الدبلوماسية المصرية تهزم المليارات القطرية ؟!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
15- نبض الشارع
      عارفين .....
      مشاعر مسمومة
بقلم: دينا أبو الوفا
 

من أكثر المشاعر المسمومة التى انتشرت بين الناس بشكل كبير فى الآونة الاخيرة و أصبحت ملحوظه بدرجة تبعث القلق و ترفع راية الحذر هى مشاعر الحقد و الغيرة ....
تلك المشاعر بالأخص ، تثير اندهاشى و غضبى انا شخصياً لأنى لم و لن اتفهم يوماً مبررا منطقيا لها
لماذا اصبح من الصعب ان نفرح لفرح الآخرين فنشاطرهم لحظات النجاح عن طيب خاطر و بقلب صاف
لماذا نرى فى نجاح الآخرين ، انعكاساً لفشل كبير قد حاق بنا
ولماذا نشعر أحياناً ان حظ الآخرين الوفير، قد سلب ظلماً من رصيدنا الشخصى فى الحظ
اذا جاز التعبير و سمى حظا ، إنما هو فى حقيقة الامر توفيق من عند الله قضى بقدر و ميعاد
لماذا نمنح أنفسنا الحق فى ان نقرر ، اذا ما كان الآخرون ممن حولنا يستحقون ما أوتوا من نعم أم لا !!!!
أليس الله اعلم بمن يستحق و ماذا يستحق
لماذا تلك الابتسامة الصفراء التى ترتسم على وجوهنا ، حين نفشل فى التعبير و الإفصاح عّن مشاعر حقيقية صادقة
فتفضحنا وتنوه عما يجول بخواطرنا
لماذا تلك النظرة الثاقبة الحسودة ، التى تكاد تخترق من يقف أمامنا و تشقه فى لحظه الى نصفين
لماذا ذلك الغليان بداخلنا الذى نكاد نشعر به يأخذنا الى مرحلة الفوران فنسكب حولنا سموم افكارنا
لماذا تعجز ألسنتنا عن النطق بعبارات التهانى فنلتزم الصمت ، فيكون أفصح من الكلمات و يبوح بما نختزل فى قلوبنا
لماذا لا نرى فى حياة الآخرين دروساً مستفادة ، نحفز أنفسنا على تطبيقها ربما استثمرنا وقتنا فى المحاولة للوصول الى القمة بدلاً من إهداره فى محاولة إسقاط الآخرين منها !!؟؟؟
لماذا .... حقاً لماذا
ربما كل تلك الأشياء ان دلت على شىء ، فهى تدل على روح غلب على طبعها الشر و تجردت من الخير كله الا القليل
و دلت على قلب لم يمتلئ إيماناً بالله أو رضاً بقضائه و عطائه أو يقيناً بعدله و ميزانه
و دلّت على عقل مريض ، استباح لنفسه التقليل من شأن الغير ، بدلا من ان يبحث عن السبل ليرفع من شأنه ......
أياً كانت الأسباب وراء تلك المشاعر ، ستبقى هناك حقيقة مؤكدة ، الا وهى انها لا توقع الضرر سوى على من يحملها وانها لن تطيح الا بصاحبها
"فالنار تأكل بعضها ان لم تجد ما تأكله"
نصيحتى ... أذكرنى و اياكم بها ان نترك الحقد و الغيرة " فعلى نياتنا نرزق"

 
      friday 21/04/2017 02:07
موضوعات ذات صلة
 
سيبها على الله
 
حب الذات
 
نرحل.. وتبقى أعمالنا خالدة
 
نساء يعشقن النجاح
 
الحياة محطات
اقرأ أيضا
 
الرياضة المدرسية وتنميتها
 
بعد ثورتين لا زال فساد احمد عز
 
خلينا أصحاب ....
 
ملكوت الحب
 
انتخابات الوجوه المعاده والرؤية الغامضة
أخر الأخبار
 
انقاذ ثلاث محافظات من ازمة مياه
 
نقابة البنوك تجدد استنكارها للارهاب
 
مدرب السويد: لا أعرف الكثير عن المنتخب الإيطالي
 
باريس تدعو لآلية رد على القوانين الأمريكية العابرة للحدود الوطنية
 
نادي كفر الشيخ يفوز في الدور التمهيدي الأول لبطولة كأس مصر
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات