الدبلوماسية المصرية تهزم المليارات القطرية ؟!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
19- المقالات
      بدون رتوش
      حليم نجم الربيع
ليلى حسنى
 

تحجب الآراء المتشددة المواطنين البسطاء عن الإحتفال ببعض المناسبات الإجتماعية مثل شم النسيم, فقد سألنى أحدهم حين هنأته بهذا اليوم: (هو اليوم ده بتاعنا ؟), وكان يقصد أنه ليس للمسلمين لأنه اليوم التالى لعيد القيامة المجيد, فأخبرته بأنه عيد مصرى قديم ونحتفل به مثل أجدادنا قدماء المصريين منذ سبعة آلاف سنة وأنه لاينبغى أن ينصت للإخوان والسلفيين, وقد أكدت هذه المعلومة الدكتورة بسمة الصقار الباحثة فى علم المصريات مساء الإثنين الماضى مع لبنى عسل فى برنامج (الحياة اليوم), بأن الإحتفال بدأ فى عهد الأسرة الثالثة فى عام 2500 قبل الميلاد, وأن طقوسه لا تختلف عندنا عن طقوسهم, فقد كانوا يعتبرونه بداية الخلق ولهذا قاموا بتلوين البيض الذى تخرج منه الحياة فى صورة كتكوت بعد أن كان بيضة جامدة, وكانوا يكتبون أمنياتهم عليه ولا يأكلونه بل يعلقونه فى سلة أمام بيوتهم حتى تحقق الآلهة أمنياتهم, وقد شرحت الدكتورة بسمة معنى شكل مفتاح الحياة الذى أسموه "عنخ " والذى صنعوا رأسه على شكل بيضة يخطها خط أفقى يمثل السماء وخط رأسى يمثل الأرض وأعتقد أنه بهذا يرمز إلى حياة الإنسان على الأرض وتظلله السماء, وقد أوضحت الباحثة أن الفراعنة احتفلوا بعيد الربيع على مدى يومين الأول للكهنة والملك قبل شروق شمس اليوم السابق للعيد عند الأهرامات لملاحظة الظاهرة الفلكية التى كانت تقع على الهرم حين تسقط فيبدو وكأنه قد انشطر إلى نصفين , ثم يحتفل الشعب به صباح اليوم التالى فى الحدائق وعلى ضفاف النيل حاملين معهم الأسماك المملحة كما نفعل الآن, ولهذا فالمصريون يحتفلون به لأنهم يحملون نفس الجينات الوراثية لأجدادهم الفراعنة وهم شعب حضارة يهتم بالموروثات, وقد احتفل المصريون به بعد ميلاد المسيح فى يوم الإثنين التالى لعيد القيامة حتى لا يحرم المسيحيين الصائمين من الأطعمة الخاصة به, وتؤكد هذه المعلومة للدكتورة بسمة أننا شعب واحد لا يفرقنا دين بل تسود بيننا روح المحبة ومراعاة كل منا للآخر منذ آلاف السنين ..
ولأن الأجواء الحزينة عمت بيوت المصريين فى هذا العيد نتيجة استشهاد العشرات من إخوتنا المسيحيين وسبعة من قوات الأمن المسلمين فى حادثى تفجير كنيسة مارجرجس فى طنطا والكنيسة المرقسية فى الإسكندرية, فقد ألغيت حفلات الإذاعة والتليفزيون التى كانت تقام ليلة شم النسيم, واقتصر الإحتفال الغنائى على بعض البرامج بالقنوات الفضائية من خلال فرق أومطربين سبق إذاعة حلقاتهم مثلما فعل عمرو أديب فى برنامجه ( كل يوم) حين أذاع فقرات غنائية للمطربين نانسى عجرم ولطيفة وميريام فارس وراغب علامة وغيرهم, بينما قدمت لبنى عسل بعد انتهاء لقاء الدكتورة بسمة فقرة غنائية مع فرقة ( شوية فن ) التى تنتسب للفرق المستقلة وتقدم أغنيات مختلفة عن الأغنية الرومانسية أو الوطنية, واعتقد أن هذا هو دور الإعلام لتسليط الضوء على الجديد فى ساحة الغناء ..
أما لميس الحديدى فقد قدمت حلقة خاصة من برنامج (هنا العاصمة) مع المايسترو سليم سحاب وكورال أطفال مصر الذى كونه من أطفال دورالأيتام منذ عامين ومعهم أطفال من كورال الأوبرا فاحتفلوا مع المشاهدين بعيد الربيع وغنوا ( الدنيا ربيع ) لسعاد حسنى, و( ياعينى ع الصبر) لوديع الصافى, و(ليالينا ) لوردة , والأغنية الإيطالية ( طيرى ياعصفورة ), و(مصر أول نور) لمحمد ثروت, ولعبد الحليم حافظ غنى الطفل أحمد السيسى ( أنا كل ما أقول التوبة وسواح) كما غنى عمرو ( أهواك ) , وكان ختام الحلقة مع أغنيته الوطنية (أحلف بسماه) ليكون حليم الغائب الحاضر ونجم عيد الربيع على مر السنين, وتثبت الموسيقى والغناء والفنون عامة تمثيل وفن تشكيلى وأدب إنها وسائلنا الثقافية التى تخلق أجيال محبة للوطن عاملة على رفعته محاربة للأفكار التكفيرية الإرهابية وأحزمة الإنتحاريين الناسفة .

 
      thursday 20/04/2017 22:53
أعمال أخرى
 
بدون رتوش
 
عودة لشرح القرآن
 
شرح التلاوة
 
مشروع شافع
 
الفائز جورج
اقرأ أيضا
 
إطلالة على عالم الفيسبوك...
 
البصمه والامن الغذائي المصري
 
لا تقديس .. ولا تشويه
 
الشائعات .. حرب استنزاف ضد مصر
 
المصالحة الفلسطينية
أخر الأخبار
 
نقابة البنوك تجدد استنكارها للارهاب
 
باريس تدعو لآلية رد على القوانين الأمريكية العابرة للحدود الوطنية
 
نادي كفر الشيخ يفوز في الدور التمهيدي الأول لبطولة كأس مصر
 
البدري يعقد محاضرة للاعبين قبل مواجهة النجم الساحلي
 
اطلاق برنامج مصرى بريطانى لتدريب وكلاء النيابة
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات