اكاديمية جماهير الأهلي
صوت الدبلوماسية العمانية !!
صوت الدبلوماسية العمانية !!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
مصر- تقارير
      نائب الوزير لاستصلاح الاراضى: الرئيس كلفنى بتأمين غذاء شعبنا
كتب _ احمد عسله
 

*د.عبدالتواب:ندرس طرح مساحات إضافية من الاراضي المستصلحة

*هناك أكثر من 10آلاف طلب لتقنين وضع الأراضي

*القطاع الخاص شريك أساسى في أى نهضة لقيامه بتحقيق التوازن في السوق

*لامانع من شراء المحاصيل بأعلى من نظيرتها العالمية لتحقيق الامن الغذائى

* الزراعة العشوائية ستأتى بآثارسلبية علي الخزان الجوفي للمياه

أكد الدكتورمحمد عبدالتواب نائب وزير الزراعة لشئون استصلاح الأراضى ان فكرة وجود نائب للوزيرالمسئول فكرة ناجحة بكل المقاييس وقد أثبتت نجاحا كبيرا في وزارة المالية وبالتالي كان من الطبيعي تكرارالتجربة فى وزارة الزراعة لكونها من الوزارات ذات القطاعات المتعددة وبالتالي كانت بحاجة إلي وجود عدد من النواب يكون كل نائب منهم مسئولا أمام القيادة السياسية عن ملف معين يرفع مشاكله ويضع الحلول أمام الوزيرلاتخاذ ما يراه مناسبا من قرارات تصب في النهاية في صالح الفلاحين لافتا الى ان الشئ الطيب والايجابى هو تأكيد الدكتورعبدالمنعم البنا وزير الزراعة بأن كل نائب في الملف الخاص به له كافة الصلاحيات المطلقة بحيث يستطيع النهوض بالقطاع المسئول عنه وبالتالى تحقيق الصالح العام.

اضاف انه مسئول عن كل ما يخص الأراضي التابعة لوزارة الزراعة فضلا عن أنه مكلف بان يكون حلقة الوصل بين الوزارة وبين شركة الريف المصري المسئولة عن مشروع المليون ونصف المليون فدان مشيرا الى أن المسئولية كبيرة وأنه سيسعي بالتعاون مع الوزير وزملائه النواب إلي تغيير صورة وزارة الزراعة نحوالأفضل كما أنهم سيسعون جميعا إلي تقديم كل أشكال الدعم والعون للفلاحين في مختلف المشاكل التي يواجهونها من أجل الوصول للهدف الأساسي الذى كلفهم به الرئيس عبدالفتاح السيسي وهو تأمين غذاء المصريين بشكل كامل.

اشارالى ان  مسئوليته منصبة علي على عدة هيئات منها الهيئة العامة للتعمير والتنمية الزراعية والهيئة العامة للإصلاح الزراعي و قطاع الاستصلاح والشركات القابضة لاستصلاح الأراضي وتحسين المياه الجوفية والجهاز التنفيذي لمشروعات تحسين الأراضي وهوالجهاز الذي سنبدأ به لعدة أسباب من بينها ان عمله انتقل من داخل الدلتا والخاص بتحسين وصيانة الأراضي القديمة "الطينية" إلي عمليات استصلاح وتسوية وتحسين الأراضي الموجودة بالظهيرالصحراوي وبالتالي أصبح الجهاز بمناطقه المنتشرة علي مستوي الجمهورية البالغ عددها 26 منطقة رئيسية و70 منطقة فرعية ومعدات ومعامل مسئول بشكل مباشرعن توفير كميات أكبر من مياه الري وهوما جعلنا نفكر جديا في إطلاق حملة قوية لتسوية الأراضي بالليزر لأن عدم وجود ارتفاعات وانخفاضات وبؤرفي الأراضي يسمح بسريان المياه بشكل طبيعي وهوما يؤدي إلي توفير مياه الري بكميات كبيرة ويؤدي بالتبعية إلي توفير كميات إضافية من التقاوي والبذور والأسمدة كذلك يؤدي إلي تعظيم مدخلات الفلاحين.

اوضح ان هيئة التعمير والتنمية الزراعية لها أراض علي مستوي الجمهورية كما أن هناك أكثر من 10آلاف طلب لتقنين وضع الأراضي حيث أن المواطن المصري لا يطمئن إلا إذا كان عقد الملكية في جيبه وهوأمر طبيعي لكن وجود ثلاثة أنواع من الملكية في مصروهي الائتمان والمراقبة والإصلاح الزراعي يجعل الفلاحين أمام عقدي إذعان وهما الإصلاح الزراعي وهيئة التعميرولا يستطيع التصرف في الأرض إلا بالرجوع للهيئة مرة أخري وهوما يؤدي إلي خلق حالة من التضارب وهو ماأسعي إلي القضاء عليه وتوحيد المنظومة وتحويلها إلي ملكية خالصة للفلاحين طالما قام بسداد كافة المستحقات عليه من أجل الدخول في العملية الانتاجية بروح وقلب ومن بين طلبات التقنين حوالي 1.7 مليون فدان تدخل العملية الانتاجية ويتم حصرها في كشوف الوزارة حال زراعة محاصيل استراتيجية مثل القمح والقطن والذرة وبالتالي يجب الإسراع بتقنين أوضاعهم.

اكد ان ملف التقنين من الملفات المزعجة حيث أن هذا العدد الكبيروالذى اشرت اليه سلفا يحتاج كل واحد منها إلي عمل معاينة مستوفاة وهوما يتطلب 5 موافقات وهي الري والآثار والبترول والكهرباء والقوات المسلحة وبالتالي لابد من إيجاد آلية مشابهة لآلية العمل في مشروع الـ 1.5مليون فدان حيث أنه لا يمكن أن تتجه الدولة الآن للاستصلاح ثم تفرط فيما يقرب من 6 ملايين فدان أراض جيدة تنتظر التقنين مشيرا الى ان أراضي الدولة ملكية خاصة لها ولا يجوزالاقتراب منها وفي حالة تحديد الدولة لمساحة بعينها للاستزراع بعد توفرمصدر رى ملائم لها يمكن طرحها ويتقدم لها من يريد لكن الزراعة العشوائية ستأتى بآثارسلبية علي الخزان الجوفي للمياه في مصر.

اوضح ان الشركة القابضة للإستصلاح الأراضي أصبحت مملوكة للعاملين فيها منذ فترة إلا أنهم لم يحسنوا إدارتها إلي حد ما وتعاقب عليها إدارات مختلفة وهذه الشركة تضم ما يقرب من 12 ألف موظف وعامل ينتظرون مرتباتهم شهريا دون وجود انتاج وحتي حينما يوكل إليهم أي عمل يعطونه لشركات آخري من الباطن لذلك نحن نرغب في تنشيط هذه الشركة وإعادة تفعيل دورها حيث تضم بينها شركات وكيانات أصغر تم إنشاؤها منذ أيام طلعت حرب عام 1875مثل شركة مساهمة البحيرة والشركة العقارية وكانت تنافس غيرها من الشركات لأنها لا تقوم علي التسوية فقط بل إنشاء الطرق وعمل محطات رفع المياه ومحطات توليد كهرباء وعمل بنية أساسية من منازل وبالتالي سيتم إعادة تأهيلها لكن ليس بالعقليات الموجودة حاليا لأنها تعمل وفقا لنظام محدد لا جديد فيه فنحن نحتاج بالفعل ثورة في هذا القطاع.

قال ان ادارته تسعي خلال الفترة القادمة إلي حصر ممتلكات الوزارة التي كانت عبارة عن حقول إرشادية ثم تخطتها المباني والمساكن بكثير وأصبحت لا تفي بالغرض رغم أنها تساوي مليارات الجنيهات كما أننا نسعي لتأهيل المشروعات التابعة لقطاع الإصلاح وهيئة التعميرمثل مشروع بلاط في الوادي الجديد ومشروعات قري الشباب 1 و2 و3 و4 ووادي الصعايدة ووادي النقرة وبعض المشروعات في المراشدة وهي مشروعات بدأت ولعدم وجود تمويل كاف توقفت رغم أنه تم صرف ملايين الجنيهات عليها فمثلا هناك مشروعات وصلت تكلفتها إلي 260 مليون جنيه ونحتاج 50 مليون جنيه وبالتالي نحن أمام خيارين إما خسارة الـ 260 مليونا أوصرف الـ 50 لإنقاذ هذه المشروعات.

اكد أن الإصلاح الزراعي  ليس هوالاستثمار المنسي كما يتردد حاليا فمثلا منطقة بنجر السكر بغرب النوبارية هي الآن مقصد جميع المستوردين بدول الخليج بالكامل ودول شرق أوروبا لأنها منطقة خالية من الأمراض تماما فكل ما يخرج من هذه المنطقة التابعة للإصلاح يتم تصديره بشكل مبكر بسبب جودته الفائقة لكن ينقصنا فقط التسويق الجيد لهذه المناطق وهوما سيتحقق بعد الإنضمام لـ"اليوبوف" وهي الاتفاقية التي ستفتح مجالات أكبر للتصدير.

اوضح ان الهدف الذي سيعمل علي تحقيقه خلال الفترة المقبلة هوتحقيق الأمن الغذائي للمصريين فنحن نستورد ثلثي استهلاكنا من الغذاء من الخارج وهذا الأمر لن يكون علي حساب الفلاح بل سيتم تشجيعه ومساعدته من خلال تحديد أسعا تدر عليه ربحا وفيرا بما يجعله يقبل علي زراعة المحاصيل التقليدية وغير التقليدية فعلي سبيل المثال زادت الاحتياجات من البقوليات خلال السنوات القليلة الماضية لأن المساحات المزروعة لا تفي بالغرض وهنا يكون دورنا وضع أولويات وخلق مراكز تسويقية ولوجيستية لجمع هذه المحاصيل بحيث يمكن تسويقها في أقرب الأسواق بالنسبة للفلاحين حيث إننا لا نملك رفاهية الوقت خلال المرحلة الحالية فنحن في صراع مع الوقت ومع جهات أخري كثيرة فمن أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي يجب شراءالمحاصيل من الفلاحين حتي  ولوبأسعارأعلي من العالمية فعلي سبيل المثال محصول القمح من المعروف أنه من أجود أنواع القمح علي مستوي العالم والشراء هنا وفقا للسعر العالمي وهوما قد لا يفي بمتطلبات الفلاحين مع ارتفاع الأسعار وانخفاض سعر الدولارلذلك قرررئيس الوزراء وضع حافزعلي سعر توريد القمح دون الإفصاح عن سعر القمح الموسم المقبل.

اكد ان الجديد في مشروع الـ 1.5 مليون فدان هو ان شركة الريف المصري بالتعاون مع وزارة الري أصبحت ملتزمة بتوفير مقنن مائي يصل إلي 4 آلاف متر مكعب للفدان طوال العام علي أن يقوم باستخدامها المزارع الصغير أوالمستثمرين والشركات التي تتولي الزراعة بالشكل الذي تراه لكن المهم هوالالتزام بتوفير المياه لهم طوال العام الامر الذى يعني مليارا و0.4 متر مكعب للمشروع سنويا وتترك الحرية كاملة لكل مستثمر في الاستفادة من المقنن المائي طوال العام بالضوابط التي تحددها وزارة الري كما ستقوم شركة الريف المصري بمراجعة وجهة نظر المستثمرين الأجانب في التملك والانتفاع بالإضافة إلي إلزام المستثمرين باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة في الزراعة علي أن يتم تعميم التجربة علي جميع المزارعين بدون مقابل بالإضافة إلي قيام الشركة بعمل دراسات عن المياه والتربة لصغار المزارعين وتضاف سعر الدراسة علي تكلفة الفدان وتقوم وزارتا الري والبترول بعمل مسح شامل لأراضي المشروع حتي لا يحدث تداخل في الاختصاصات.

اشار الى ان الرد علي استمرارالتشكيك في مشروع 1.5 مليون فدان وأهميته الاقتصادية سيكون بالارقام لافتا الى أن إجمالي عدد الكراسات الصالحة المستوفاة لجميع الشروط في منطقة المغارة وحدها وصل إلي 3239 كراسة أي ما يعادل 770 ألف فدان رغم أنه تم طرح 170 ألف فدان فقط في هذه المنطقة وهي أراض  للشباب وصغار المزارعين و64 ألف فدان للمستثمرين أي تصل عدد المساحات المطلوبة إلي 834 ألف فدان في هذه المنطقة فقط أما منطقة الفرافرة فوصول عدد طلبات صغار المزارعين فيها إلي 1990 كراسة شروط أي حوالي نصف مليون فدان وبالتالي سنترك كل من يشكك يفعل ما يريد.

اضاف بانه تم عمل نموذج ل3 قري يحتوي كل منها علي 1000 مسكن 3 مساجد وكنيسةو قسم شرطة وبنك ووحدة شئون اجتماعية ونادى  رياضي مستشفي سوق وعدة مخابزالأمر نفسه ينطبق علي قرية الأمل بالإسماعيلية حيث تولي جهاز تحسين الأراضي كافة الأعمال مثل التسوية ورفع الأتربة والبناء.

اكد ان اراضى المنيا عليها صراع من المستثمرين وصغار المزارعين ونحن الآن في اجتماعات متصلة لا تنقطع لدراسة كيفية تلبية طلبات المزارعين والمستثمرين وهناك مقترحات بضم مساحات أراض  جديدة بسبب ارتفاع الطلب إلا أننا ملتزمون بالطرح الأول تحقيقا للمصداقية ودراسة طرح أراضي جديدة.

اوضح ان القطاع الخاص شريك أساسي في أي نهضة ونحن نتعامل معه بما يتيح له العمل والانتاج وتشغيل الشباب وتحقيق أعلي انتاجية ممكنة لأنه  يقوم بتحقيق التوازن في السوق منعا للاحتكاروبالتالي فالقطاع الخاص لا يحتاج منا سوي شيء واحد فقط وهوتوفير التقاوي والبذور المنتقاة من الوزارة لأنها أحيانا لا تكفي بالإضافة إلي ملخص التطبيقات الزراعية التي قام بإعدادها مركزالبحوث الزراعية.

 
      saturday 03/06/2017 23:46     مرات قراءة الموضوع: 393
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
تطوير المراكز التكنو لو جية لخدمة المو اطنيين بالبحيرة
 
تو ريد 1038 طن قمح فى 3 ايام بالبحيرة و شكاوى من التدوير و تاخر صرف المستحقات المالية
 
توسعة طريق السويس – البحر الأحمر ..وحارات للنقل للحد من الحوادث
 

 
جمارك مطار سوهاج تحبط تهريب كمية من تبغ المدواخ
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات