اكاديمية جماهير الأهلي
الدواعش في المصيدة المصرية !
الدواعش في المصيدة المصرية !

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
مصر- تقارير
      بعد تصاعد احتجاجات المواطنين على قرار خفض وتوحيد حصة الكارت الذهبى
      نادر نور الدين : قرار وزير التموين اشعر الغلابة انهم مستهدفين
كتبت - ايناس محمود
 


-العربى ابو طالب :القرار صحيح ولكن الوزير خانة التوقيت والطريقة
-مصدر بالتموين : لن يقدر الوزير على تحويل البطاقات الورقية لالكترونية
-والمواطنين :اين الاصلاح ونحن نتوقع التلاعب فى احصاء عدد البطاقات الورقية
-الوزير :لن يحرم مواطن من الدعم و 310 مليون جنيه مخالفات الكارت الذهبى فى ثلاث محافظات فقط

عُض قلبى ولا تعض رغيفى هكذا يقول المصريون فى امثالهم الشعبية لمن يحاول المساس برغيف الخبز والتاريخ المصرى والواقع يثبتان ذلك فأكثر الاحتجاجات المصرية عنفاً تأتى من وراء المساس برغيف الخبز ولذلك فأن تصاعد وتيرة احتجاجات المواطنين الحاملين للبطاقات الورقية خلال اليومين السابقين كان يجب توقعها عقب قرار وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور على المصيلحى بتخفيض حصة "الكارت الذهبي" المخصص للمخابز لـ 500 رغيف كحد أقصى يومياً والتى كانت تتراوح نسبته قبل القرار من 1000 الى 3000رغيف والتى على اثرها امتنع اصحاب المخابز عن صرف الخبز لهم ما دفع وزارة التموين ان تنتفض بتصريحات لتوعية المحتجين ان القرار لايمس الدعم من قريب او بعيد وان الازمة مفتعلة ويحركها أصحاب المخابز والمنتفعون من الدعم مؤكدين ان القرار كشف كميات كبيرة من البطاقات الورقية ..ولاقى قرار الوزير انتقادات كثيرة اهمها على الاطلاق ان القرار يتسم بالتسرع وعدم التخطيط والتنسيق وانه ينقصه الحكمة فى حين حاول وزير التموين تجاوز الازمة ليعلن انتهاء جميع مشكلات الخبز خلال 48 ساعة وان الانتهاء من تحويل البطاقات الورقية الي كروت ذكية سيكون نهاية مارس الحالى

وتناقش "الجمهورية اونلاين" اليوم اسباب الاعتراض على القرار وهل يمكن للوزير بالفعل ان يحقق تصريحاته التى اطلقها عن انتهاء مشاكل العيش للمواطنين والالية الناجحة لذلك وهل تراجع بالفعل عن القرار بتصريحه لاستحقاق بعض المحافظات نفس نسبة الخبز على الكارت الذهبى حتى الانتهاء من احصاء مديرى مديريات المحافظات لاعداد البطاقات الورقية

فى البداية قال مستشار وزارة التموين والتجارة الداخلية السابق الدكتور نادر نور الدين ان خالد حنفي وضع منظومة خبز لصالح التجار تماما واستخدم الشعب كقنبلة دخان بصرف الخبز المدعم لنحو 84 مليون مصري وهذا غير مقبول وبالرغم من ذلك فأن الويل كل الويل لاى وزير يحاول ان يقترب من هذه المنظومة لانه اما ان ينقلب عليه الشعب من ناحية او ينقلب عليه اصحاب المخابز وهم 26 الف مخبز واتباعهم من الناحية الأخرى وبالتالي كنت افضل ان يبدأ الدكتور على المصيلحي عمله بضبط منظومة الأسعار المنفلته لأن دور وزارة التموين هو الرقابة اولا ثم استخدام المجمعات الاستهلاكية لطرح كميات كبيرة من السلع لإجبار التجار على خفض الاسعار المنفلته والتي خنقت الشعب ولكنه أخطأ بالعمل اولا على منظومة الخبز وهو لايجيدها وسبق ان تسبب في مشكلة شهداء الخبز ايام مبارك بما اضطر مبارك الي سحب منظومة الدقيق والخبز منه واسنادها للمحافظين كل في محافظته. مشيراً الى انه مع ارتفاع الاسعار الفاحش حاليا ينبغي عدم المساس بخبز الغلابة بأي صورة والتركيز على ضبط اسعار السلع الغذائية المنفلته وتأجيل اصلاح فساد منظومة الخبز الي مابعد السيطرة على الاسعار وخفضها بعد مأساه تعويم الجنية دون دراسة كافية لتداعياته

لافتاً الى انه كان من الحكمة صرف كروت ذكية لمن يصرفون الخبز بالبطاقات الورقية حتى الان والإعلان عن انه سيتم الغاء البطاقات الورقية للأفراد والبطاقات الذهبية للأفران بعد مهلة شهر لتجهيز الشعب لقبول القرار ولكن هذا لم يحدث الوزير لم يضع لنفسه اولويات واشعر الشعب ان الغلابة مستهدفين وكان ينبغي عليه تحسين مواصفات الرغيف اولا ثم توفير الارز والسكر لبطاقات التموين ثانيا ثم ضبط الاسعار المنفلته ثالثا ثم واخيرا النظر في فساد منظومة الخبز بحكمة وتروي وفقا لخطة عمل محكمة

ومن جانب اخر قال رئيس اتحاد مفتشى التموين العربى ابو طالب ان القرار صائب 100% ولكن وزير التموين الدكتور على المصيلحى خانة التوقيت والطريقة فأين المقدمات لاتخاذ هذا القرار مشيراً الى ان الكثير من اصحاب المخابز يعتبرون الكارت حق مكتسب لهم من الدولة بخلاف 20%من حصة الدقيق وبهذان فقط يكون بهم صاحب المخبز شريف ان اكتفي. حيث ينتج من جوال الدقيق 1550 رغيف تحاسبهم الوزارة على 1250 رغيف فقط اما 300 رغيف الباقيين يعد ربح لاصحاب المخابز ولكنهم لايكتفون فلايوجد صاحب مخبز ينتج الخبز بمواصفات سليمة من وزن وشكل ورائحة وتسوية

واشار ابوطالب ان فى بداية المنظومة اعلن الدكتور خالد حنفى الوزير السابق للتموين ان الكارت الذهبى سيكون فى يد مفتشى التموين لكن اتحاد مفتشى التموين على مستوى المحافظات قد رفضوا استلام الكارت لانه سيصبح مصدراً للاتهامات الباطلة مشيراً الى انه ان تم تجديد الطلب لن نوافق لافتاً الى ان انتقاء وفلترة الدعم تنقية سليمة يحتاج الى تحويل كافة البطاقات الورقية الى بطاقات الكترونية فلا مجال للفلترة مع وجود بطاقات ورقية

وفى نفس السياق قال مصدر مسئول بوزارة التموين والتجارة الداخلية رفض ذكر اسمه ان تحويل البطاقات الورقية الى كروت الكترونية لن يحدث ولن يقدر الوزير الدكتور على المصيلحى تحقيقه وان صدق وزير التموين الدكتور خالد حنفى فى تحويل البطاقات الورقية على مدار ثلاث سنوات سيصدق الدكتور على مصيلحى فهل ثلاث سنوات مرحلة انتقالية للبطاقات الورقية لا تمكن المسئولين بالوزارة معرفة الحجم الحقيقى للبطاقات الورقية فكيف و المنظومة مطبقة من 2014 لكى نترك فترة لمديرى مديريات التموين لاحصاء عدد البطاقات الورقية فهناك اعادة لتصدير الازمات للمستفيدين من قيادات الوزارة لافتاً الى ان الكارت الذهبى هو الباب الخلفى لتهريب الدقيق وان فتح الباب مرة اخرى لبعض المحافظات والسماح لهم بصرف اعداد الارغفة كما على الكارت الذهبى هو رجوع فى قرار خفض وتوحيد حصة المخابز فى الكارت وقال ان الكارت الذهبى تربح منه اصحاب المخابز حيث كان يربط على الكارت 3000 رغيف للبطاقات الورقية يتم صرف1500 رغيف للمواطنين والباقى يباع بالسوق للحسابهم الخاص

فى حين اكد بعض المواطنين فى استطلاع "للجمهورية اونلاين "ان الوزير اخطأ حينما ترك فرصة لاحصاء البطاقات الورقية لمديرى المديريات مؤكدين انه من السهل اضافة ارقام وهمية لاتمثل الواقع وبالتالى فاين الاصلاح الذى قام به الوزير واشعل غضب الناس له ...لان النتيجة واحدة فمن اصحاب المخابز الى مديرى المديريات النتيجة واحدة فأكم سمعنا عن تواطؤ اولائك والمكاتب التموينية مع شركات البطاقات

والجدير بالذكر ان الدكتور علي المصيلحي وزير التموين و التجارة الداخلية قد اصدر قراراً من شانه تخفيض كمية الخبز في الكروت الذهبية للمخابز الي 500 رغيف مؤكداً ان الهدف من القرار المحافظة علي الدعم ووصوله الي المواطنين المستحقين.وانه لن يحرم مواطن من الدعم و من الخبز و انه سيتم العمل علي رفع كفاءة المنظومة الحالية لتحقيق افضل استفادة للمواطن وانه لن تكون هناك اي مشكلة في الخبزخلال 48 ساعة و ان جميع المواطنين سيحصلون علي الخبز المدعم و ذلك من خلال عدة اجراءات و منها زيادة الحدود الخاصة ببعض المحافظات للكروت الذهبية مثل الجيزة و الاسكندرية لوجود عدد من البطاقات الورقية بالاضافة الي تخصيص كروت مع مفتشي التموين في بعض المناطق للصرف منها للمواطنين مشيراً الى ان دعم الخبز فى الموازنة العامة الجديدة وصل لـ60 مليار جنيه، مؤكدا أن هذا الرقم غير مسبوق، مقارنة لما كانت عليه قيمة الدعم فى 2010 إبان توليه الوزارة والذى بلغ وقتها 18 مليار جنيه. وانه لا اساس من الصحة لما تصدره وسائل الاعلام عزم وزارة التموين والتجارة الداخلية تخفيض حصة المواطنين من الخبز لتصل إلي 3 أرغفة مقابل 5 أرغفة".

وقال وزير التموين ان مجموع ماتم تجميعه في مخالفات صرف خبز في الكارت الذهبي ، في 3 محافظات فقط بلغت نحو 310 مليون جنيه وهي محافظات كفر الشيخ والغربية والشرقية والبقية تأتي واوضح الوزير انه تم رصد مبيعات خبز من خلال الكارت الذهبي لبعض مخابز القاهرة والجيزة متوقفة عن الانتاج، بما يعني انه لم يتم صرف دقيق لها ، مشيراً انه يتم ضرب رصيد الكارت كل صباح ويتم تسجيل مبيعات وهمية .كما تم تسليم 100 الف بطاقة ذكية جديدة ل 6 محافظات لتوفير الكروت للمواطنين وعدم الاعتماد علي الكارت الذهبي الموجود في المخابز كما تم تسليم 55 الف بطاقة لمحافظة المنيا و 11 الف بطاقة لمحافظة الفيوم و 16 الف بطاقة لمحافظة اسيوط و 12 الف بطاقة للجيزة و 3485 بطاقة لمحافظة كفر الشيخ و 2200 بطاقة الي محافظة الوادي الجديد .

 
      wednesday 08/03/2017 16:01     مرات قراءة الموضوع: 444
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
الزمالك يفوز الداخلية 3/4 وينفرد بالمركز الثالث بالدورى
 
وزير الزراعة القبرصي يصل القاهرة
 
"إتصالات النواب" تناقش موازنة هيئة البريد..غدا الإثنين
 
"مدد" يغازل الصوفية.. ويعرض ألوان الإنشاد الديني علي "ميجا إف إم" يوميًا برمضان
 
ضبط تهريب كمية من الأدوية ال بشرية بجمارك الصادر بالدخيلة
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات