اكاديمية جماهير الأهلي
بين الخائفين و المستضعفين ..!!
بين الخائفين و المستضعفين ..!!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
المشرف العام
مجاهد خلف
القراء
      إكذوبة الخدمة الثقافية الكبري
بقلم - شريف دياب
 

تعجز بعض العروض المسرحية عن تقديم عرضا يستقطب الناس،نتيجة عدة عوامل ربما ضعف عام في حالة العرض جعله دون المستوي ،او اسباب اخري كنقص واضح في الدعاية لإعلام المتلقي بمكان العرض وزمانه،او توقيت غير ملائم عرض فيه.

ويكون دائما المبرر الاساسي لذلك حينما يتأهب صناع العرض لأخذ ميكانيزم الدفاع هو انها خدمة ثقافية ،حتي استهلكت المقولة واسيء استخدمها في غيرموضعها ، ولم يلتفت احدا لمسببات اخري ذكرنها سلفا تكون سببا في عدم الإقبال الجماهيري والزحف نحو شباكالتذاكر،فالخدمة الثقافية لاتعني اطلاقا هوان يتم عرض العمل المسرحي علي كراسي خاوية او بعض افراد يعدوا علي اصابع اليد الواحدة،من اجل تمرير العرض وصرف مستحقات كافة العاملين فيه.

الخدمة الثقافية يقصد بها ان العمل الفني الذي يقدم للناس والمصروف عليه عدة الاف من خزينة الدولة هو منتج لايبغي الربح مع مراعاة ان يصل هذا المنتج الفني لمستحقيه حتي يحقق الهدف المرجو منه.

عملية تشغيل العروض داخل المسارح دون اعتبار لمتلقي يشاهده لا قيمة له مهما كانت قيمة العمل وجودته..رحم الله استاذنا العظيم د.ابراهيم حماده الذي علمنا،العمل الفني ناقص حتي يتم تلقيه.

 
      saturday 18/03/2017 23:36     مرات قراءة الموضوع: 576
اقرأ أيضا
 
تعاطفك مهم اوي عندي
 
سِر النعش المتروك !!
 
رحيل حكاء التاريخ
 
المرأة فى زمن المرأة
 
زوجي الخبير!
أخر الأخبار
 
بالفيديو.. طرح البرومو الرسمي لـ«بث مباشر» استعدادا لعرضه في عيد الأضحى
 
ابوزيد: هناك اهم من بطولة العالم للتايكوندو لدى القيادات الرياضية
 
القنصل العام المصري يستقبل الحجاج المصريين في جدة
 
تعرف على أعمال السورى سامر المصرى قبل ظهوره لأول مره فى "الخلية"
 
تعاون مشترك بين جمعية محبى الأطرش والمجلس المصرى الأفروأسيوى
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات