اكاديمية جماهير الأهلي
أخرجوهم!!
 عندما تنتصر لغة الجسد على السياسة!
أخرجوهم!!
 عندما تنتصر لغة الجسد على السياسة!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      إلى الأمام
      التسخين والتسخين المضاد في يناير!
مجاهد خلف
 


هل تحول يناير الى شهر التسخين والاثارة والاحباط وكل جماعة تنكش عشها والعش المجاور لعشها .. شيء مؤلم و مؤسف حقيقة ان تكون بداية العام الجديد بهذا الشكل العصيب.لا بد ان نبحث عن مدخل او مداخل اخرى تكون حافزا ودافعا لنظرات جديدة وآمال وتطلعات اكثر اشراقا.

لا اعرف الى متى سنظل أسرى تلك الحالة.البكاء على ثورة كان من الممكن ان تكون عظيمة اوالتباكي على الثورة الموؤدة 

ومصر المنكوبة حتى في ثوراتها وكأنها مثل العائلة التى لا يعيش لها ثورات صحيحة.اعتقد ان السنوات العجاف التى عشناها بما فيها من الاموصعاب تكفي وزيادة ام انه لابد ان تكون السنوات العجاف سبعة رغم انها من غير حصاد لا في سنبله ولا في غير سنبله لابد ان ننتقل وفورا انتقالا حقيقيا الى مرحلة الشرعية الدستورية ونعيشها ونتعامل معها بجدية لائقة ورغبة صادقة في احترامها والخضوع لقواعدها ومبادئها مهما كانت مؤلمة.

يؤسفني ان تتحول ساحة يناير كل عام الى ميادين للمناورة والتسخين والتسخين المضاد من كل القوى حتى التى لا تحظى بوجود حقيقي وفاعل والتى لا تتمتع بجماهيرية او اي قدر من الحركية وتسعى فقط لإثبات الوجود ولو كظاهرة صوتية.

يمكن ببساطة ان نرصد تيارات او قوى التسخين على الساحة:

القوى المضادة لثورتي يناير و30 يونيو. 

القوى المؤيدة لثورة يناير وشرعيتها وتؤمن بانها كانت مفتاح التغيير الحقيقي رغم محاولات الاجهاض المتعددة سواء من الحالمين اوالمتربصين ومن في نفوسهم حاجة لم يبدوها ولم يقدروا عليها حينئذ.

وهناك شلة المنتفعين اللاعبين على كل الحبال الآكلين على  كل الموائد المستفيدين من بقاء الساحة ساخنة واستمرار ارض المعركة ملتهبة فهم كالمناشير.وهؤلاء هم مقاولو الهدم تخصص العمليات القذرة فحت وردم وتشييع جنازات. ومن أكبر الخطايا وأعظمها ان يتم الاعتماد على هؤلاء وامثالهم في مرحلة الانقاذ لانهم لا يمكن ان يصلحوا مقاولي بناء.لأن البناء يحتاج مهارات مختلفة وقيم سامية لا يقدرون عليها وليس لديهم مؤهلات للارتقاء فضلا عن الوعي والذكاء والصبر والحكمة.

في هذا الاطار يطرح البعض اسئلة مهمة من قبيل في اي اتجاه ترى حركة الاخوين جمال وعلاء مبارك وهل تصب ايضا في خانة التسخين؟

الاجابة ببساطة نعم فالتسخين والتسخين المضاد خطر ويزيد من لهيب الاحداث ويعقد المواقف خاصة على الجبهة الساعية لفرض الامن وتحقيق الاستقرار ومن الغباء ان نغض الطرف عن تحركات اي طرف خاصة اذا ما كان وثيق الصلة بالثورة 

وتداعياتها او تجلياتها ومن العبث اعتبار التحركات عفوية او غير مقصودة او منزوعة الدلالات حتى ولو كانت رمزية وهو ما يلقي بأعباء ثقال على الاجهزة الامنية والرقابية في الاوقات الحرجة المشحونة بموجات متتابعة من الشك والريبة.

بصراحة الظهور المتكرر لأولاد الرئيس مبارك مؤخرا في المناسبات العامة وحرية الحركة التى يؤكدانها على الساحة داخليا وخارجيا في اوقات اراها حرجة وبالغة الحساسية ولا اريد ان احجر على حريتهما او ممارسة حقهما الطبيعي في الحياة. لكن ما يجري على الساحة هو ما يفرض طرح المزيد من الاسئلة المهمة الحائرة بلا اجابة سواء من المقربين او حتى من اخواننا البعداء.

فقد حرص الاخوان جمال وعلاء على المشاركة واثبات الحضور في مناسبات متعددة وفي اماكن مختلفة افراح تعاز حضور مباريات كرة في الاستاد ولا يخفى ان الظهور ترافق مع عدد من الوقائع :

فمنذ ايام زار وفد سويسري القاهرة بخصوص اموال مبارك المجمدة في بنوكها.  

وسائل الاعلام تنشر نص تحقيقات مع جمال عن وقائع الفساد في البورصة وتورطه مع عدد من الشركات في الداخل والخارج واتهامات صريحة باستغلال النفوذ والتربح .

شائعات عن لعب في الحياة السياسية وتلاعب بالإعلام قنوات فضائية وغسيل اموال وما شابه.

لا اعرف ما الرسائل المقصودة من الظهور المتكرر وفي مناسبات منتقاة وهل يتحركون بحرية ودون حراسة اواعباء أمنية ام ان الامر مرهق ومكلف امنيا وهو ما يطرح اسئلة عن الجدوى.

بعيدا عن السيلفي فقطاع عريض من الناس غير مستريح لتحركات ابناء مبارك الان خاصة وانهم تحت التحقيق ولم يبرئ القضاء ساحتهم بعد ويزيد من حساسية الموقف ان مصر ما شاء الله لديها وفرة من ابناء الرؤساء السابقين ولا يثيرون ضجة ولا اشكاليات وليس عليهم ملاحظات وتحركاتهم لا تثير احدا ولن تجعلهم في مرمى نيران او استفزازات وليست محل تساؤل.ابناء الرئيس جمال عبد الناصر وابناء الرئيس انور السادات.

اذا كانوا يريدون تقربا او اقترابا من الناس فلماذا لا يقدمون على خطوات للتصحيح وازالة اللبس واثبات حسن النوايا على الاقل فيما يتعلق بملف الاموال وغيرها واغلاق الابواب المفتوحة التى لا تزال تعكر صفو حياة آل مبارك ولماذا هم متعجلون؟

هل الظهور المتوالي في الفترة الاخيرة له علاقة باقتراب موعد 25ينايروبالتالي يساهمون في خلط الاوراق على الساحة واثارة شبهات ليس أوانها او محلها اطلاقا؟

شخصيا افضل الانتظار حتى تبرأ ساحتهم قضائيا وتكون الامور في صالحهم.عندها لن يكونوا عبئا او مصدرا لإزعاج ولن يسببوا حرجا للنظام او اي جهة.

التسخين والتسخين المضاد خطر محدق بالجميع ويهدد الخطوات الجادة والرغبات الحقيقية في الانطلاق والعمل لإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الاوان

[email protected] 

 
      friday 01/12/2017 00:11     مرات قراءة الموضوع: 247
أعمال أخرى
 
الهروب من اسطبل الخيانة!!
 
المتخصصون في الهدم!
 
النظافة والمرور والحل العبقري!!
 
الورقة الطائفية .. والرئاسة !!
 
حـالة خـوف !!
اقرأ أيضا
 
سوريا والتدخلات الدولية؟!!
 
يكاد الممول.. يقول أفضحوني!!
 
ليلة حب
 
صلاة ترامب!! العدل أساس الحل
 
أحلام الدمايطة.. وتنمية وطن
أخر الأخبار
 
محافظ الإسكندرية يتفقد ترميم 430 كبينة بستانلي
 
بحضور نخبة كبيرة من نجوم كرة القدم ...دوري المدارس يختتم فعاليات دورته الــ 14
 
المستشار النمساوي : نقف بجانب مصر في حربها ضد الإرهاب
 
المان يونايتد يقوزبالدوري الأوروبي بثنائية في أياكس
 
أزالة ٣٠ مقهى وكافيتيريا ومنزل على شاطئ النيل بالقرنة غرب الأقصر
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات