اكاديمية جماهير الأهلي
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!
الشعبويون.. يغيرون أم يتلاعبون بالعالم؟!!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      إلي الأمام
      المتخصصون في الهدم!
مجاهد خلف
 

** أخشي أن نكون قد تحولنا إلي مجموعات متخصصة من مدمني الهدم والانقلابات الناعمة والتقلبات الخشنة علي السواء.. وأن يكون البعض قد فهم أن استمرار الحالة الثورية يعني الاستمرار في هدم وتخريب وتشويه كل ما يتم بناؤه حتي بعد الثورة.. من قواعد وأسس ومنشآت ومؤسسات رسمية وشعبية.. وأخشي أن يتصور البعض أن هذا دليل علي الديمقراطية الحقيقية أو الممارسة الصحيحة لها.
والغريب أن تنمو وتتعاظم في تلك الأجواء وتتواكب معها.. الآلات والأدوات المساعدة والمبررة للهدم.. وعمليات إثارة الشكوك والريب وتغذية عوامل الاستفزاز.. وإشعال نار الغضب والسخط وتكريس مشاعر اليأس والاحباط.. وللأسف يتم كل هذا باسم الديمقراطية والحرية وتبادل الآراء.. والحرص علي حقوق الإنسان.
نبني ونشكل ائتلافات وطنية وشعبية.. وسرعان ما نهدمها أو نفركشها.. ننشئ وثائق تاريخية ونهلل لها ثم نسارع بمحوها أو التنكر لها.. ننشيء مؤسسات شعبية ودستورية بشق الأنفس.. ثم نسارع إلي هدمها فوق الرءوس.. باسم الديمقراطية وبالطرق القانونية والشرعية.. نشكل الجمعيات التأسيسية ثم نجهضها بأي وسيلة بفعل فاعل أو بأدوية خاطئة أو منتهية الصلاحية.. وباستشارات قانونية ودستورية.. نجحنا في معركة الرئاسة وكسرنا القاعدة.. ودخلنا منظومة الرئيس المنتخب.. وخرجنا من دائرة الرئيس العسكري.
الآن هناك من يعمل جاهداً علي تطبيق قاعدة الهدم.. وشهدنا العجب في خضم الخلاف الفقهي والدستوري.. الذي أصابنا بحالة من التوهان وفقدان القدرة علي التمييز.. بعد تعطل البوصلة عن العمل في غابة التفسيرات المتشابكة والمدلهمة والمتضاربة والمتناقضة لأساطين القانون الدستوري وفقهائه.. بعد أن أثبتت التجربة والواقع أنهم يملكون قداحات هائلة لإشعال الحرائق القانونية.. بين جماهير علي وشك أن تفقد الثقة في كل شيء.. طفح منها الكيل وفاض.. وبات الغضب المكبوت علي وشك الانفجار.. بعد أن نسي أو تناسي اللاعبون أو المتلاعبون حقيقة أن.. الغضب الساطع آت.. وأنه.. لابد للمكبوت من فيضان.
الآن نري في الأفق سحابات سوداء.. واتجاهات للرياح تشير ربما إلي استهداف مؤسسة الرئاسة مباشرة.. والنذر واضحة جلية ولا تخفي علي أي مراقب حصيف أو غير ذلك.. فالضرب تحت الحزام مستمر.. الدعوات صريحة إلي التعجيل بالانقلاب العسكري.. ذلك أفضل.. توجيه انذارات صريحة ممن لا يملكون هذا الحق إلي الرئيس بأن يتراجع خلال 48 ساعة وإلا.
حالات استعداء وتربص وشماتة ولا أقول سخرية.. ومقارنات عجيبة وصفيقة وكلها تثير الغثيان.. وكلها بلا شك تترك أثرها علي المواطن العادي والبسيط الذي لا يشغله ذلك الصراع في القمة.. بقدر ما هو حريص علي أن يعيش في راحة بال.. وهو مطمئن علي نفسه وعرضه وماله وأولاده.. وحصوله علي لقمة عيش كريمة بعزة نفس..
هناك من يتفنن في تكبيل الرئيس.. في تعطيله ومنعه عن الحركة في الاتجاه الصحيح.. هناك من يقصدون ويتعمدون وهؤلاء أوضح من ضوء الشمس في رابعة النهار.
وهناك من لا يقصدون أو من يمكن وصفهم بحسني النية.. مثل اللاجئين إلي القصر الجمهوري مباشرة بطلبات إنسانية بسيطة أو شكاوي عادية.. ولكنه يلجأ إلي رأس الدولة أملاً في سرعة الخلاص أو الإنجاز..
وهناك المهيجون أصحاب المسيرات والمظاهرات المضادة خارج ميدان التحرير.. الساعون إلي تكريس الفرقة والانقسام واظهار أن الشعب ليس علي قلب رجل واحد.
وكأن هؤلاء يريدون لمصر أن تظل في حالة لف ودوران في الحلقة المفرغة.. لا تخرج منها أبداً تتقدم للأمام خطوات ثم سرعان ما تنتكس عائدة إلي الخلف.. أكثر وأسرع.
نخرج من الميدان لنستعد للعودة إليه مرة أخري.. وكأننا بدلاً من القول خطوة تنظيم.. كما يقول العسكر لإعادة ضبط الحركة وتعديل حركات النشاز داخل الصفوف.. فإننا نفعل وفي كل مرة.. فوضي تخبيط.. ولا نتجه للخلف در.. ولكن لأي اتجاه وفي أي ناحية بحسب الأهواء والأغراض والمصالح العليا لأي شيء آخر غير الوطن الذي كان.
أصبحنا وكأننا متخصصون في الهدم.. نبني لنهدم أسرع.. نزرع الشوك لنجني الحصاد المر.. ونجلد أنفسنا صباح مساء لنتلذذ بالألم.. وليتلذذ الآخرون بعذاباتنا أيضا.. وكأننا وصلنا إلي حالة من السادية الخطيرة التي تتطلب علاجاً جذرياً وبسرعة حتي لا نفقد الأب والأم والجنين أيضا.. ولا نجد من يقرأ علينا سورة الفاتحة أو حتي سورة الزلزلة.

 
      wednesday 11/07/2012 08:37     مرات قراءة الموضوع: 1690
أعمال أخرى
 
الهروب من اسطبل الخيانة!!
 
المتخصصون في الهدم!
 
النظافة والمرور والحل العبقري!!
 
الورقة الطائفية .. والرئاسة !!
 
حـالة خـوف !!
اقرأ أيضا
 
وطن.. بلا أعمدة
 
زيارة إلى الفاتيكان
 
إعلام يزيف الواقع
 
الردع.. للإرهاب والفساد
 
زيارة البابا.. ضربة لأوهام المتطرفين
أخر الأخبار
 
مصرع وإصابة 7 أشخاص فى حادث سير بالبحيرة
 
"غادة والى" توجه بنقل عجوز ألقاها نجلها بالشارع إلى دار للمسنين
 
عمليات بغداد: مقتل 4 من رجال الشرطة وإصابة 5 في انفجار الكرادة
 
فرنسا تدين الغارات الجوية على منشأت طبية في إدلب بشمال سوريا
 
الرئيس الأمريكي الأسبق بوش الأب يغادر المستشفى بعد إصابته بالتهاب رئوي
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات