اكاديمية جماهير الأهلي
مراكزالفتوى في قلب المعركة !
مراكزالفتوى في قلب المعركة !

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
المشرف العام
مجاهد خلف
مصر- تقارير
      الدكتور ندى عادل مدير علاج الإدمان بـ"الصحة" للجمهورية أونلاين: لدينا 18 مستشفى تعالج المترددين فى سرية تامة
حوار - مختار معتمد
 

تستر الأسرة وخجلها من ابنها المريض كارثة وله عواقب وخيمة

2 % من المصريين مدمنين ما بين تجريبي وترويحى ومتعاطى

أكثر المدمنين مابين الـ20 و40 عاما وهناك مستشفيات يتردد عليها فى اليوم 100 حالة

الحملات مستمرة لاغلاق المراكز المشبوهة التى تقدم المخدرات للمرضى

مكافحة المخدرات تقدم الدعم الكامل لنا واللجنة الثلاثية دورها كبير

أكدت الدكتورة ندى عادل مدير علاج الإدمان بوزارة الصحة ان حملات الكشف عن المخدرات بالمؤسسات الحكومية والشركات تجرى في سرية تامةودعت الأسر بعدم التستر على ابنهم المدمن وإقناعه بالعلاج حتى نتجنب العواقب الوخيمة وإقدامه على ارتكاب الجرائم تحت تأثير المخدر خاصة وان أكثر المدمنين مابين ال20 و40 عام وهناك مستشفيات يتردد عليها فى اليوم 100 حالة.

وكشفت الدكتورة ندى فى حوارها للجمهورية أونلاين ان وزارة الصحة لديها 18 مستشفى للعلاج النفسى منهم 16 لعلاج الإدمان وان الإدمان مرض وليس من أساليب العلاج « التكتيف» أو الحبس !

وحذرت الجميع ان الادمان ليس مقصورا على اصحاب المستوى الإجتماعى العالى الذين يدمنون الكوكايين ي الهيروين والحشيش فالفقر يدفع بعض البسطاء الى الادمان ايضا

وأشادت الدكتورة ندى مديرة الإدمان بوزارة الصحة بدور وزارة الداخلية ممثلة فى الادارة العامة لمكافحة المخدرات بقيادة اللواء احمد عمر عبد الوهاب وتعاونها مع وزارة الصحة

وإلى نص الحوار

هل هناك إحصائيات بعدد المدمنين فى مصر؟
أجرى موخرا بحثا من قبل الإدارة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان بوزارة الصحة على عينة عشوائية من المواطنين من سن 16 إلى 65 تبين أن 2فى المائة من المصريين مدمنين ما بين تجريبي وترويحى ومتعاطى وهذه تعد نسبة كبيرة
فضلا عن استخرج إحصائيات شهرية عن طريق تقارير من المستشفيات بأعداد الخاضعين للعلاج بها من حيث عدد المرضى الجدد والمرضى المتابعين بالعيادات والأحصائيات تأتى بعدد المرضى النفسيين والإدمان جميعاً، أما بالنسبة للإدمان ممكن أن نستخرج الأعداد من خلال الإحصائيات الشهرية والسنوية حيث المتابعة فى العيادات أو الحجز فى الأقسام ، .

.ماهو دور الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان بوزارة الصحة فى مواجهة هذة النسبة الكبيرة؟
الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان هى القطاع التابع لوزارة الصحة وهى المسئولة عن كل مايخص الأمراض النفسية وأمراض الإدمان من إشراف فنى وإدارى والبرامج العلاجية والمراقبة والمراجعة على المستشفيات وكل ما يخص المرض النفسى ومرض الإدمان.

كم عدد المستشفيات التى تقوم بذلك؟
حتى الأن يوجد 18 مستشفى يقدمون خدمة العلاج النفسى منهم 16 مستشفى تقدم خدمة العلاج من الإدمان بين عيادات خارجية وأقسام داخلية ومنتشرين فى محافظات مصر ، وجارى إنشاء مستشفي فى محافظة سوهاج وفى الساحل الشمالى بحيث يتم تغطية جميع محافظات جمهورية مصر العربية .

هل يعد الإدمان قإصرار على المخدرات فقط؟
لم يعد الإدمان قاصراً على المخدرات ،فقد تطورت الأساليب ، وانتشرت أنواع جديدة من المخدرات، واستحدثت طرق جديدة من الإدمان وتغير السلوك لنرى إدمان الانترنت والهوس بمواقع التواصل الإجتماعي والمحمول وغيرها من السلوكيات ، ومع انتشار المخدرات ظهرت حالات ايجابية تواجه المشكلة وتذهب للعلاج، وسط ضمانات وثقة في وزارة الصحة من خلال عدة مستشفيات تضمن السرية لمكافحة هذة الظواهر وأخطر أنواع المخدرات

ما أنواع أمراض الإدمان التى يتم معالجتها؟
نحن نعالج جميع أنواع أمراض الإدمان ولكن المنتشرة هى إدمان المواد المخدرة وهناك إدمان سلوكيات ، ولكن من يلجأ للعلاج بها قليلين جداً ،مثلاً لم يأتى من يقول أنه مدمن إنترنت أو كثير الحديث في الموبايل ،ولكن كل فترة يأتى أب بأبنه لتعديل سلوكياته، ولكن معظم من يأتى مدمن مواد مخدرة .

كيف نكتشف الشخص المدمن ؟
اكتشاف الشخص لنفسه شئ ولأبنائه شئ أخر ، الأبناء ممكن فى وقت مبكر وهناك أساليب وقاية لهم لعدم الدخول فى هذا الطريق وهناك عوامل وعلامات كثيرة جداً حتى نكتشف إدمان الأبن ،وهو عن طريق تغير فى سلوكيات الأبن، مثلاً يجلس وحيداً لفترات طويلة جداً ونمط الأصدقاء بدأ يتغير ومن خلال نتائج الدراسة أصبحت متغيرة ويبدأ هناك تغير فى نمط حياته وأنه كان شخص إجتماعى أصبح منعزل ومنطوى ولا ينظر فى عين والده أو والدته وهو يتحدث معهم وأصبح هزيل و ينام كثيراً أو العكس كان ينام جيدا وأصبح لا ينام نهائياً وعلى المستوى الغذائى أصبح لا يأكل جيداً أو يأكل كثيراً ،وهذه علامة مبكرة جداً لأكتشاف أنه مدمن، أو بدأ يكذب أو درجاته فى الأمتحانات تقل وبدأ يروى قصص غير منطقية أو أن كثير من أدواته تضيع بشكل كبير ومتكرر ولا يوجد لها أى مبرر،أو تبدأبشرته بالشحوب ، وهذا إكتشاف مبكر بتغير سلوكه.

كيف يتم التعامل مع المريض من حيث العلاج؟
التسلسل المنطقى هو شك الأهل بأن أبنهم أو بنتهم يدخلون الأدمان يبدأ الأب بالتدخل السريع من خلال التحدث مع الأبن و فتح حوار معه ونعرف ما مشكلته وممكن كل هذه العلامات لا تكون مخدرات وممكن أن يكون مرض نفسى ولا يستطيع أن يشرح ما بداخله ،ومن الحوار نكتشف أن أحد من أصدقائه أعطاه شئ أو أخذه بالخطأ ،وعن طريق حب التجربة يدخل فى طريق الادمان اياً كان ،فالحوار يفتح لنا طرق جيدة جداً لبداية العلاج ،والعلاج ليس التعافى من الإدمان ولكن هناك مراحل كثيرة منها: الإكتشاف والتدخل السريع وبداية مراحل العلاج وبعد هذا التعافى ، فهناك أبن يكون خائف من والده أو محرج منه فيعرض عليه الذهاب لمختص لحل المشكلة ، ونحاول أن نتقرب منه ونعرف حجم المشكلة ومعه بالتوازى نسير في التحاليل الطبية ونحاول التأكد مما نستنتجه أو نشك فية بالتحاليل الطبية بعمل تحاليل للمخدرات ، ونرى إلى أى حد وصل المريض ، وهذه هى البداية وهو التواصل معه ومعرفة ما الذى أثر على حياته كلها وعلى دارسته وصحته.

مركز تحميل الصور

هل يحصل المريض على جرعات من المخدر في بداية العلاج للسيطرة عليه؟
نهائياً لا نعطى أى جرعة من المخدرات تماماً، ونحن كجهات علاجية لا يوجد لدينا أى نوع من أنواع المخدرات ، ولكن الجرعة عبارة عن ماذا؟هناك علاجات تؤدى إلى إنسحاب هادئ للمخدر بدون أن يكون هناك أعراض إنسحاب عليه وهى أدوية معترف بها صحياً وعالمياً ونحن نستخدمها فى أول أسبوع وليست مخدرة بالمرة ، لكن هى تؤدى إلى إنسحاب المخدر مع علاج أعراض الإنسحاب.

هل يحدث ما نراه بأن المريض يكون مقيد فى فترة علاجه؟
نحن متفقين بأن الإدمان مرض وله علاج مثل أى مرض أخر وليس من أساليب العلاج « التكتيف» والحبس والعالم كله يتجه لعلاج مريض الإدمان خارج المستشفيات والحالات التى تستدعى دخول المستشفيات هى أعراض الإدمان العنيفة التى لها أعراض إنسحاب عنيفة جداً لدرجة أنه لا يستطيع أن يتوقف خارج المستشفى ،ومن اعراضها حالات تشنجات عنيفة ولا يوجد من يرعاه أو عنده مشكلة فى القلب ونقلق عليه فى الإنسحاب ليحدث أى مضاعفات وهذا موجود ويدخلون المستشفى للعلاج والمراعاة الطبية وهى تستغرق من أسبوع حتى 10 أيام ، ونحن لا نقيد المريض ولا حتى من لديه أعراض عنيفة ،نحن نعطى مسكنات للألم ونعطى علاجات لكل اعراض الإنسحاب الموجودة، و بالتالى المريض يكون فى غرفتة ونائم على سريرة يمر بكل فترات الإنسحاب بدون ألم بأقصى درجة ممكنة، ومدمنى الهيروين نعطيهم مسكنات للألم و للإسهال و للترجيع، وطالما أستطعنا أن نصل للعلاج ، يتم علاج أعراض الإنسحاب وتمر فترة الإنسحاب جيدة جداً.

هل يوجد درجات للإدمان؟
هذا يعتمد على الكم الذى يأخذه من المخدرات إذا كان يومياً أو أسبوعياً أو عدد من المرات فى اليوم ، طبعاً الكمية ونوع المخدر هو الذى يحدد لنا الاعراض الجانبية للإنسحاب وعلى حسب الكمية ونوع المخدر ونقاء المخدر، و هذا ما يؤثر على أعراض الإنسحاب وايضاً يختلف من شخص لآخر، والقدرة على تحمل الألم تختلف من شخص لأخر ، وهناك مواد خطيرة جداً يتعاطاها مثل الهيروين والترامادول وهناك مواد خطيرة جداً وهى الكحوليات.

ماذا عن الترامادول وهل هناك عدد كبير يعالج منه؟
فى السنوات الأخيرة بدأت فعلا ً ظاهرة الترامادول تنتشر جداً ، فبعض المرضى يقول لنا أنه من أجل أن يعالج الهيروين يأخذ تراماول وهناك بعض المرضى عنده مشكلة فى العظام فبدأ يتعالج به ويتعود عليه ،وهذه الأدوية توصف فى الروشتة والمرضى يسيئون إستخدامها وعند فئة أخرى الترامادول أرخص من الهيروين، وفى السنوات الماضية تم ظبط كمية كبيرة جداً من الترامادول ،وفى هذا الوقت الترامادول اصبح أغلى من الهيروين مما أدى لدخولة جدول الأدوية الخطرة ،وهناك من أصبح معتاد على الترامادول وكثير من المرضى يأتى ليعالج من الترامادول، ويوجد لدينا إحصائيات بالمترددين على المستشفيات بالمواد التى يتعاطوها ،وأكثر المواد الشائعة فى الإستخدام الهيروين والترامادول.

من هي الفئة العمرية التى تخضع للعلاج؟
ما بين 20 سنه وأربعين سنة هم أكثر فئة عمرية ، ويتردد كثيراً على المستشفيات تقريباً فى السنة من50 إلى 60 ألف مريض ، وهناك مستشفيات يكون متوسط التردد عليها فى اليوم 100 مريض ،مثل مستشفى العباسية ،ومستشفى المطار يتردد عليها 70 مريض يومياً ، والعيادات تعمل 6 أيام فى الأسبوع ويوجد إمكانيات تستوعب هذا الكم من المرضى و نعمل فترات صباحية وفترات مسائية .

هل يوجد ربط بين الإدمان والعلاج النفسى؟
طبعاً لأن الإدمان هو مرض من أمراض الطب النفسى وعضوى أيضاً فهناك جزء كبير جداً علاج نفسى وتعديل للسلوك للشخص ، و يجب أن يكون هناك تواصل دائم بين المريض والمعالج فى جميع التخصصات وليس العلاج النفسى فقط وعن طريق التواصل سوف يثق المريض بالطبيب ويثق فى علاجة وينتظم عليه وسيكون هناك إطمئنان بين المريض والطبيب ، ولو رجعنا لكل الأمراض سنجد لها عامل نفسى ايضاً.

ماهي طبيعة الأوساط الاجتماعية التى تتردد على المستشفيات؟
فى الحقيقة جميع الأوساط تأتى للعلاج ولكن تختلف المواد المخدرة من مستوى إجتماعى إلى أخر حسب المقدرة المادية وهناك مقتدر فى فترات من الشهر لا يستطيع أن يشترى الهيروين فيتعاطى الترامادول أو الكوكايين وهما من أشد أنواع المخدرات .

ماهي أشد أنواع المخدر التى يتعاطها المدمن؟
كلما كانت المادة نقية أصبحت أشد وتأثيرها أقوى وأغلى فى السعر وأعراض إنسحابها تكون أقوى وتأخذ وقت فى إنسحابها ، وأصحاب المستوى الإجتماعى العالى يدمنون الكوكايين ويليه الهروين ثم الترامادول وهذا يتوقف على توفر المنتج ، والحشيش غير مصنف ، ودخل فى عملية الإدمان وهناك فئة كبيرة تأتى للعلاج من الإدمان لأن الحشيش مع الوقت يبدأ يؤثر على سلوك الشخص وعلى الحالة المزاجية وعلى ادائه فى العمل والمذاكرة .

هناك بعض الموظفين بمختلف القطاعات يقدمون على التعاطى هل يتم دخولهم المستشفيات ؟
كل حملات الكشف عن المخدرات فى المؤسسات الحكومية والشركات والمدارس يجب أن يكون بها تمثيل للصحة النفسية ،و نقوم بعمل التحاليل بتحفيز ، ومن كان تحليله ايجابى حتى يأتى للعلاج بالمستشفيات بسرية تامة ونشجعهم على دخول المستشفيات أو حتى الحجز بالمستشفى فيجب وجود التمثيل الطبى .

ماهى الرسالةالتى تود أن تبعثى بها إلى الأسرة التى يعانى أحد أفرادها من الادمان؟
على الأسر عدم التستر على ابنهم المدمن وإقناعه بالعلاج حتى نتجنب العواقب الوخيمة وإقدامه على ارتكاب الجرائم تحت تأثير المخدر خاصة وان أكثر المدمنين مابين ال20 و40 عام وهناك مستشفيات يتردد عليها فى اليوم 100 حالة.

هناك مراكز مشبوهة لعلاج الادمان تتاجر بالمرضى كيف تواجهونها؟
نعم هناك مراكز مشبوهة وغير مرخصة ويديرها غير مختصين يتاجرون بالمرضى ويقدمون لهم المخدرات

وواجه ذلك بحملات تفتيش على هذه المراكزغير المرخصة من خلال لجنة مشكلة من وزارة الداخلية ممثلة فى الادارة العامة لمكافحة المخدرات والأمانة العامة للصيدلةوالعلاج الحر بوزارة الصحةوصندوق مكافحة علاج الإدمان بوزارة التضامن وبعد اجراءالتحريات من قبل ضباط المكافحة تداهم اللجنة المكان المبلغ عنه وحال وجود مخالفة يتم غلق المركز وتحويل المرضى إلى مستشفيات وزارة الصحة للعلاج مجانا.

 
      wednesday 08/02/2017 14:12     مرات قراءة الموضوع: 643
اقرأ أيضا
 
إسقاط الجنسية عن 4 مصريين التحقوا بالخدمة العسكرية بدول أجنبية
 
جدل حول قرار الزند بنقل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى
 
المتحدث العسكري ينشر تقريرا مصورا عن جهود عيون مصر الساهرة
 
في منتجع الدبلوماسية ..هل تنجح القمة الخليجية ـ الأميركية لكبح جماح الفرس ؟
 
ارتفاع أسعار الحلويات قبل رمضان.. قرار وزير وضرر للجماهير
أخر الأخبار
 
محمود طاهر: رحيل أي لاعب مرهون بموافقة الجهاز الفني وحاجة الفريق
 
الكويت تدعو المجتمع الدولي لوضع حد للممارسات الإسرائيلية الإجرامية
 
الاخطاء التحكيمية تقلب موازين البطولة العربية
 
الأحوال المدنية توفد مأمورية لتجديد بطاقتين لفتاتين غير قادرتين على الحركة
 
بالصور.. مكافحة المخدرات تضبط 15 طن بانجو وتبيد 13 فدان
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات