اكاديمية جماهير الأهلي
عودة مجلس الشورى
عودة مجلس الشورى

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
صالون الجمهورية اونلاين
      مفاجآت الخبير الاقتصادي الصادي في صالون "الجمهورية أونلاين" :
     
"مصر فيها فلوس ماتخليناش نمد يدنا لاحد"
 

مشكلتنا الاقتصادية ليست بالتعقيد الذى يروج له الكثيرون
اخطاء كبرى حدثت في التعويم .. تثبيت سعر الدولار 10 سنوات ضرورة استثمارية
السندات الدولية عبء على الدين العام
وقعنا فريسة رجال مال وعصابات لا ترحم!
رجال الاعمال يبحثون عن خزائن في البنوك للاحتفاظ بالدولارات
200 مليار دولار حجم التجارة المتوقعة عن طريق جسر الملك سلمان بين مصر والسعودية
الاستغناء عن استيراد السلع والمنتجات الممكن إنتاجها في مصر.. ضرورة ..
مطلوب تفعيل الحكم المحلى بأبعاد اقتصادية وليس سياسية
قانون الاستثمار الجديد غير كاف لجذب رؤوس الأموال الأجنبية
نعاني من مشكلة إساءة استخدام الموارد طوال الوقت
توجد طرق كثيرة لجلب الدولار منها "الجمارك، السياحة، الصناعة



ادار الحوار : مجاهد خلف
شارك في اللقاء : علا علي – محمد اسماعيل - محمود جمعة

فى بدابة اللقاء رحب الكاتب الصحفى مجاهد خلف المشرف العام على "الجمهورية اونلاين"، بالاستاذ الدكتور حسن الصادى، وأكد على أهمية استطلاع رأى الخبراء المختصين حول أهم التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى فى ظل أزمات متكررة متسائلا عن حصيلة قرار تحرير سعر صرف الدولار بعد ستة أشهر من تفعيله، وماهى الحلول الأنسب للوضع الاقتصادى الحالى.



أستهل الدكتور منير الصادي، أستاذ التمويل المشارك، كبير مستشاري البحوث والدراسات التجارية، حديثه بالتأكيد على ان المشكلة الاقتصادية التى تعانى منها مصر ليست بالتعقيد الذى يروج له من قبل الكثيرين عبر المنابر السياسية والاعلامية، مشيرا إلى أنه حالة من تصدير الوهم.
وأضاف ان مشكلة اي اقتصاد تكمن فى ندرة الموارد ومصر لا تعانى منها ، وانما المشكلة هنا هى إساءة استخدام الموارد التى نعانى منها طوال الوقت، مؤكدا على أهمية استغلال الموارد والتخطيط الجيد لإداراتها من خلال رجل اقتصادى يعى ما هى الموارد.

واوضح ان هناك مجموعة من رجال الأعمال قادرة على خلق فوضى تمكنهم من تحقيق مصالح مابين احتكار وغسيل أموال مما يستدعى مزيد من الإحكام والقوانين التنظمية.

وعن تحرير سعر الصرف أكد الصادى ان ان ماحدث هو تعويم مضارب موضحا انه لا توجد دولة تقوم بتعويم كامل للعملة، مشيرا إلى ان الاقتصاد يستوعب الاثار السلبية لزيادة سعر الصرف أو نقصه بنسبة محددة عن السعر المستهدف لا تتخصى ال 100 نقطة أساس، وأضاف ان ربط العملة المحلية بسلة عملات هى الطريقة الأنسب كسياسة نقدية للاقتصاد المصري، موضحا ان السياسة النقدية تتعدد فى تعاملها مع العملة الاجنبية مابين التعيم المدار والذى يلتزم بحد أدنى وحد أقصى، وهناك سياسة تثبيت سعر العملة كذلك ربط العملة المحلية بالدولار كما فى دول الخليج او ربطها بسلة عملات وهى الطريقة الانسب للاقتصاد المصرى. وعن تحرير سعر الصرف أكد الصادى ان ان ماحدث هو تعويم مضارب موضحا انه لا توجد دولة تقوم بتعويم كامل للعملة، مشيرا إلى ان الاقتصاد يستوعب الاثار السلبية لزيادة سعر الصرف أو نقصه بنسبة محددة عن السعر المستهدف لا تتخصى ال 100 نقطة أساس، وأضاف ان ربط العملة المحلية بسلة عملات هى الطريقة الأنسب كسياسة نقدية للاقتصاد المصري، موضحا ان السياسة النقدية تتعدد فى تعاملها مع العملة الاجنبية مابين التعيم المدار والذى يلتزم بحد أدنى وحد أقصى، وهناك سياسة تثبيت سعر العملة كذلك ربط العملة المحلية بالدولار كما فى دول الخليج او ربطها بسلة عملات وهى الطريقة الانسب للاقتصاد المصرى



واضاف ان صندوق النقد الدولى كمؤسسة تمويل دولية تسعى فى المقام الأول لتحقيق مصالح للدول الكبرى، خاصة وان الاجراءات الاصلاحية التى تنادى بها تأتى بالأثر السلبى على المواطنين، مشيرا إلى أن مصر لديها إمكانيات تجعلها في غنى عن الاقتراض من الخارج. والاستغناء عن قرض صندوق النقد، بإجراءات أخرى دون الحاجة إلى تعويم الجنيه.
وكشف عن ان السندات الدولية التى تم اصدارها كانت تباع لصالح رجال الأعمال فى الداخل وهى فى الأساس عبء على الدين العام.

وأشار أستاذ التمويل، إلى وجود طرق كثيرة لجلب الدولار منها "الجمارك، السياحة، الصناعة"، مطالبًا الحكومة بإعفاء المصريين في الخارج من دفع رسوم على دخول سيارتهم مقابل تحويل الدولارات.

الترويج للسياحة
طالب الدكتور الصادي، الحكومة باستخدام الأسلوب الأمثل في الترويج للسياحة، من خلال تقديم عروض لا تقاوم لجذب السياح، وقال إن هناك دولا عربية لا تملك مقاومات سياحية مثل مصر، ومع ذلك لها ترتيب عالمي في السياحة، وتعتمد هذه الدول على السياحة الترفيهية.
وأضاف: "مصر لديها العديد من الآثار، ونهر النيل، لكن للأسف لا تحسن استغلالها في جذب السياح، مثلما تفعل دول أخرى بإمكانيات أقل".



وأشاد الدكتور الصادى، بفكرة إنشاء جسر الملك سلمان بين مصر والسعودية، مؤكدا أن حجم التجارة الدولية على هذا الجسر ستصل إلى 200 مليار دولار.
وقال إن هذا الجسر سيربط مصر بطريق دائري سكة حديد يُجرى تنفيذه حاليا، في دول الخليج، ما يعني أن الحاويات، ستدخل ميناء دبي، وتُنقل على السكة الحديد، ثم تصل إلى مصر، وتنتعش التجارة ويتعافى الاقتصاد.

وأكد الصادي، ضرورة تشجيع السياحة العائلية، من خلال توفير الخدمات اللازمة والعمل على استقطابها بعروض مميزة.

وواصل: "لا بد من الاستغناء عن استيراد السلع والمنتجات والصناعات، التي يمكن إنتاجها في مصر، الأمر الذي يؤدي إلى خفض الطلب على الدولار".

وأكد الصادي، أن خزائن البنوك المصرية، ممتلئة عن آخرها بالدولارات، لكن لا تستخدم في تمويل الاستثمارات، مضيفًا: "كل عميل يخشى زيادة سعر العملة الأمريكية، إذا أنفقها في الوقت الحالي، لذا يفضل تخزينها في البنك".

وأكمل: "يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة، لكي توضع هذه الدولارات في الحساب، حتى تستفيد منها الدولة".

وتابع الدكتور حسن الصادي : "يجب على الحكومة تثبيت سعر الدولار لمدة من 5 إلى 10 سنوات، لكي يطمئن المستثمرون لضخ المزيد من الاستثمارات في مصر".

ازمة قانون الاستثمار
وعن قانون الاستثمار الجديد، قال الصادي، إن تسهيل الإجراءات والتراخيص وإنشاء نظام الشباك الواحد، ليست كافية لجذب المستثمرين، ويجب أن يتأكد رجال الأعمال والمستثمرين من تنفيذ المشروعات الخاصة بهم على أكمل وجه دون الإخلال بأي بند في الاتفاقيات.

ولفت الصادي، إلى ضرورة تشجيع القطاع الخاص، باعتباره شريكًا في التنمية المستدامة، لما يوفرّه من فرص عمل عديدة للشباب.

وأضاف: "البلد دي فيها فلوس ما تخليناش نمد إيدينا لحد، وأكبر دليل على ذلك تجميع 60 مليار جنيه في أسبوع واحد لبناء قناة السويس الجديدة".



وتابع: "الغني يزداد غنى والفقير يزداد فقر، يتم تصدير الخضار والفاكهة إلى الخارج بسعر أقل من الداخل، نحن في حالة فجر اقتصادي، حيث إننا لا نواجه رجال أعمال، ولكن نواجه رجال عصابات، على مستوى الشارع والمستوى الكلي من أول بائع الخضار إلى رجال الأعمال الكبار".

: "لا بد من توفير بيئة حكم محلي، مبنية على أساس اقتصادي وليس سياسيا، حيث إن البائع الجائل لا يدفع ضرائب، مثلما تفعل سلاسل المحلات الكبرى، لذا يجب البعد عن المركزية في اتخاذ القرار، الوحدة المحلية لا بد من تحصيل الضرائب من التجار بنظام ضريبي بنسب مختلفة".

وأكد الصادي، ضرورة عودة كل العمال بالقاهرة إلى محافظاتهم، مع توفير فرص العمل المناسبة في ظل الحكم المحلي، موضحًا أن الأزمات في القاهرة أكثر حدة من المحافظات الأخرى.

وأوضح أن زيادة الحصيلة الضريبية في عهد وزير المالية الأسبق، يوسف بطرس غالي، كانت مبنية على مجموعة من الناس فقط دون غيرهم، الذين كانت لديهم القدرة على التهرب من الضرائب.

وأشار الصادى، إلى أن مصر في حاجة إلى خطاب إعلامي مختلف، يكسر حدة الاستخفاف والاستهانة بأي شيء.
 
مبادرة طلعت حرب
وفيما يتعلق بمبادرة طلعت حرب، التي أطلقها بنك مصر، رحب الصادي، بها قائلًا: "يا ريت كل البنوك تعمل كده لأن الاستثمارات المباشرة، أهم في الوقت الحالي، وينبغي أن تدعم الدولة هذه المشروعات".
تهدف المبادرة إلى دعم المشروعات الصناعية والزراعية وزيادة التمويل لها، والمشاركة فى عدد كبير من المشروعات.



 
      wednesday 05/04/2017 16:11
اقرأ أيضا
 
العودة الى الإسلام المنسي.. كيف ؟! (2)
 
العودة الى الإسلام المنسي.. كيف ؟! (1)
 

الحكومة ماشية بمبدأ "كل اللي بأعمله صح"

 

الخبير الامنى والمفكر الاستراتيجي اللواء دكتورعبد الصمد سكر في الجمهورية اونلاين

 
أخر الأخبار
 
أمسيه شعريه غنائيه بساقية الصاوى بالزمالك ..الاثنين
 
احالة 3 موظفات بمجلس مدينة كفر الدوار بعد تناول وجبة اسماك
 
مجلس امناء الخانكة يناقش مشكلات التعليم
 
السيسي يشيد بمواقف قبرص الداعمة لمصر
 
مايكروسوفت تعرض نظارات الواقع الافتراضي اكتوبر القادم
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات