.. وماذا عن الارهاب اليهودي والمسيحي يا سيد ترامب ؟!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
القراء
      عارفين .....
      البقاء والانقراض.. وبينهما عاقل
بقلم: دينا ابو الوفا
 

كلنا تقريباً بنصحى كل يوم الصبح و احنا شايلين حمول الدنيا فوق كتافنا ،
طبيعى جداً ، دى سنة الحياة " لقد خلقنا الانسان فى كبد "
بنصحى و احنا عارفين ان قدامنا يوم طويل عريض ، مش هيكون سهل تخطيه بالمره ، ملىء بالمشاحنات و المشاكل ، عادى جداً !!!!!
بنصحى و احنا حاسين ان طاقتنا استنفدت تماما ومش باقى فينا حيل خلاص ....
يضرب منبهنا ، و يعلن عن بدايه يوم جديد ، نبص له باستنكار وعتاب ....
ونفضل مترددين اننا نقوم و بعد مباحثات طويله مع نفسنا ، مليئة بالشد و الجذب ، بنقوم و الامر لله ....
نشرب شاينا و قهوتنا و النسكافيه على أمل اننا نفوق
وبعد شويه ناخد القرار الاصعب و نبتدى نلبس ، بكسل غريب و كأن اللبس هو اللى بيلبسنا مش احنا اللى بنلبسه !!!!!
ونتوجه فى رعاية الله الى الباب
لحد كده و براحتنا ، مفيش مشكله .....
اللى مش براحتنا هو اول ما رجلينا تخطى بره الباب ...
هنا و فى اللحظه دى مش مسموح نهائياً تواجه الحياه و العالم الخارجى و الناس بنفس الطريقه ....
مش مسموح تخرج مطاطي راسك ، و خطوتك هزيله ووشك حزين يائس
و صوتك محبوس مكتوم
غير مقبول تحت أى ظرف ، ان الدنيا تشوفك ضعيف مكسور ، شارد ، تايه
لا .... مش مسموح
الصح اللى لازم تعمله ، انك تخرج راسم على وشك اعرض ابتسامه ممكنه
تفرد ضهرك ، تمشى بثقه ، و رجلك تدب فى الارض ترجها
تفتح صدرك للدنيا بشجاعه ، تعلن التحدى ، تقول لنفسك لن اقبل الخساره مهما حدث
و علشان تقدر تعمل كده ، محتاج ترسم لنفسك جسر تعبر عليه من حافة الهاويه الى أرض صلبه
الجسر ده محتاج مواد بناء كتيره
أولها و اهمها ثقتك بالله سبحانه و تعالى و انه عمره ما بيقسم لعبده غير كل خير ......
كمان حب الناس و احترامهم ليك و اعتمادهم عليك و حقيقه انك مصدر طاقه و امل ليهم يفرض عليك انك تفضل واقف على رجليك
علشان كتير وراك ، بسببك ، هيقفوا على رجلهم ، لأنك بالنسبه ليهم قدوه ......
حقيقه كمان صادمه ، لكن للاسف جزء من طبيعة البشر ، انه فى ناس شئت ام أبيت مترقبين فشلك ، منتظرين وقوعك على أحر من الجمر
و من الغباء و السذاجه انك تقدملهم نفسك مدبوح على طبق من فضه
علشان كده إياك ان تتعامل مع الموقف على انه اختيار ....
لانه باتخاذك قرار الضعف ، سينتهى بك الامر الى الهلاك والانقراض
و باتخاذك قرار الصمود ، ستنجح فى الاستمرار و البقاء
فهل من عاقل يختار ما بين البقاء و الانقراض ..... لا اعتقد !!!!




 
      tuesday 01/08/2017 21:12     مرات قراءة الموضوع: 207
موضوعات ذات صلة
 
سبحان " مقلب القلوب "
 
قلب لن يعود
 
3 أخطاء تدفعك للسقوط إلى الهاوية
 
السعادة .. يوم عليك ويوم ليك
 
البقاء والانقراض.. وبينهما عاقل
اقرأ أيضا
 
اقتصاديات إنتاج اللبن النظيف
 
جودة الحياة
 
عودة النظام المنحل عبر الباب الخلفي للمجتمع المدني
 
سبحان " مقلب القلوب "
 
تـــيران وصـنــافـــير .. إلـي أيـن ؟ !
أخر الأخبار
 
إلغاء إقلاع 10 رحلات طيران دولية فى مطار القاهرة لعدم جدواها اقتصاديا
 
5 قرارات هامة بالاجتماع الطارىء لنقابة الصيادلة بالمنوفية
 
ارتفاع حصيلة ضحايا خروج قطارعن مساره بالهند إلى 32 قتيلا وأكثر من 50 مصابا
 
وزير النقل يتفقد أعمال تنفيذ مترو هارون - النزهة بعد تعديل مساره
 
انتشار الحملات المرورية بمحاور القاهرة و الجيزة لرصد المخالفات
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات