الحل العبقري.. المواطن لازم يدفع !!
الحل العبقري.. المواطن لازم يدفع !!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
المقالات
      إلي الأمام
      الورقة الطائفية .. والرئاسة !!
مجاهد خلف
 

أحزنني كثيراً ما يحدث من لعب وتلاعب بالورقة الطائفية في كل محفل ومناسبة.. داخلية أو خارجية.. وكل طرف يستخدمها بحسب مزاجه وهواه.. للتخويف والتفزيع والترهيب أو للإثارة والاستعراض وافتعال أزمات. وغالباً محاولة للابتزاز السياسي والاجتماعي.
والغريب في الأمر أن الجانبين يستخدمان نفس الأسلحة والحجج والقواعد.. الوحدة الوطنية.. النسيج الواحد.. حقوق أصحاب الديانات.. والاعتراض علي لفظ الأقلية.. وغير ذلك مما تعرفون وما لا تعرفون.
والحقيقة أن الأمور قد زادت عن الحد في هذا الجانب خاصة ما حدث في انتخابات الرئاسة.. وما تم ترديده من شائعات وخزعبلات عن المسيحيين.. وتكريسهم كقوة خلف مرشح بعينه.. أو الترويج لأخبار عن منعهم من التصويت. واحتجاز قري بأكملها وفرض وصاية عليها حتي لا تتمكن من التصويت لأن المسيحيين يساندون مرشحاً بعينه.
والحمد لله أن اللجنة العليا للانتخابات قد كشفت حقيقة هذه الأكاذيب علي لسان رئيساها المستشار فاروق سلطان وعلي الهواء مباشرة وبالتفصيل وبالوقائع.
ومرت العملية وسكت الناس ومعهم المسيحيون أيضاً. وكأن شيئاً لم يكن.
ولعل في هذا رسالة واضحة للمسيحيين قبل المسلمين.. أن هناك أطرافاً ليست خفية تلعب بالمسيحيين وتلعب بالوطن كله.. من أجل مصالح ضيقة حزبية أو سياسية بوعود زائفة ووهمية.. لا يهمهم للأسف مصلحة الوطن ولا مستقبله ولا الحرص علي أمنه وسلامه الاجتماعي والديني.. وهذه قضية في منتهي الخطورة.
ورغم هذا لا يزال العزف مستمراً علي نغمة المسيحيين.. من أطراف عديدة.. قد لا يكون لها علاقة بهم.. ولا حتي من الخائفين علي الأقباط فعلياً أو غيره.. أو حتي من الذين لا ينامون الليل ولا النهار إلا بعد الاطمئنان عليهم.. ولكنه تحرك مسرحي واستعراضي مدروس وممنهج ومخطط بعناية.. من باب إحراج الطرف الآخر. أو من قبيل التصور بضرورة إحداث الإرباك أو رفع درجة الحساسية عند الطرح للطرف الآخر.
وهذا ما تلاحظونه مثلاً في عروض توزيع المناصب أو تشكيل الحكومة أو الهيئات أو المؤسسات وما شابه ذلك.
هنا لابد أن أؤكد نقطة مهمة.. حتي لا يساء الفهم.. إنني لست ضد شغل الأقباط للمواقع والمناصب القيادية أو غيرها طالما توافرت الكفاءة والقدرة.. ولست مع منطق الكوتة اللعينة.. أنا مع التعامل مع كل أفراد المجتمع فيما يخض شئون المجتمع العامة بشكل عام وطبيعي.. لا علي أساس طائفي أو عنصري.
وأنا ضد هذا العزف المشئوم علي وتر العنصرية والطائفية والتي تجعل الفرد دائماً يتحسس دينه في كل وقت وحين.. بمناسبة ودون مناسبة.
نعم هناك مشاكل.. ولكنها لكل المصريين.. نعم هناك أشياء يجب ألا تحدث.. ولكنها صادرة عن متطرفين من الجانبين.. لو حسنت النوايا وابتعدت الأطراف اللاعبة يتم حلها وتجاوزها فوراً.. لكن الأزمة أنه يتم استثمارها وسكب الزيت علي النار لممارسة ضغوط داخلية وخارجية معروفة ويراها كل ذي عينين.
وأرجو ألا أكون مبالغاً إذا قلت إن بعض الأطراف المسيحية تساهم في هذه اللعبة أحياناً عن عمد مع سبق الإصرار والترصد.. وأحياناً استجابة لمغازلة أطراف بعينها ليست فوق الشبهات.. أو استجابة لغواية آخرين ملعونين أينما ثقفوا.. وهناك آخرون رغم أنهم عقلاء إلا أنهم في أحيان كثيرة يجدون أنفسهم في موضع الحرج.. أن تحدثوا سلباً أو إيجاباً.. حتي لا يظهروا وكأنهم يقفون أمام مطالب وحقوق.. فيلوذون بالصمت المريب.. وهناك من يملكون شجاعة الاعتراف وقوة المواجهة خاصة عندما تفوح روائح غير حميدة من موقف أو طرف ما.
أقول هذا والرئيس الجديد محمد مرسي يعكف الآن علي تشكيلة فريقه الرئاسي والحكومي.. والتأكيد أمامه قضية التمثيل الطائفي والفئوي والنسائي.. وأعلم أن البعض يلح عليها إلحاحاً شديداً ويعتبرها آخرون قضية حياة أو موت.
أدعو الرئيس المنتخب وهو في قمة حرصه علي تحقيق التوازن في هذه المرحلة الحرجة.. ألا يخضع للاعتبارات الطائفية بتلك الطريقة الفجة.. وأن يغلب معيار الكفاءة والمصلحة.. ولا مانع من أن يكون هناك أكثر من مسيحي وأكثر من امرأة وفقاً لهذا المعيار بعيداً عن تلك المحاصصة البغيضة والتي أهلكت وأقضت مضاجع كثير من المجتمعات وقلبت كثيراً من الحكومات

 
      wednesday 27/06/2012 12:43     مرات قراءة الموضوع: 1308
أعمال أخرى
 
الهروب من اسطبل الخيانة!!
 
المتخصصون في الهدم!
 
النظافة والمرور والحل العبقري!!
 
الورقة الطائفية .. والرئاسة !!
 
حـالة خـوف !!
اقرأ أيضا
 
"ريما خلف" .. ضيف شرف القمة العربية
 
مصر قضيتها الأولي فلسطين
 
من أجل ماذا.. يتقاتل المسلمون..؟!
 
الإرهاب ليس إسلامياً
 
أحن إلي وجه أمي !!
أخر الأخبار
 
أحمد مختار لـ"للبنات عايزة ايه": أبدأ في تجهيز ألبومى في الصيف
 
"المحافظين": "الحد الأقصى للأجور" يوقف نزيف الموازنة
 
شباب 10 دول فى ختام الملتقى العربي للمؤسسات الحكومية في مجال ذوى الاعاقة
 
المحافظين: 300 مليار جنيه تهدر على الدولة سنويا بسبب الحوادث
 
ننشر تفاصيل برنامج حفل قناة المحور بمناسبة مرور ١٥ عاما علي اطلاقها
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات