الدبلوماسية المصرية تهزم المليارات القطرية ؟!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
19- المقالات
      على بركة الله
      إلا الأزهر.. المشيخة والجامعة والرمز
فهمى عنبه
 

يقوم البعض بالنيل من إحدي مؤسسات الدولة.. ربما لوجود فساد بها.. أو ظناً منه ان ذلك في مصلحة مؤسسته التي قد تتعارض مهامها مع الأخري.. أو اعتقاداً بأن القضاء عليها يخفف العبء علي البلاد.. وهؤلاء لا يدرون ان ضرب أي مؤسسة اقتصادية أو دينية أو سياسية هو هدم للدولة ومقوماتها.
يؤكد الرئيس عبدالفتاح السيسي دائماً في مختلف المناسبات وفي جميع خطاباته علي أهمية احترام جميع مؤسسات الدولة.. لأن ذلك هو الضمان الأكبر للحفاظ علي الدولة.
لا توجد مؤسسة واحدة في العالم تخلو من العيوب.. أو يوجد بها نقص أو يكون هناك تقصير في أدائها.. بما في ذلك مؤسسات الرئاسة أو القصور الملكية أو وزارات الدفاع والداخلية ورئاسة الوزراء.. وكذلك المؤسسات الدينية والاجتماعية والإعلامية والأحزاب وغيرها.. فهل يكون العلاج في هدمها وحلها أو مهاجمتها وإضعافها أو تشويه صورتها والنيل من كرامتها أمام الجميع مما يؤدي لانهيارها.. أم ان الطريق الصحيح هو الحفاظ عليها وعلي هيبتها وتقويمها وتصويب اتجاهها ومكافحة الفساد فيها وإعادة هيكلتها للقيام بدورها الوطني؟!
بدأت منذ ثورة يناير محاولات جادة لهدم الدولة عن طريق ضرب مؤسساتها الرئيسية.. وكأن هناك من يريد بناء دولة بلا مؤسسات أو يتعمد خلق اتجاه عام عند المواطنين ضد كل ما هو حكومي أو ينتمي للوطن.. وبالطبع كانت البداية باستعداء الجماهير علي الشرطة والداخلية استغلالاً لممارسات خاطئة قبل الثورة.. ثم حاولوا التفرقة بين الشعب وقواته المسلحة.. وبعدها استمر الهجوم علي الإعلام الوطني والمؤسسات القومية سواء الصحفية أو ماسبيرو.. وبعد أن بدأت الدولة تستعيد دورها ومكانتها باءت معظم تلك المحاولات بالفشل.. وان كان بعض آثارها تتم معالجته حالياً.
ظهرت مؤخراً حملات مكثفة للهجوم علي المؤسسات الدينية في مصر وعلي رأسها الأزهر بحجة حرية الرأي والإبداع تارة.. أو تصويب الخطاب الديني تارة أخري.. ومع ان هذه المؤسسة العريقة ساهمت في نشر الإسلام الوسطي طوال ألف عام.. إلا انهم يريدون تحميلها كل أوزار المسلمين في العصر الحديث.
لم يقتصر الأمر علي مهاجمة المناهج التي يتم تدريسها في المعاهد والكليات الأزهرية.. ولكنه امتد إلي دور هذه المؤسسة كجامع وجامعة لضرب قيمته المعنوية لدي الشعوب الإسلامية في افريقيا وآسيا.. ومكانة الأزهر واحترامه في كل دول العالم والتي تصل في بعض البلدان إلي درجة كبيرة وربما تتجه إلي تقديس كل من ينتمي إلي الأزهر.. وقد رأينا كيف يعاملون الدعاة في عدد من البلدان مثل اندونيسيا وماليزيا وحجم الاحترام والتقدير للأزهر ودوره بل وللزي الذي يرتديه من ينتسبون إليه ولإمامه الأكبر سواء فضيلة الدكتور أحمد الطيب أو من سبقوه من شيوخ الأزهر الأجلاء.
بالطبع هناك الكثيرون.. لا يعجبهم وجود مؤسسة محترمة وقياداتها تقابل في كل مكان بالتبجيل.. ولكنهم يريدون إضعاف الدور والمكانة حتي يمكنهم نشر التطرف والإرهاب والأفكار المنحرفة.. وفي نفس الوقت ضرب إحدي أهم المؤسسات التي تزيد من مكانة مصر ودورها.
لا ننكر.. بل ولا ينكر أحد من أبناء الأزهر أنفسهم وجود سلبيات وأحياناً تقصير وربما هناك فساد.. مثل مختلف المؤسسات.. ولا يضيق صدر الأزهريين بالنقد ولا بمن يقدم النصيحة أو التوجيه بغرض الإصلاح أو الوصول إلي الأفضل.. ولكن التجريح والهجوم والتعدي علي الثوابت في أصول الدين.. لا يجب أن يقابل إلا بالرد الحاسم.
قد يتحمل المصريون لفترة.. الهجوم علي مؤسسات الدولة السيادية أو الإعلامية أو الاقتصادية.. وربما استمعوا إلي الشائعات التي تنال من رموز هذه المؤسسات أو حتي من الرموز الوطنية عبر التاريخ.. لكنهم أبداً لا يغفرون لمن يمس المؤسسات الدينية في مصر وبالأخص الأزهر الشريف وإمامه الأكبر فضيلة الدكتور أحمد الطيب ذلك الشيخ الجليل الذي يرفض الرد علي الهجوم الكاسح الذي يتعرض الأزهر وهو شخصياً له.. وذلك من حسن خلقه وحلمه كعالم صاحب رسالة ولكننا نرجوه أن يخرس الألسنة ويوقف من يريدون هدم الأزهر والمؤسسات الدينية بل وكل مؤسسات الدولة المصرية.
نعم.. يتسامح المصريون ويغفرون.. إلا من يقترب من أعمدة الدولة وعلي رأسها الأزهر المشيخة والجامع والجامعة وأحد أهم رموز الريادة المصرية.

 
      thursday 20/04/2017 22:47
أعمال أخرى
 
حوادث الطرق .. أخطر من الإرهاب
 
قبل أن تضيع سيناء
 
الحكومة الجديدة .. كفانا ما ضاع!
 
أزمة المرور .. تبدأ من الرخصة!
 
النداء الأخير.. لمجلس الشوري!!
اقرأ أيضا
 
تحديث خطابنا الثقافي وإنجازات المصريين
 
من أجل مصر.. الشعب يريد
 
فاكرين دومة .. طبعا فاكرينه !!!
 
إرهابيون وحرامية.. ومستشفيات الأقاليم.. والشاذلي..!
 
لن نتراجع
أخر الأخبار
 
مشاهدة مباراة مانشستر يونايتد وبنفيكا في دوري أبطال أوروبا
 
رئيس الاتحاد الأوروبي يشيد بجهود إيطاليا في الحد من تدفق المهاجرين
 
محاضرة فنية للمدير الفني بالزمالك قبل المران
 
الزمالك يواصل استعداداته لملاقاة سموحة بالدوري الممتاز
 
نقيب الصحفيين يكرم الزميل عزت السمرى الفائز بالجائزة الاولى لشعبة المصوريين
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات