الحل العبقري.. المواطن لازم يدفع !!
الحل العبقري.. المواطن لازم يدفع !!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
العرب و العالم
      مصدر حكومي يمني: لا صحة لأي انباء عن اجراء تغيير وزاري
كتب محمد بسيوني
 

نفى مصدر حكومي مسئول جملة وتفصيلا صحة الانباء التي تداولتها بعض الصحف والمواقع الاخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي بشأن إجراء تغيير وزاري في الحكومة.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن هذه الانباء لا أساس لها وتفتقر تماما للمصداقية ولا وجود لها الا في مخيلة من ابتدعوها وروجوا لها، داعيا وسائل الإعلام إلى تحري الموضوعية والمصداقية وعدم الانجرار وراء الإشاعات والتسريبات المغرضة في محاولة للتأثير على سير أعمال الحكومة والدور الاستثنائي الذي يلعبه رئيسها واعضائها في هذه المرحلة التاريخية الحرجة والصعبة على جميع الاصعدة الداخلية والخارجية.

وأوضح المصدر ان الحكومة الشرعية برئاسة الدكتور احمد عبيد بن دغر، وجميع اعضائها يعملون بمسؤولية وتفاني رغم كل الصعوبات والظروف وبهدي من توجيهات فخامة رئيس الجمهورية على استكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة المختطفة من ايدي مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية بدعم اخوي كبير من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية.

وأكد المصدر أن الحكومة لن تدخر جهدا في سبيل الايفاء بالتزاماتها تجاه الشعب اليمني، واجتراح الحلول لكل المشاكل والصعوبات مهما كان حجمها او طبيعتها، مستندة الى الالتفاف الشعبي والدعم السياسي من فخامة رئيس الجمهورية والمجتمع الدولي والدول الشقيقة والصديقة.

وأشار الى ما حققته الحكومة رغم كل التحديات والصعوبات المعروفة للجميع، على صعيد تطبيع الاوضاع في المناطق المحررة واستمرارها في اداء واجبها تجاه الوطن والمواطنين باعتبارها حكومة لكل اليمنيين على امتداد البلاد، بما في ذلك دفع رواتب موظفي الدولة للقطاعين المدني والعسكري.

وأكد المصدر أن القيادة السياسية والحكومة يعملان بشكل وثيق وتنسيق تام مع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن على انجاز وتحقيق تطلعات اليمنيين بالتخلص من الانقلاب الطائفي ومشروعه المدعوم ايرانيا، للمضي في بناء اليمن الجديد واطلاق عجلة التنمية والنهوض المنشود.

وجدد المصدر التأكيد على ان من يحاولون التشويش على اداء الحكومة عبر انتهاج الاشاعات واللغة الهجومية ضدها من مطابخ الانقلابيين، بحيث اصبح النيل منها بأي ثمن شغلهم الشاغل، لن تجدي نفعا او تغير من حقيقة الموقف الوطني الموحد بجانب قيادته وحكومته الشرعية ورفض المشروع الانقلابي الذي يلجأ الى اساليب الاشاعات مع كل هزيمة يتلقاها واقتراب القضاء عليه.

ولفت الى أن ذلك كله لن يحط من عزيمة الحكومة ولن يزعزع التزامها بتأدية الواجب الوطني والاضطلاع بمسؤولية الارتقاء إلى مستوى الخيارات الوطنية الجامعة والدور المعول عليها في النهوض الشامل بعد انهاء الانقلاب بقدر المواجهة والصمود اثناءه.

 
      thursday 16/02/2017 21:19     مرات قراءة الموضوع: 104
اقرأ أيضا
 
رئيس الأركان الأمريكي يؤكد دعم الولايات المتحدة للعراق في حربه ضد الإرهاب
 
سلطنة عُمان واحة جاذبة للاستثمار الأجنبي المتنوع
 
اتفاقية تعاون عسكري بين باكستان وجنوب أفريقيا
 
سرقة عملة ذهبية عملاقة من أحد متاحف ألمانيا تقدر قيمتها بنحو 4 ملايين دولار
 
الأمم المتحدة تطالب بالإفراج عن 28 موظفا دوليا محتجزين في سوريا
أخر الأخبار
 
كتلة شباب الصحفيين تطالب النقيب بانتخاب السكرتير العام حسما للصراعات
 
حملة واسعة لإزالة التعديات على النيل بكفر شكر
 
غدا, مؤتمر "التعليم العالي في حالات الطوارئ في الدول العربية" بشرم الشيخ
 
إحالة اثنين من مديري الإدارات القانونية بهيئة الأوقاف للمحاكمة التأديبية
 
شكري يلتقي مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات