الموضة تقهر السياسة والعولمة !!
الموضة تقهر السياسة والعولمة !!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      بدون رتوش
      الحضرى الأسطورة
ليلى حسنى
 

فى طفولتنا يحدد كل منا هدفا يبغى تحقيقه , وقد يصل إليه البعض بينما يحيد عنه آخرين بفعل عوامل قد تنبع من الإنسان نفسه أو ظروفه الإجتماعية الصعبة , فيصيبه اليأس ويتجه إلى طريق آخر فينجح فيه أو لا ينجح , أما الذين يصلون لتحقيق ما حلموا به فى مجال المهنة أو الهواية فهم لا يألون جهدا دءوب لتحصيل كل ما يزيد من فرصهم لنيل بغيتهم , سواء بالتفوق الدراسى أو التدريب المستمر كما فى مجال الرياضة , ومن هؤلاء حارس مرمى منتخب مصر لكرة القدم عصام الحضرى الصخرة التى صدت هجمات فرق بطولة الأمم الأفريقية التى أقيمت مؤخرا فى الجابون ومنعتهم من هزيمة الفريق المصرى وظلت شباك مرماه نظيفة بلا هزيمة واحدة حتى المباراة النهائية أمام الكاميرون .. 
ولأن حياة الحضرى نموذج وقدوة للشباب فى الإصرار وتحدى عوامل السن خاصة فى لعبة مثل كرة القدم , فقد استضافته منى الشاذلى فى برنامجها ( معكم ) يومى الخميس والجمعة 9 و10فبراير على قناة ( سى بى سى ) عقب وصوله من الجابون , وظل الجمهور ينتظره فى الإستديو لساعات طويلة للقائه وتهنئته على مستواه المتميز فى البطولة وليستمعوا منه عن مشواره مع كرة القدم التى عشقها وأخلص لها منذ طفولته عندما لعبها مع أقرانه فى شوارع قريته ( كفر البطيخ ) بمحافظة دمياط ثم مركز الشباب هناك , وتحقيق حلمه للإنتقال للنادى الأهلى والبطولات العديدة التى شارك فيها معه , وحراسته لمرمى المنتخب القومى والبطولات السبعة الأفريقية التى حققها مع الفريق .. 
كانت السهرة حافلة بمشاعر المحبة من الجمهور للحضرى خاصة حين ظلوا يهتفون باسمه وألقابه التى أطلقها عليه عشاق الكرة فبكى من حفاوتهم به , ثم عرض البرنامج مشاهد من مباراة غانا وفرحته بفوز مصر , ثم بكاءه عقب الهزيمة من فريق الكاميرون وعدم تمكنه من صد الهدفين اللذين حققوا بهما كأس البطولة , وترقرقت الدموع فى عينيه واعتذر للجمهور المصرى عن عدم إسعادهم بكأس البطولة , لكن تحدثت منى الشاذلى عنه وكيف ظل يلعب لعشر ساعات فى 27 مباراة بالبطولة محافظا على شبكة مرماه نظيفة من أى هدف , وتمكنه من صد ركلتى الترجيح التى صعدت الفريق للمباراة النهائية وصار أسطورة يحكى عنها المصريين ..
ومشوار الحضرى مع المنتخب كما ذكر استمر مع ثلاثة أجيال بدأها مع حسام حسن وإبراهيم وإسماعيل يوسف , ثم أحمد حسن ومتعب وأخيرا جيل الشباب الذين شاركوا معه البطولة ويختلفون فى رأيه عن الأجيال السابقة , فقد عذبوه من حيث الإلتزام واحترام المواعيد , ولكنه استطاع بالإحترام والمحبة على تذويب الفوارق بينه وبينهم خاصة فى السن , حيث شاركهم المرح ولم يكن يغضب من نشرهم بعض صوره التى التقطوها له فى مواقف عديدة على الفيس بوك , وكان معهم كالأخ الكبير الذى يوجه النصيحة ويبدأ تنفيذها بنفسه خاصة فى حثهم على التدريب الجيد وبذل الجهد فى الملعب لتحقيق الفوز فى المباريات , ولهذا كان يتدرب كعادته عقب صلاة الفجر لمدة ساعتين بمفرده , ثم ساعتين أخرتين معهم ليكون جاهزا بلياقة قوية تمكنه من اللعب طوال التسعين دقيقة , وعقب هذا التدريب الشاق كان لابد له ليستعيد نشاطه أن يبقى فى درجة برودة مائة وستين تحت الصفر يوفرها له جهاز خاص فى القاهرة , ولكنه فى الجابون حينما لم يجد هذا الجهاز وضع له الزملاء الكثير من مكعبات الثلج فى برميل ليجلس فيه وصوروه ونشروا الصورة أيضا ليكون مقلب آخر له ..
وقد وعد الحضرى الجمهور بأنه مع هؤلاء الشباب سوف يحقق للمصريين حلم الصعود إلى مونديال كأس العالم فى روسيا العام القادم , وأنه سيواصل التدريب الشاق ليتمكن من تحقيق هذا الأمل والإستعداد لمباراة مصر مع منتخب أوغندا فى التصفيات التى تبدأ فى أغسطس القادم وكلنا فى انتظار صعود مصر للمونديال .

[email protected]   

 
      friday 17/02/2017 00:10     مرات قراءة الموضوع: 65
أعمال أخرى
 
بدون رتوش
 
عودة لشرح القرآن
 
شرح التلاوة
 
مشروع شافع
 
الفائز جورج
اقرأ أيضا
 
"كفتة" يتسبب في استدعاء 30 من رجال الشرطة للتحقيق!!
 
عن انتخابات الصحفيين.. سألوني !
 
الحكومة والشعب
 
"صاحبة الجلالة" لا تنام في أحضان رجال الأعمال
 
نحارب حتي النصر
أخر الأخبار
 
التراث الدينى اليوم والغد
 
وزير خارجية بريطانيا يصل القاهرة في اول زيارة له
 
جمعيات وشخصيات سياسية تونسية تدعو إلى اعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا
 
صابر الرباعى يغنى "أه لو لعبت يا زهر".. ويؤكد لو اتعرضت عليا كنت هغنيها
 
صابر الرباعي يكشف شخصية "سيدي منصور" مع عمرو أديب
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات