اكاديمية جماهير الأهلي
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      بالحســـني
      من ماسبيرو ماذا يريدون..؟
فريد إبراهيم
 

في إحدي حلقات "من ماسبيرو" التي يذيعها التليفزيون المصري والتي قدمها المذيع عاطف كامل سخر الحضور من آيات القرآن الكريم وهم يتحدثون عن كيفية التقارب بين المسلمين والمسيحيين حيث علق بعضهم علي قوله تعالي "كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب" فقالوا إن الله لا ينتقم من الناس حتي يبدلهم جلوداً غير جلودهم.
وبصرف النظر عما تضمنته الحلقة من تلميحات شديدة الطائفية لا تثير إلا العداء والاحقاد في نفوس الناس إلا أن سخريتهم من الآية الكريمة كانت فاقعة لا تأتي ممن يدرك مسئوليته في المهمة التي يقوم بها في تليفزيون الدولة وفي حلقة يقدم فيها نفسه علي أنه داعية تقارب بين أبناء الوطن الواحد وهو أمر لا يجوز أن يمر لدي العقلاء الذين يعرفون أن المحبة المطلوبة في مجتمعنا لن تقوم علي أساس اللمز والغمز واستغلال ظرف معين للنيل من دين معين وهو أمر لاحظته يتكرر في أكثر من محطة وبه ما به من ازدراء للأديان بجرأة غريبة.
أما النقطة الثانية فكانت تتمثل في حديثهم عن إلغاء خانة الديانة من البطاقة وهو مطلب شديد الغرابة من شأنه أن يخلط الأمور ويسبب من المفاسد أكثر مما يسبب من المصالح.. إذ كان تأمين الكنائس يعتمد علي إبراز البطاقة من قبل الداخلين إليها ليعرف أمن الكنيسة هوية الداخل إلي الصلاة أو صحن الكنيسة وهو أمر يعتبر بسيطاً فما بالنا إذا لم يكن هناك خانة ديانة مطلقاً. كذلك في حالة زواج شاب من مسلمة كيف يتعرف عاقد الزواج علي هوية الشاب المتقدم للزواج. كذلك في حالة العمل في المساجد أو الكنائس أو في المعاهد المتخصصة بالأديان اعتقد أن دعاة إلغاء خانة الديانة هم دعاة فوضي أكثر منهم دعاة عدالة وإصلاح أو محبة بين المواطنين لأنهم يريدون للأمور أن تختلط وللأوراق أن تتبعثر بشكل ليس في صالح أحد سوي الفوضي.
إن من حق المذيع أن يؤمن بما يشاء ويري ما يشاء لكن ليس من حقه أن يخرج كراهيته لطائفة أو دين ما من خلال سخريته بشعائره وبآيات قرآنه في وجوه الناس ومن خلال تليفزيون الدولة. بل ويطالب بأن تكون حصة الدين حصة مشتركة بين المسلمين والمسيحيين..؟ ولا ندري تصوره عما لو سأل التلميذ المسلم هل سيدنا عيسي صلب أم صعد إلي السماء كما يقول القرآن "وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم" فماذا يقول الأستاذ في حضور تلميذ مسلم وتلميذ مسيحي..؟ وماذا لو سأل أحدهم عن أكل لحم الخنزير أحلال أم حرام..؟ فماذا يقول الأستاذ للتلميذ المسيحي والتلميذ المسلم أو لهما معا.
إننا ندعو من يتصدي للإعلام أن يكون واعياً بمسئوليته تجاه وطنه لا ينساق وراء مشاعره التي قد يحرق بها الوطن؟ 

 
      thursday 20/04/2017 22:50     مرات قراءة الموضوع: 44
أعمال أخرى
 
غزة الاختبار الحقيقي
 
سقوط الخلافة
 
حوارات الغرض
 
مسئولية الدعاة
 
التضحية
اقرأ أيضا
 
نصف امرأة
 
تأملات في مؤتمر السلام
 
تركة الأنظمة السابقة
 
ثروتنا العمالية
 
قانون الاستثمار.. يعطل التنمية !!
أخر الأخبار
 
بالصور.. علاء مبارك يلعب الطاولة على مقهى في إمبابة
 
رابطة "الأدباء المصريين" فى حضرة حزب المحافظين
 
نائب دفاع النواب: زيارة بابا الفاتيكان رسالة سلام للعالم
 
ايناسيو : المنافسة على الدورى مستحيلة و فرصنا موجودة للتتويج بالكأس والبطولة الأفريقية
 
ايناسيو : علاقتى برئيس الزمالك جيدة ولم يحذرنى أحد من تدريب الأبيض
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات