اكاديمية جماهير الأهلي
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
مصر- تقارير
      وزير التنمية المحلية الجديد .. هل يستطيع حل شفرة المحليات؟؟
تقرير - ريهام منصور
 

لا شك ان المحليات هي العمود الفقري للدولة فهي تسيطر على مفاصلها الدقيقة فى كل المحافظات ، وكذلك هى المسؤلة عن تراخيص البناء والأدوار المخالفة ، وكذلك عن خطوط المياه فى الشوارع وعن الإنارة ويتبعها مكاتب الصحة فى الاحياء والقرى ،حتى الإدارات التعليمية تابعة للوحدات المحلية، ومواقف السيارات الأجرة ورخص العقارات ورخص المحلات التجارية والصناعية ،المحليات ايضا مسؤلة عن كل تفاصيل حياة المواطن اليومية ،هذا فضلا عن مسؤليتها عن نظافة الشوارع والأحياء والتعامل مع ما يستجد من مشكلات يوميه فى حياة المواطنين .

تنتظر سلسلة من الملفات العالقة الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية الجديد، فور توليه المنصب، والتى عجز وزراء التنمية المحلية السابقين عن إتمامها أو الانتهاء منها ولعل أبرزها ترسيم حدود المحافظات وسد العجز بالمناصب القيادية المحلية بالمحافظات المختلفة وتشغيل مركز سقارة لتدريب الكوادر الجديدة بالمحليات، ومحاربة الفساد المتفشى بالمحليات .

من أولى الملفات التى ستوضع امام الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية الجديد، استكمال مسابقة المحليات لسد العجز فى أعداد القيادات بالمناصب القيادية المحلية بالمحافظات المختلفة، حيث تم إعلان نتيجة المرحلتين الأولى والثانية فقط من نتيجة المسابقة التى بدأت فى عهد الوزير السابق الدكتور أحمد زكى بدر، بإجمالى 148 اسما فقط من أصل 249 قيادة من المقرر أن تملأ الفراغات والأماكن الشاغرة بمناصب رئيس حى ورئيس مركز ومدينة وسكرتير عام مساعد.

ومن الملفات الشائكة إعادة احياء مركز تدريب سقارة التابع لوزارة التنمية المحلية ، لتدريب الكوادر الجديدة العاملة بالمحليات، لاستكمال مسابقة المحليات والتى ستفرز مجموعة من رؤساء الأحياء والمدن فى حاجة إلى التدريب، بدلا من قضاء فترة معايشة مع رؤساء الأحياء القدامى لاكتساب الخبرات اللازمة للإدارة المحلية.

وعلى رأس أولويات الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية الجديد، المشروع القومى للتنمية المجتمعية والبشرية "مشروعك" ، وملف وترسيم حدود المحافظات ، وإجراء انتخابات المجالس المحلية ، خاصة وأن هذه المجالس سيكون لها مهام فى الرقابة على المحافظين وسلطات تخصيص الأراضى والقرارات الهامة ونقل شكاوى المواطنين فبما يتعلق بالمحليات، فوفقا للجدول الذى وضعه المهندس شريف إسماعيل فإنه من المقرر أن تتم فى النصف الأول من عام 2017

هل تستطيع المحليات تحقيق خدماتها الفعالة بالمحافظات والاهتمام بخدمة المواطن والعمل على إعداد كوادر شاب بالإدارة المحلية لتولي وظائف قيادية ، وهل ستشهد الفترة المقبلة تقديم خدمات حقيقية على أرض الواقع، خاصة فى القرى والنجوع ؟؟

من هنا يتضح أن عملية إصلاح المحليات أكثر تعقيدا مما نظن فهي لغز يحتاج من يحل شفرته .

 
      thursday 16/02/2017 16:42     مرات قراءة الموضوع: 425
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
السيطرة على حريق نشب ف 11 زريبة مواشى و 20 نخلة بالأقصر
 
خاص بأبناء قريتي ( حفنا بلبيس شرقية)
 
كن اجمل ماتكون
 
رسالة الرئيس معرفة الله.. هي البداية
 
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات