اذاعة القران الكريم ..والانطلاقة الغائبة !
اذاعة القران الكريم ..والانطلاقة الغائبة !

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
القراء
      إكذوبة الخدمة الثقافية الكبري
بقلم - شريف دياب
 

تعجز بعض العروض المسرحية عن تقديم عرضا يستقطب الناس،نتيجة عدة عوامل ربما ضعف عام في حالة العرض جعله دون المستوي ،او اسباب اخري كنقص واضح في الدعاية لإعلام المتلقي بمكان العرض وزمانه،او توقيت غير ملائم عرض فيه.

ويكون دائما المبرر الاساسي لذلك حينما يتأهب صناع العرض لأخذ ميكانيزم الدفاع هو انها خدمة ثقافية ،حتي استهلكت المقولة واسيء استخدمها في غيرموضعها ، ولم يلتفت احدا لمسببات اخري ذكرنها سلفا تكون سببا في عدم الإقبال الجماهيري والزحف نحو شباكالتذاكر،فالخدمة الثقافية لاتعني اطلاقا هوان يتم عرض العمل المسرحي علي كراسي خاوية او بعض افراد يعدوا علي اصابع اليد الواحدة،من اجل تمرير العرض وصرف مستحقات كافة العاملين فيه.

الخدمة الثقافية يقصد بها ان العمل الفني الذي يقدم للناس والمصروف عليه عدة الاف من خزينة الدولة هو منتج لايبغي الربح مع مراعاة ان يصل هذا المنتج الفني لمستحقيه حتي يحقق الهدف المرجو منه.

عملية تشغيل العروض داخل المسارح دون اعتبار لمتلقي يشاهده لا قيمة له مهما كانت قيمة العمل وجودته..رحم الله استاذنا العظيم د.ابراهيم حماده الذي علمنا،العمل الفني ناقص حتي يتم تلقيه.

 
      saturday 18/03/2017 23:36     مرات قراءة الموضوع: 477
اقرأ أيضا
 
إغتيال البراءة
 
مواقع الـتـواصل الإجـتـماعي وتأثيراتها الإجتماعية والإقتصادية والسياسية
 
يا حرقة دمنا ،، هو مال سايب !!
 
عبقرية التطوير في المسرح العائم
 
علاقة الشعور بالسّعادة والمرحلة العمرية
أخر الأخبار
 
محافظ القاهرة يوزع دراجات بخارية على ذوي الإعاقة
 
محافظ الأقصر يبحث تشغيل خط طيران مباشر من اسطنبول لتنشيط السياحة
 
وليد سليمان ومروان محسن راحة من التدريبات اليوم
 
سقوط " القط " امبراطور المخدرات ببنها بعد مطادرة مثيرة بالمقابر
 
قابيل: جار الإعداد لإقامة المهرجان الثالث للتمور المصرية بواحة سيوة
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات