد هاشم 65 عاما الضابط المفصول والذي تم فصله من الخدمه بعد تورط شقيقع في مقتل الرئيس السادات والذي لم يتعظ مما حدث بل كون خلية عنقوديه عدد افرادها 15 فردا كلهم تمكن من تجنيدهم بالشرقيه و نجح الامن الوطني في ضبطها بعد ان تأكد ان الامير كان علي اتصال بأبو بكر البغدادي امير داعش الذي كان يدعوه في رسائل الكترونيه باسم مفتي داعش في مصر

في مركز منيا القمح نشأ خالد مغاوري احد ابرز قادة الجهاد المسلح للجماعه المتطرفه حيث كان يقيم في مدينة منيا القمح متخذا من شركة مقاولاته ساترا لافكاره الضاله .. اهالي منيا القمح قالوا لنا ان المغاوري لم يكن رجلا سهلا فقد ساهم في غسل عقول الكثير من الشباب وتجنيدهم وتسهيل سفرهم الي سوريا ليتدربوا علي حرب العصابات مع عناصر تنظيم داعش لينفذوا اعمالا ارهابيه في مصر

قالت المصادر الامنيه للجمهوريه اون لاين ان المغاوري الشهير بأبو كنانه المصري قد تم اعتقاله اكثر من 15 مره بين العامبن 1995 و 2008 علي خلفية جرائم منها التروبج لافكار هدامه للمجتمع قبل ان ينجح الامن الوطني ابان ثورة يناير من ضبطه هو واعضاء خليته الارهابيه وذراعه الايمن الشهير ب " ابو هود" والذي تدرب علي صنع القنابل والذين صدر ضدهم فيما بعد حكما بالاعدام

الفكر المتطرف لم يظهر في بعض قري الشرقيه فجأه فمثل ظروف كرداسه التي كانت بعيده عن اعين الحكومه فخرج منها خالد الاسلامبولي وظل الفكر المتطرف متوارثا فيها لم يخاطبه فكرا اخر حتي ذقنا ويلاته عقب ثورة الثلاثين من يونيو خرج من قرية بحطيط بمركز ابو حماد خليفه عطوة الارهابي الذي كان يتردد علي منزل جده باستمرار حسن البنا ورفاقه ليكبر عطوه في كنف افكار متطرفه انضم بسببها الي فريق الكشافه ثم الي الجناح العسكري للجماعه ليشارك فيما بعد في محاولة اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر في حادث منصة المنشية الشهير بالاسكندريه

المصادر الامنيه التي تحدثنا معها ترجع الفكر المتطرف في الشرقيه الي فكر توارثته اجيال معينه في اسر معينه بقري معينه في الشرقيه واستطاعوا تجنيد شباب اخر مستغلين الفقر والجهل وعدم وجود اليات من الدوله تخاطب العقل بالعقل والفكر بالفكر فنشأ التطرف وانتشر فقرية العدوه خرج منها معظم قيادات الاخوان فمنها مرسي العياط واحمد فمهي رئيس مجلس الشوري السابق وامير بسام القيادي الاخواني الذي كان يدرب شباب التنظيم بأحد المزارع علي اطراف بلبيس ومن الملاحظ ان القري الموجودة في الاطراف المتراميه للمحافظه حيث يوجد الظهير الصحراوي او الجبلي او حتي مساحات الزراعات الشاسعه والبعيدة عن يد الحكومة من حيث التطوير والاهتمام بالتعليم والخطاب الديني فيها حي لذا بات لزاما علي الدوله ان تخاطب الفكر

 
      friday 19/05/2017 18:35
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
الالتهاب السحائى او الحمى النخاعيه الشوكيه
 
مركز معلومات "الوزراء": لا حظر على استيراد الفاكهة المصرية بالخارج
 
"المرأة العربية" تهنئ اللبنانيات بذكرى عيد الاستقلال
 
الطيب يوجه وفد الأزهر لتوزيع المساعدات بأنفسهم والتواجد بين الناس
 
"العربية لإعداد القادة" و"المهندسين" يوقعان بروتوكول تعاون لتدريب خريجى كليات الهندسة
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات