اكاديمية جماهير الأهلي
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      عمار يا مصر
      عندما يغيب الرشد السياسي !
محمد يوسف العزيزى
 


منذ تم الإعلان عن إرسال اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية التي تم إبرامها في أبريل 2016 إلي البرلمان لمناقشتها طبقا للدستور واتخاذ قرار بشأنها سواء كان بالقبول أو الرفض ، وحالة من غياب الرشد تغزو عقول بعض نواب البرلمان ، فيبدو وكأنهم ليسوا نوابا عن الأمة تم تكليفهم من قبل الشعب بالتشريع والرقابة المسئولة بحكم الدستور ، وإنما هم مثل عامة الناس الذين يخوضون في موضوعات مهمة ويطلقون الأحكام علي القضايا الخطيرة بالعاطفة والنوايا الطيبة التي لا مكان لها في عالم القانون والسياسة والمصالح العليا للبلاد قبل البحث والدراسة والتمحيص الدقيق !

أي اتفاقية دولية تكون مصر طرفا فيها لها قواعد حددها الدستور في خطوات واضحة .. الخطوة الأولي هي الإبرام حيث يقوم الرئيس بإبرام الاتفاقية مع الطرف المقابل ، والثانية هي العرض علي البرلمان لمناقشتها والموافقة عليها أو رفضها ، والثالثة في حال الموافقة هي التصديق من رئيس الدولة لتدخل الاتفاقية حيز التنفيذ ، وفي هذه الحالة يكون لدينا اتفاقية قائمة يمكن الحديث عنها والجدل حولها ، ويمكن ذلك أيضا وهي في طور النقاش داخل البرلمان ، وأظن هذا ما يدعو إليه البرلمان من أهمية النقاش والاستماع إلي كل وجهات النظر للوصول إلي قرار صحيح .

قناعتي الشخصية تقول أن الجميع – باستثناء أصحاب الأجندات – وطنيون يخافون علي حبة الرمل الواحدة من الضياع ، وأن الرئيس وكل مؤسساتنا الوطنية من جيش وخارجية وأجهزة أمنية وبرلمان وقضاء لا يفرطون في سنتيمتر من أرض مصر ولو سالت دماؤهم أنهارا عليها ، ومن ثم لا يمكن وصف أحد منهم بالخيانة أو العمالة أو التفريط .

لكن ما حدث ويحدث من تصريحات بعض النواب علي الشاشات وفي مداخلات ساخنة يؤكد أن هناك غياب للعقل السياسي وإهدار للحظة تاريخية فارقة في عمر هذا البرلمان عندما يصل إلي قناعة وقدرة علي اتخاذ قرار مسئول في قضية مهمة بعيدا عن الصخب والشو الإعلامي الذي – للأسف – يطغي علي العقل الراشد والمسئول .

القضية أخطر من أن نعالجها بالهتاف والنعيق ، وأخطر من مزايدة البعض علي البعض ، وأعظم من احتكار الوطنية للبعض علي حساب البعض .. وفي كل الأحوال فإن المسئولية ستكون أمام الله والتاريخ ، وليس أمام البشر !

ما يحزن ويدعو للألم والحسرة هو حال بعض النواب الذين يحملون سيوفا خشبية يبارزون بها هواء الفضائيات ، وينزعون عن أنفسهم أردية المسئولية والوقار بمحض إرادتهم في مقابل الشو والصيت العالي وبطولة وقتية زائفة .. !

تعهد البعض منهم بتقديم استقالته من المجلس اعتراضًا على الاتفاقية حال إصرار الحكومة على تبعية الجزيرتين للسعودية ناسيا أو متناسيا أن الكرة في ملعبه وأنه كبرلمان منوط به الدراسة والبحث واتخاذ القرار فصرح بما لا يستطيع الوفاء به قبل أن يفهم أو يسمع أو يناقش وهو بالأمر غير متخصص أو خبير واستطرد قائلا : لن نتمسك بكراسي رخيصة لتمرير الاتفاقية ، وكأنه جلس علي كرسي البرلمان في صفقة سابقة يريد أن يتبرأ منها !

وذهب البعض إلي القول ( لن نغفر للحكومة سقطة التفريط في جزيرتي تيران وصنافير؛ فالجزيرتان مصريتان بحكم التاريخ، ومن الخطر الشديد تسليمهما للسعودية، وما يثار حول سعودية الجزيرتين أفكار هدّامة ) ونسي أنه هو ومجلسه من يقرروا مصير الجزيرتين وليس الحكومة بعد الفحص والتدقيق .. !

وقال البعض : ( 95% من نواب المجلس يرفضون تمرير اتفاقية جزيرتي تيران وصنافير، ولن يوافق عليها سوى القليل ) و (الاتفاقية باطلة بحكم القضاء، وإحالتها إلى المجلس أمر غير مقبول، فاتفاقية تيران وصنافير تختلف عن أي قضايا داخلية والمجلس غير مختص بنظر الاتفاقية لحين الفصل فيها نهائيًّا من قبل القضاء؛ لأنه الجهة الوحيدة المختصة بنظرها ) .. !

الحقيقة منذ جاء البرلمان ونحن لم نشهد فيه موقفا اجتمعت عليه هذه النسبة الكبيرة ، والأهم أن من يقول ذلك يتنازل عن حقه الدستوري في مناقشة الاتفاقيات التي تبرمها الدولة ويرجعها لمسئولية القضاء !

أما الغريب هو ما قاله أحد النواب أن ( الجزيرتان مصريتان قولا فاصلا، والتاريخ والجغرافيا بيقولوا كده، مش هنستنى خبراء أجانب علشان يفصلوا في تبعيتهما، دي أرضنا وإحنا عارفينها أكتر من أي شخص تاني ) بما يعني أن بعض نوابنا ماشيين بالبركة وبمعزل عن مقتضيات العصر من قوانين وشهادة خبراء !

لا يفكر أحد أو يظن أنني أدعو لأن تكون الجزر سعودية أو حتي مصرية فهذا شأن ليس لدي فيه خبرة أو علم أكثر ممن هو مثلي .. لكني أصف حال بعض نواب البرلمان عندما يغيب العقل السياسي ونتفرغ للشو والابتزاز ومداعبة مشاعر الناس برخص شديد .. والله المستعان .



 
      wednesday 01/11/2017 19:48     مرات قراءة الموضوع: 129
أعمال أخرى
 
هزمناهم ...
 
بسطاء المصريين..فهموا أكثر من المثقفين !
 
المصالحة ..لحن لن يكتمل !!
 
هل يعود الإخوان من جديد ؟..ممكن ..!!
 
للوطن.. رجال .
اقرأ أيضا
 
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!
 
في الاحتفال بعيد تحرير سيناء قال الشاعر الكبير:
 واللَّه ما دون الجــــلاء ويومـــه.. يوم تســــميه الكنـــــانة عيداً
 
نعالج شئوننا .. بالمسنين .. وهم ينهضون بالشباب ..!!
 
الرجل المناسب.. وصل
 
غربان النخبة.. وخرفان الإخوان
أخر الأخبار
 
السيطرة على حريق نشب ف 11 زريبة مواشى و 20 نخلة بالأقصر
 
خاص بأبناء قريتي ( حفنا بلبيس شرقية)
 
أهالى الجيزة يستغيثون برئيس الوزراء بسبب استمرار انقطاع المياه
 
كن اجمل ماتكون
 
عبد المجيد: حرية تداول المعلومات حق للجميع وقانون تنظيم الصحافة مستنسخ من تشريعات بالية
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات